الحمى لدى الأطفال .. متى تستلزم استشارة الطبيب؟

03:00 ص الثلاثاء 28 مايو 2019
الحمى لدى الأطفال .. متى تستلزم استشارة الطبيب؟

صورة أرشيفية

(د ب أ)-

تعد الحمى من المتاعب الشائعة لدى الأطفال الصغار. فما أسبابها؟ ومتى تستلزم استشارة الطبيب؟ وكيف يمكن مواجهتها؟

أوضحت الدكتورة مونيكا نيهاوس أن الحمى تندرج ضمن المتاعب الشائعة لدى الأطفال الصغار؛ نظرا لأن الأطفال يتعرقون على نحو أقل وبشكل متأخر مقارنة بالبالغين، بالإضافة إلى بعض الحالات الجسدية البسيطة مثل بزوغ الأسنان.

وأضافت طبيبة الأطفال الألمانية أن الحمى تصيب الأطفال أيضا بسبب العطش

أو بعد التطعيم، مشيرة إلى أنها في بعض الأحيان تحدث بسبب الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية مثل نزلة البرد أو عدوى الجهاز الهضمي.

وفي حالات نادرة قد تحدث الحمى بسبب مرض خطير كالالتهاب الرئوي أو التهاب السحايا.

أعلى من 39 درجة

ومن جانبه قال معهد الجودة في القطاع الصحي إن الطفل يكون مصابا بحمى إذا كانت درجة حرارة جسمه أعلى من 5ر38 درجة مئوية، مشيرا إلى أن الحمى تستلزم استشارة الطبيب إذا زادت عن 39 درجة مئوية، في حين يجب استشارة الطبيب بدءا من 38 درجة بالنسبة للرضع الأصغر من 3 شهور.

وشدد المعهد الألماني على ضرورة استشارة الطبيب على وجه السرعة إذا كانت الحمى مصحوبة بأعراض أخرى مثل تقلصات أو طفح جلدي أو قيء أو إسهال أو مشاكل في التنفس.

وبدوره أكد الدكتور أولريش فيجيلر على أهمية أن ينعم الطفل بالراحة والهدوء، أي عدم الذهاب إلى رياض الأطفال أو المدرسة، مع شرب السوائل بقدر كاف، مشيرا إلى أنه لا يتم اللجوء إلى الأقماع أو أدوية الشراب الخافضة للحرارة إلا إذا كانت الحمى أعلى من 5ر39 درجة مئوية أو في حال شعور الطفل بإعياء شديد.

وشدد طبيب الأطفال الألماني على ضرورة وضع الطفل تحت الملاحظة؛ حيث ينبغي قياس درجة حرارة الجسم بمعدل 3 مرات يوميا، علما بأنه يمكن الحصول على نتيجة قياس موثوقة بواسطة ترمومتر رقمي في فتحة الشرج.

وكبديل يمكن استخدام ترمومتر الأذن أو الجبين، في حين لا يعطي ترمومتر الفم أو تحت الإبط قياسات جيدة إلا بدءا من عمر 4 سنوات.

إعلان

إعلان