من السفر لـ"حبسة" البيت.. كيف يقضي أصغر قارئ بالإذاعة رمضان الحالي؟ (صور وفيديو)

03:24 م الأحد 17 مايو 2020
من السفر لـ"حبسة" البيت.. كيف يقضي أصغر قارئ بالإذاعة رمضان الحالي؟ (صور وفيديو)

الشيخ ياسر الشرقاوي

كتبت-دعاء الفولي:

تصوير-محمد حسام الدين:

فيديو-أحمد حسين:

في صالة منزله، يجلس الشيخ ياسر الشرقاوي ممسكا هاتفه المحمول، يرفعه لمستوى النظر، ويبدأ في التلاوة، 3 ساعات أو يزيد يجتمع فيها القارئ مع آخرين، يرجو ثواب الشهر المعظم، يتذكر أوقاته في كندا، ماليزيا، تركيا وغيرها، فمنذ عشر سنوات يقضي رمضان خارج مصر، بينما اختلف الحال هذا العام بعد انتشار فيروس كورونا المستجد.

عندما سمع الشرقاوي أنباء تفشي جائحة كورونا، علم أن الأزمة ستستمر لفترة طويلة، انطفأت آمال ابن الخامسة والثلاثين في السفر، باتت المكوث في المنزل والبحث عن بدائل آمنة الحل الوحيد كآخرين.

1

"مبنزلش إلا مرات قليلة لو هسجل لإذاعة القرآن الكريم".. تلك الأوقات القليلة التي يقترب فيها من الميكروفون تُصبّر القارئ الشاب على الوضع الحالي، وكذلك البث المباشر الذي يقرأ فيه عبر فيسبوك، ولقاءاته شبه اليومية على تطبيق زووم مع شيوخ من دول أخرى "لازم نقرأ 3 أجزاء على الأقل".

كل عام، كان الشرقاوي مدعوا لقضاء الشهر المُعظم في دولة مختلفة "بس أكتر دول قريبة مني كانت كندا وماليزيا"، لم تكن علاقته بالأخيرة قائمة على التراويح فقط، بل يبدأ يومه في العاشرة صباحا، بتعليم الطلاب هُناك أصول القراءة الصحيحة والمقامات، وعقب العشاء تنطلق الرحلة اليومية للصلاة رفقة الشيخ هشام عبدالباري "هما هناك بيصلوا التهجد كل يوم مش بس في العشرة الأواخر"، لم يكن الوقت يتسع لشيء آخر "ودي أحلى حاجة في الموضوع"، أحب الطلاب شيخهم "وكانوا بيتبسطوا بالزي الأزهري بتاعنا وبيحترموه".

2

بينما كان صغيرا، أحب الشرقاوي تقليد مشاهير القراء، بدأ من الشيخ عبدالباسط عبدالصمد، ومر بآخرين "لحد ما حسيت إن أكتر حد بحب أقلده هو الشيخ مصطفى إسماعيل"، وجد في صوته ضالته "كان مبيقولش آية ويكررها بنفس الطريقة أبدا، حتى لو قالها عشر مرات"، لم يكن يعرف الشرقاوي أنه سيتخذ القراءة طريقا، إلى أن اصطحبه صديقان للقارئ الراحل أبو العينين شعيشع "وقالوله الولد دا بيقلدك كويس في الأذان"، حينما سمعه الشيخ عدة مرات، قرر كتابة تزكية له ليدخل اختبارات إذاعة القرآن الكريم.

3

لم يكن الأمر سهلا "اختبارات كتيرة وعلى كذا مستوى، بس في النهاية ربنا وفقني واتقبلت"، كان في التاسعة عشر من عمره "كنت وقتها تاني أصغر واحد بعد الشيخ شعيشع لأنه دخل الإذاعة عنده 17 سنة"، ظل يقرأ داخل الإذاعة بصورة مسجلة، حتى أتته الفرصة في يناير 2012 ليقرأ على الهواء أول مرة من مسجد الحسين "فاكر حتى الآيات كانت من سورة النساء".

4

لا يفتقد الشرقاوي صلوات رمضان فقط "وجود القارئ وسط الجمهور شيء مختلف تماما"، يُقارن بين القراءة خلف الشاشات والتواصل الحي "كأننا بنقارن بين حي وميت، حتى لما بنسمع صوت القراء على النت مش بنحس بنفس المتعة"، ذلك العام يُصلي التراويح مع أسرته "يمكن أحسن حاجة السنة دي إني معاهم في البيت"، أحيانا يُصلي القيام بمسجد عمرو بن العاص ضمن قلة من الشيوخ، مازال على تواصل مع كثير من طلابه الأجانب، يستشيرونه في أمور التلاوة، ويعدهم باللقاء حينما تنفرج الأزمة.

تابع موضوعات الملف:

ليالي الذكر في رمضان.. غروب مؤقت بسبب كورونا (ملف خاص)

بالصور- رمضان بلا ضيوف.. كورونا يحرم ساحة "الدح" من أمسيات الذكر

بالصور- إنشاد رغم كورونا.. فرقة "القبة الخضراء" تُحيي فرحة رمضان في المنزل

من طنطا والقلوبية.. قصة مُنشدين منعهما "كورونا" عن جلسات الذكر

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 113742

    عدد المصابين

  • 102103

    عدد المتعافين

  • 6573

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 58928190

    عدد المصابين

  • 40723134

    عدد المتعافين

  • 1392567

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي