صور وفيديو.. أسر مفقودي حريق البحيرة يفتشون عنهم في الترع والمستشفيات

07:36 م الخميس 14 نوفمبر 2019
صور وفيديو.. أسر مفقودي حريق البحيرة يفتشون عنهم في الترع والمستشفيات

أسر مفقودي حريق البحيرة يفتشون عنهم في الترع

كتب- عبدالله عويس وأحمد شعبان:

تصوير- عبدالله عويس:

فيديو - أحمد حسين:

في الساعات الأولى من صباح اليوم، وقف بضعة أشخاص على مقربة من مكان حريق إيتاي البارود بالبحيرة، يلتقطون صورا ويتحدثون في أمور شتى، ويمصمصون شفاهم تحسرا، فيما خلع 4 شباب بعض ملابسهم، ونزلوا إلى الترعة للبحث عن أحد أقاربهم، المفقود منذ اندلاع حريق تسريب خط البترول.

كان السيد عادل في عربة نصف نقل مع سائقها، يعمل الشاب ميكانيكي سيارات، ودفعه الفضول للاقتراب من مصرف عزبة المواسير، قبل أن تلتهم النار كل ما في محيطها سريعا، وفي تلك اللحظة هرول السيد والسائق، ولمحه السائق وهو يركض مع الناس، غير أنه لم يره بعد ذلك.

WhatsApp Image 2019-11-14 at 5.14.30 PM (1)

اتجه السائق للعلاج بإحدى مستشفيات البحيرة، بينما ظل السيد مختفيا: "رحنا كل مكان، بندور عليه ومش لاقيينه" يحكي شقيقه أحمد، الذي كان ضمن 4 نزلوا إلى ترع قريبة من المصرف بحثا عن السيد، يسيرون جنبا إلى جنب، وأياديهم تبحث داخل المياه عن جثمان قد يكون لقريبهم أو غير ذلك: "بس برضه مش لاقيينه، وده وحش وصعب".

في مستشفى إيتاي البارود، 5 جثث لم يتعرف على أصحابها بعد، وكان هناك 5 بلاغات باختفاء أشخاص كانوا في محل الحادث، وأخذت عينات دم من الجميع للمطابقة بينهم، من خلال فحص البصمة الوراثية، ووفقا لأحد العاملين بالمستشفى والذي أخذ تلك العينات، فإن السيد سيكون أحد هؤلاء: "لإن لو حد مختفي له قريب مش هيسكت كل ده في الوضع ده".

يعتقد أحمد أن شقيقه إما أن يكون غريقا أو محروقا، لكن قلبه لن يطمئن حتى يعرف الحقيقة ويصل إلى أخيه، ولأن نتيجة تحليل البصمة الوراثية لم تظهر بعد، فإنه لا يزال يبحث عن أخيه في الترع المحيطة بالمصرف المحترق، عله قفز داخل إحداها لإطفاء النار التي شبت فيه.

WhatsApp Image 2019-11-14 at 5.14.30 PM

يقف محمود إبراهيم على بعد خطوات من أقارب الشاب الذين يبحثون في الترع عنه، يسأل الجميع عنه، وما إذا كان لدى أحدهم معلومة بشأنه: "رحنا طنطا، وكل مستشفيات البحيرة، لكن لسة ملاقيناهوش" يحكي ابن عم الشاب، الذي يخشى أن يكون قريبه لا يزال داخل المصرف، لتأتيه طمأنة المحيطين حوله: "صدقني هتلاقيه هو اللي في مستشفى إيتاي البارود العام".

إعلان

إعلان