علامتان تتنبئان بارتفاع معدل الوفيات بعد الإصابة بكورونا

05:00 م الأربعاء 26 مايو 2021
علامتان تتنبئان بارتفاع معدل الوفيات بعد الإصابة بكورونا

فيروس كورونا

كتبت- هند خليفة

وجدت دراسة جديدة نُشرت في مجلة Influenza and Other Respiratory Viruses ، والتي أجريت على 1095 مصابًا بكورونا، أن مستويات الأكسجين في الدم غير الطبيعية ومعدلات التنفس هي مؤشرات قوية على نتائج المرضى السيئة في المستشفيات، وأنهما تنبئان بشكل واضح بارتفاع معدل الوفيات، وفقًا لما ذكر موقع timesnownews.

وكشف المؤلفون إن أي شخص يتلقى اختبارًا إيجابيًا لفحص كورونا يمكنه بسهولة مراقبة هاتين العلامتين في المنزل.

يفتقر هذا السياق إلى التوجيهات الحالية الصادرة عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، والتي تطلب من الأشخاص المصابين بكورونا التماس العناية الطبية عند تعرضهم لأعراض علنية مثل "صعوبة التنفس" و"الألم المستمر أو الضغط في الصدر" - المؤشرات قد يكون ذلك غائبًا حتى عندما يصل التنفس والأكسجين في الدم إلى مستويات خطيرة، كما يقول المؤلفون.

قال الدكتور نيل شاترجي طبيب بكلية الطب بجامعة واشنطن: "تنطبق هذه النتائج على التجربة الحية لغالبية مرضى كورونا التواجد في المنزل، والشعور بالقلق، والتساؤل عن كيفية معرفة ما إذا كان مرضهم سيتطور، والتساؤل متى يكون من المنطقي الذهاب إلى المستشفى".

كما أوضح المؤلفين الرئيسيين للدراسة أن النتائج تشير إلى أنه بالنسبة لبعض الأشخاص المصابين بكورونا، بحلول الوقت الذي يشعرون فيه بالسوء بما يكفي للمجيء إلى المستشفى ربما تكون قد مرت فترة للتدخل الطبي المبكر.

تقول إحدى المشاركات بالدراسة: "في البداية، لا يعاني معظم مرضى كورونا من صعوبة في التنفس، يمكن أن يكون لديهم تشبع أكسجين منخفض جدًا ولا يزالون بدون أعراض.. إذا اتبع المرضى التوجيهات الحالية، لأنهم قد لا يصابون بضيق في التنفس حتى ينخفض مستوى الأكسجين في الدم لديهم، فإننا نفقد فرصة التدخل مبكرًا بالعلاج المنقذ للحياة."

فحص الباحثون حالات 1095 مريضًا تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر تم إدخالهم مع كورونا إلى مستشفيات، وامتدت الدراسة من 1 مارس إلى 8 يونيو ، وكان الأشخاص المستبعدون الوحيدون هم الأشخاص الذين اختاروا "إجراءات الراحة فقط" في وقت قبولهم، بينما كان المرضى يعانون في كثير من الأحيان من نقص تأكسج الدم (انخفاض تشبع الدم بالأكسجين ؛ 91 في المائة أو أقل لهذه الدراسة) أو تسرع النفس (تنفس سريع وضحل ؛ 23 نفسًا في الدقيقة لهذه الدراسة).

أبلغ القليل عن الشعور بضيق في التنفس أو السعال بغض النظر عن الأكسجين في الدم، كان المقياس الأساسي للدراسة هو جميع أسباب الوفيات داخل المستشفى، بشكل عام ، توفي 197 مريضًا في المستشفى، بالمقارنة مع أولئك الذين تم قبولهم بأكسجين الدم الطبيعي، فإن مرضى نقص تأكسج الدم معرضون لخطر الوفيات من 1.8 إلى 4.0 مرة أكبر، اعتمادًا على مستويات الأكسجين في الدم لدى المريض وبالمثل.

بالمقارنة مع المرضى الذين تم قبولهم بمعدلات تنفسية طبيعية ، فإن أولئك الذين يعانون من تسرع النفس معرضون لخطر الوفيات من 1.9 إلى 3.2 مرة، على النقيض من ذلك، لم تكن العلامات السريرية الأخرى عند الدخول، بما في ذلك درجة الحرارة ومعدل ضربات القلب وضغط الدم، مرتبطة بالوفيات.

ويحتاج جميع المرضى الذين يعانون من نقص تأكسج الدم وتسرع النفس تقريبًا إلى أكسجين إضافي، والذي عند اقترانه بالجلوكوكورتيكويدات التي تقلل الالتهاب، يمكن أن يعالج الحالات الحادة من كورونا بشكل فعال.

وقالت طبيبة مشاركة بالدراسة: "نعطي الأكسجين الإضافي للمرضى للحفاظ على تشبع الأكسجين في الدم بنسبة 92 في المائة إلى 96 في المائة.. ومن المهم أن نلاحظ أن المرضى الذين يتناولون الأكسجين الإضافي فقط يستفيدون من الآثار المنقذة للحياة للجلوكوكورتيكويد".

وأشارت إلى أنه في المتوسط ، كان لدى مرضى نقص تأكسج الدم نسبة تشبع بالأكسجين بنسبة 91 في المائة عند دخولهم المستشفى، لذلك كان عدد كبير منهم بالفعل أقل بكثير من المكان الذي كان سيطبق فيه تدابير إنقاذ الحياة، بالنسبة لهم ، تأخرت هذه الرعاية.

وأوصت الطبيبة المشاركة في الدراسة بأن تفكر مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ومنظمة الصحة العالمية في إعادة صياغة إرشاداتها لتأخذ في الاعتبار هذه الفئة من الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض والذين يستحقون بالفعل دخول المستشفى والرعاية.

كما أوصت الأشخاص الذين لديهم نتائج إيجابية لاختبار كورونا، وخاصة أولئك المعرضين لخطر أكبر من النتائج السلبية بسبب تقدم العمر أو السمنة، بشراء أو استعارة مقياس تأكسج النبض ومراقبة نسبة الأكسجين في الدم التي تقل عن 92 في المائة، مشيرة إلى أن الأجهزة التي تشبه المشبك مع طرف الإصبع يمكن شراؤها بسعر مناسب.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
702

إصابات اليوم

37

وفيات اليوم

588

متعافون اليوم

302327

إجمالي الإصابات

17224

إجمالي الوفيات

255059

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي