• تقرير .. هل تسير تونس على درب البرتغال في أمم إفريقيا؟

    10:39 ص الثلاثاء 09 يوليه 2019

    برعاية

    ZED
    تقرير .. هل تسير تونس على درب البرتغال في أمم إفريقيا؟

    جانب من لقاء تونس وموريتانيا

    كتب - محمد همام:

    بثلاث نقاط فقط استطاع المنتخب التونسي أن يتأهل لدور ثمن نهائي من مسابقة كأس الأمم الأفريقية، حيث احتل "نسور قرطاج" المركز الثاني خلفًا للمنتخب المالي والذي تصدر المجموعة الخامسة بسبع نقاط.

    المنتخب التونسي نجح في مواصلة مشواره بعد الفوز على منتخب غانا بركلات الترجيح (5-4) بعد نهاية المباراة بشوطيها الأصلي والإضافي بنتيجة (1-1)، ليضرب رفاق وهبي الخزري موعدًا مع منتخب مدغشقر في مباراة مقرر لها يوم الخميس المقبل على ملعب "السلام" ضمن منافسات ربع النهائي.

    وبإمكان منتخب "نسور قرطاج" استكمال الحلم الأفريقي حتى نصف نهائي حال فوز المنتخب التونسي بمباراة الخميس وهنا سيواجه الفائز من المباراة الأخرى السنغال وبنين.

    ورغم المستوى الذي ظهر عليه المنتخب التونسي في دور المجموعات بعد الفشل في تحقيق الانتصار خلال ثلاث مباريات إلا أن هذا المشهد قد يُعيد لنا سيناريو المنتخب البرتغالي والذي توّج ببطولة كأس الأمم الأوروبية نسخة 2016 والتي أقيمت على الأراضي الفرنسية.

    المنتخب البرتغالي تواجد في المجموعة السادسة مع كل من المجر وأيسلندا والنمسا، إلا أن رفاق النجم كريستيانو رونالدو فشلوا في تحقيق أي انتصار بدور المجموعات بعد التعادل في المباريات الثلاث.

    النسخة الماضية في البطولة الأوروبية شهدت ظهور نظام جديد وهو منح الفرصة لأفضل ثوالث على التأهل ليستغل المنتخب البرتغالي هذه الفرصة ويتأهل لدور ثمن النهائي.

    طريق المنتخب البرتغالي بعد تخطيه دور المجموعات تغير جذريا فكانت البداية من خلال الفوز على كرواتيا بهدف دون رد في دور الـ16 جاء عن طريق ريكاردو كاريزما في الدقيقة 117 بعد نهاية اللقاء في وقته الأصلي بالتعادل السلبي.

    وفي دور ربع النهائي، تأهل المنتخب البرتغالي بفوزه على نظيره البولندي (5-3) بركلات الترجيح بعد نهاية المباراة في وقتيها الأصلي والإضافي بالتعادل بهدف لكل جانب.

    طريق الانتصارات تواصل مع المنتخب البرتغالي في دور نصف النهائي، وهذه المرة كان على حساب المنتخب الويلزي بهدفين دون رد ليصل المنتخب الملقب بـ"برازيل أوروبا" للمباراة النهائية.

    المشهد الختامي للمنتخب البرتغالي كان أمام صاحب الأرض والجمهور المنتخب الفرنسي إلا أن هذا لم يمنع رونالدو من التتويج باللقب القاري حيث قاد اللاعب الأسمر إيدر لوييز بلاده للتتويج باللقب بعدما سجل هدف الفوز في الدقيقة 109 من الشوط الإضافي الثاني.

    إعلان

    إعلان

    إعلان