• مفاجأة.. الجنرال الأمريكي البطل كان مزدوج الجنس

    01:39 م الإثنين 08 أبريل 2019

    القاهرة- مصراوي:

    توصل فريق من علماء الأنثروبولوجيا أن بطل حرب الاستقلال الأمريكية كازيمير بولاسكي الذي يعود له الفضل في إنقاذ حياة جورج واشنطن، كان امرأة أو ثنائي الجنس، وذلك بعد استخراج عظامه وتحليل عظامه.

    ويعتبر بولاسكي، النبيل البولندي الذي انضم إلى جيش جورج واشنطن وحارب القوات البريطانية عام 1777، من أبطال الحرب في بولندا والولايات المتحدة.

    كان علماء اكتشفوا قبل 20 عاما أن الهيكل العظمي لبولاسكي يحمل خصائص أنثوية، لكنهم لم يتمكنوا من إثبات أنها عظام هذا القائد العسكري.

    لكن تحليل الحمض النووي أثبت الآن أن الهيكل العظمي النسائي لبولاسكي.

    ووفقا لبي بي سي، من المقرر أن تُعرض نتائج الدراسة الحالية في فيلم وثائقي بعنوان "قصص أمريكا الخفية: الجنرال كان امرأة؟"، والذي يُبث اليوم على قناة سميثسونيان العلمية.

    ولد بولاسكي في وارسو عام 1745 واظهر اهتماما بالسياسة منذ سن مبكرة.

    واعتبرته روسيا، وهو لا يزال مراهقا، خارجا على القانون لقتاله من أجل استقلال بولندا، ما دفعه إلى الهرب إلى باريس.

    وهناك التقى بالمناضل الأمريكي بنيامين فرانكلين، الذي أقنعه بالانضمام للثورة الأمريكية وقتال المستعمرات ضد إنجلترا.

    ويُعتقد أن القائد البولندي الأمريكي أنقذ حياة جورج واشنطن عام 1777 في معركة برانديواين عندما تمكن من تأمين طريق لهروب واشنطن وجنوده، ما ساعدهم على الانسحاب.

    وتوفي بولاسكي عام 1779 عن عمر يناهز 34 سنة إثر إصابته بجرح قاتل في حصار سافانا.

    ودُفن جثمان بولاسكي في حاوية معدنية تحت نصب تذكاري في سافانا في ولاية جورجيا الأمريكية، وعندما أُزيل هذا النصب مؤقتا منذ حوالي 20 سنة، تمكن العلماء من استخراج رفاته للدراسة.

    وقال تشارلز ميرب، عالم الأنثروبولوجي المتخصص في الطب الشرعي في ولاية أريزونا في ذلك الوقت، لموقع جامعة ولاية أريزونا الإلكتروني "أيه إس يو ناو" إنه فحص الرفات مع كارن بيرنز، اخصائية الطب الشرعي في جامعة جورجيا.

    وقال ميرب: "قالت لي بيرنز 'ادخل، لكن لا تخرج صارخا'، وطلبت مني أن أفحص الرفات بعناية وعمق، ثم نجلس بعد ذلك لمناقشة ما رأيناه".

    وأضاف: "دخلت على الفور، ورأيت ما كانت تتحدث عنه. فالهيكل العظمي كان أقرب ما يكون لامرأة من كونه لرجل".

    بعد ذلك، كان على الباحثين إثبات أن هذا الرفات لبولاسكي وأنه لم يستبدل برفات شخص آخر.

    فبدأوا بفحص الإصابات التي تركت أثرا في العظام، والتي توافقت مع الإصابات التي تنتج عن ركوب الخيل والقتال.

    وكانت الخطوة الثانية هي تحليل الحمض النووي الموجود في العظام.

    ولأن نوع الحمض النووي الذي أراد ميرب وبيرنز اختباره كان أنثويا، فحص الباحثان رفات حفيد أحد أشقاء بولاسكي لاكتشاف مدى مطابقة الحمض النووي لدى الاثنين.

    لكن اختبارات الحمض النووي في ذلك الوقت لم تكن متقدمة بما فيه الكفاية كما هو الحال الآن، ما أدى إلى الفشل في الحصول على أية نتائج. لذا أعيد الرفات إلى مكان قريب من النصب التذكاري مرة ثانية وصُنفت النتائج التي توصل إليها الباحثان على أنها "مجرد رأي".

    ونُسي أمر دراسة جثمان بولاسكي لسنوات طويلة حتى قرر باحثون في الفترة الأخيرة دراسة الدليل الذي توصل إليه الباحثان الأمريكيان لرؤية ما إذا كان من الممكن التوصل إلى نتائج أفضل اعتمادا على التكنولوجيا المتقدمة.

    وعندما فحصوا العظام، اكتشفوا أن هناك تطابقا إيجابيا بمعنى وجود تطابق بين الحمض النووي الموجود في عظام بولاسكي والحمض النووي لحفيدته.

    وتشير تقارير الأمم المتحدة إلى أن 1.7 في المئة من سكان العالم يولدون مزدوجي الجنس، مما يشير إلى أنهم يحملون خصائص الذكور والإناث.

    واستبعد ميرب أن يكون بولاسكي، الذي نشأ وتربى كرجل، قد أدرك في حياته إنه كان أنثى أو مزدوج الجنس، قائلا: "كان هناك خطأ ما".

    وأضاف: "في تلك الأيام، لم يكن أحد لديه علم بذلك" في إشارة إلى ازدواجية الجنس.

    إعلان

    إعلان

    إعلان