"أهلاوي وزملكاوية".. كيف مرّ "الفلانتين" على زوجين قبل "السوبر الأفريقي"؟

05:47 م الجمعة 14 فبراير 2020
"أهلاوي وزملكاوية".. كيف مرّ "الفلانتين" على زوجين قبل "السوبر الأفريقي"؟

معتز وأماني

كتب- محمد زكريا:

قبل أن يعقدا القران، وضعت العروسة شرطا أمام الشاب، لم يكن جادا، بقدر ما فيه من مناكفة يعرفها كل حبيبين، ومشجعين لمنافسين تقليديين في كرة القدم المصرية، طلبت أماني بركات من معتز علي ألا يشاهدا مباراة للأهلي والزمالك سويا.

اليوم، ١٤ فبراير، احتفالا عالميا سنويا بعيد الحب، والثالث في عمر زواج أماني ومعتز، حيث تزوجا في يناير ٢٠١٨، "أول فلانتين كان في شهر العسل قضيناه في شرم الشيخ، والتاني كنا في البيت جبنا التورتة واحتفالنا"، ليأتي يوم الحب الثالث بينهما، بالتزامن مع نهائي السوبر الأفريقي بين الزمالك المصري والترجي التونسي، ومعه يقضي كل واحدا منهما ساعاته بعيدا عن الآخر.

وهي في عمر الـ١٧، شدت صاحبة الـ٣٢ عاما إلى الكرة، حيث تشربت حب الزمالك من والدتها، حبت أداء الفريق الأبيض، سحرت بقدم شيكابالا ككل أبناء جيلها، لتنضم في العام ٢٠١٠ لرابطة "زمالك جيرلس"، وتتابع أغلب مبارياته من المدرجات، في الوقت الذي شُد معتز إلى واقعية الأهلي، لعبه الجماعي كما يصفه، ليصبح واحدا من عشاقه.

in

الزوجان لا يفوتا مباراة لفريقهما، ويكون يوما حزينا بخسارة الزمالك في أي لقاء، ورغم مناكفة معتز لأصدقائه الزملكاوية في مثل تلك الأجواء، "أروح البيت لما الزمالك يخسر وأنام مكلمهاش"، بينما "ممكن نتفرج على بعض الماتشات مع بعض، الزمالك كسب أقولها مبروك، الأهلي كسب تقولي مبروك".

قبل أيام، ذهبت أماني إلى بيت الأسرة في مدينة نصر، لكنها لم تعد إلى منزلها اليوم، للاحتفال بعيد الحب، اتخذ الزوجان قرارهما، تشاهد هي المباراة هناك "مع أخواتي وعائلة ماما اللي كلها زملكاوية، نشجع طول الماتش، وبعده نشغل قناة الزمالك ونحتفل بالفوز إن شاء الله".

بينما يشاهده معتز على مقهى بحي المطرية "مع أصحابي، أهلاوية وزملكاوية، نناكف في بعض ونضحك، وأهو على القهوة هتلاقي أهلاوية يشجعوا الترجي معاك، لكن في بيت نسايبي كلهم زملكاوية، لدرجة أن أبو أماني بيتفرج برة أحيانا عشان ميستفزهمش لو الزمالك خسر، لأنه أهلاوي".

لا يزعج معتز ابتعاد زوجته عنه في تلك المناسبة، فيما لا تتمسك أماني بأمر الاحتفال اليوم مع زوجها "الماتش أهم من الفلانتين بالنسبة لي، طالما في زمالك يبقى أهم من أي حاحة تانية، ولو كسبنا هيكون هو ده الاحتفال، لكن لو خسرنا لقدر الله مودي مش هيبقى كويس ومش هقدر احتفل بحاجة".

إعلان

إعلان