من الفرشة للمكتبات.. طابور «السابلايز» واحد (صور)

09:51 م الثلاثاء 10 سبتمبر 2019

كتب وصور- عبدالله عويس:

ما بين زحام على فرشة أو داخل مكتبة، ثم طابور هنا أو هناك، منظما أو غير ذلك. أولياء أمور اصطحبوا أولادهم في رحلة لشراء مستلزماتهم الدراسية، أو اتجهوا دونهم لتخفيف الأحمال. يخرج أحدهم ورقة من جيبه ليشتري «سابلايز» مدرسة ابنه أو ابنته، ويخرج آخر أوراقا من فئة الـ200 جنيه للحساب، بينما تجلس سيدة على رصيف لتستريح قليلا، أمام باب مكتبة، اشترت منها بعض الأدوات الدراسية. طابور يصطف فيه الآباء قبل أيام من وقوف أبنائهم في طابور آخر داخل فناء المدارس، أملا في مستقبل أفضل.

إعلان

إعلان

إعلان