الفرار من المدينة.. مغامرات مصريين مع الحياة البرية في إفريقيا (ملف خاص)

04:33 م الإثنين 19 أغسطس 2019
الفرار من المدينة.. مغامرات مصريين مع الحياة البرية في إفريقيا (ملف خاص)

مغامرات مصريين مع الحياة البرية في إفريقيا

صورة الملف- حسام دياب

ملف- محمد مهدي وشروق غنيم:

قرار واحد قد يُعيد ترتيب حياتك من جديد، في لحظة ترك هؤلاء كل ما هو مألوف في حياتنا، فروا من الزحام والصخب والعوالم الافتراضية، أبحروا بعيدًا عن موطنهم، ذهبوا إلى حيث تصبح الحياة أبسط وأهدأ، اختاروا الحياة البدائية، العيش وسط الطبيعية في إفريقيا، واختبار قدرتهم على التعايش دون وسائل حديثة.

خلال شهر غاص مصراوي مع أبطال قصصنا الستة، قادتهم الصدفة أحيانًا مثل "سارة" التي انتقلت للعيش في كينيا لدعم الأطفال اللاجئين، "مهند" الذي تخصص في حفر الأبار داخل القرى الفقيرة على الحدود الإثيوبية الصومالية، "هشام" المُحب للتعايش مع الحياة البرية في تنزانيا ومالاوي وبوركينا فاسو، أو حُب المغامرة كما فعل "محمود" الذي قضى أسبوعين في جزيرة نائية بالقرب من بحيرة فيكتوريا، "مرام" التي غيرت زيارتها لـ 7 دول إفريقية حياتها وحولتها لمغنية محترفة، "أميرة" التي لم تنقطع زيارتها لأوغندا لتعليم الأطفال هناك.

تابع باقي موضوعات الملف:

"إفريقيا السعيدة".. "سارة" انتقلت إلى كينيا لمساعدة "الأطفال اللاجئين"

1

مغامرة في أوغندا.. أميرة تركت "كركبة" العاصمة من أجل الحياة البرية

2


14 يوما خارج نطاق الخدمة.. مغامرة طبيب مصري في بحيرة فيكتوريا

3

"مياه آمنة".. حين توسّع مشروع مصري ليروي بلاد أفريقيا

4


"لفّة" في بلاد أفريقيا.. الحياة البرية تغير نظرة شاب عن القارة السمراء

5


57 يوما في قَلب إفريقيا.. كيف غيرت القارة السمراء حياة "مرام"؟

6

إعلان

إعلان