• سباق نحو المستقبل.. فورمولا-1 قد تشهد تغييرات جذرية

    05:54 م الإثنين 25 مارس 2019
    سباق نحو المستقبل.. فورمولا-1 قد تشهد تغييرات جذرية

    أرشيفية

    برلين - (د ب أ):

    تشهد العاصمة البريطانية لندن غدا الثلاثاء اجتماعا مهما وحاسما قد يغير الكثير في مستقبل سباقات سيارات فورمولا-1، حيث تجتمع كل الأطراف المعنية باللعبة وربما ينتهي الاجتماع بتغييرات جذرية فيما يتعلق بتخفيض تكاليف السباقات وبساطتها وكذلك عناصر الإثارة والتشويق بها.

    ويجتمع مسؤولو الاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) ومجموعة سباقات فورمولا-1 وكذلك الفرق العشرة المنافسة، من أجل اتخاذ قرارات حاسمة في الوقت الذي تتزايد فيه التساؤلات حول الرياضة عالية التكاليف.

    وقال جان تود رئيس فيا على هامش سباق الجائزة الكبرى الأسترالي الذي أقيم في افتتاح منافسات بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا-1 هذا الموسم ، إنه سيجرى تحديد حد أقصى للإنفاق إلى جانب قواعد جديدة للسيارات والمحركات وآلية جديدة لتوزيع العائدات.

    وأضاف "علينا أن نجهز حزمة نهائية من أجل مناقشتها مع الفرق في 26 مارس."

    وتجدر الإشارة إلى أن القواعد الجديدة سيجرى تطبيقها اعتبارا من 2021 ، وذلك بعد انتهاء فترة العمل بالاتفاقيات الحالية بنهاية موسم 2020 ، ومن المفترض التوصل إلى الاتفاقية الجديدة بحلول يونيو المقبل.

    وبدت التغييرات الكبيرة أمرا ضروريا في الرياضة التي تشهد إنفاق الفرق الكبيرة ، أمثال مرسيدس وفيراري وريد بول ، مئات الملايين من الدولارات كما تشهد استهلاك كميات هائلة من الوقود.

    وبذلك بات من الضروري اتخاذ قرارات من شأنها تقليل التكاليف وتعزيز التنافس والإثارة في السباقات ، إلى جانب الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة من أجل أن تصبح الرياضة أكثر ملاءمة للبيئة.

    كذلك كشف بحث أجرته مؤسسة "يوجوف" في السوق الألمانية ، بتفويض من وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) ، أن 47 بالمئة من المشاركين يعتقدون أن منافسات فورمولا-1 قد قضت وقتها ، بينما يرى 36 بالمئة أن فورمولا-1 لا تزال لها مكانة.

    وتأتي التساؤلات والمخاوف في فورمولا-1 في الوقت الذي تستعد فيه للاحتفال بالسباق رقم ألف في تاريخها ، وذلك خلال سباق الجائزة الكبرى المقرر في شنغهاي في 14 أبريل المقبل والذي يحمل رقم 1000 منذ انطلاق المنافسات في عام 1950 .

    وقال جان تود الرئيس السابق لفريق فيراري إن رياح التغيير هبت في الفترة الماضية بشكل أكثر قوة مما شهدته الأعوام الماضية.

    وكان للإنفاق الهائل للفرق الثلاثة الكبيرة دورا في تفوقها بفارق كبير على الفرق الأخرى ، حيث باتت الفرق الصغيرة غير قادرة على تقليص الفارق.

    وستكون القرارات المحتملة بشأن وضع سقف لحجم الإنفاق ووضع قواعد جديدة من شأنها أن تقلص تلك الفجوة ، بمثابة ضربة للفرق الكبيرة ، ولكن لم يتضح بعد ما إذا كانت هذه الفرق ستوافق أم لا.

    واعترف تشيس كاري رئيس المجموعة المالكة لحقوق سباقات فورمولا-1 ، إن "عشرة أراء" تكون قائمة عند الدخول في التفاصيل ، لكنه أضاف أيضا "لقد حققنا تطورا جيدا" في المحادثات.

    وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الدولي (فيا) لديه بدائل نظيفة للسباقات ، والتي تتمثل في سباقات السيارات الكهربائية (فورمولا-إي) ، والتي تقام في عدة مدن منها هونج كونج ونيويورك وروما وباريس وبرلين ، ولكن بعض المعنيين بفورمولا-1 يقولون إن محطات توليد الكهرباء التي تنتج الطاقة الكهربائية لا تعمل بشكل نظيف أيضا.

    إعلان

    إعلان

    إعلان