هل سيكون مصير موسى كـ "ريهام"؟.. العالم: "بيضة القناة الذهبية".. وخليل: "أمنجي وردّاح"- تقرير

10:08 م الثلاثاء 15 ديسمبر 2015
هل سيكون مصير موسى كـ "ريهام"؟.. العالم: "بيضة القناة الذهبية".. وخليل: "أمنجي وردّاح"- تقرير

كتب - مصطفى المنشاوي:
بعد حادث "فتاة المول" التي افتعلتها الإعلامية ريهام سعيد واشعلت الرأي العام خلال الأشهر الماضية وانتهت بغيابها عن الشاشة طيلة هذه الفترة، ظهر الإعلامي أحمد موسى، أمس الاثنين، على خطى "ريهام سعيد"، حيث عرض صور فاضحة للنائب البرلماني المخرج خالد يوسف، في أوضاع غير لائقة مع سيدات، مؤكدًا أنه يملك العديد من الصور الفاضحة والفيديوهات الخاصة به، مُطالبا "يوسف" بسرعة الرد على الصور الفاضحة للتأكد على مدى صحتها.

يحاول مصراوي معرفة رأي خبراء الإعلام فيما قدمه الإعلامي أحمد موسي مقدم برنامج "على مسئوليتي" عبر شاشة التليفزيون للمشاهدين، ورصد موقف إدارة القناة التي تبث ما يطلق عليه البعض "إعلام الفضائح".

"اختراق الخصوصية"
يقول الدكتور صفوت العالم - أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة - إن ما قدمه أحمد موسى من خلال برنامجه "على مسئوليتي" هو أخطر مما قدمته ريهام سعيد خلال برنامجها "صبايا الخير"، لأنه افتعل جرم خطير في حق خصوصية الفرد، مضيفا أنه "من الوارد أن يكون هذا الفعل مفبرك، ومفيش ما يبرر نشرها قبل تحقيقات النيابة، خاصة أن ما أثير في هذه القضية مجرد بلاغ مش أكثر".

وأوضح العالم - في تصريحات خاصة لموقع مصراوي - أن دور الإعلام هو إظهار الحقيقة وليس توجيه الاتهامات، متسائلاً كيف لأحمد موسي أن يتطوع بتشويه صورة الأشخاص دون وجود سند قانوني؟، مؤكدا أن ما قام به "موسي" بطلب "يوسف" بتوضيح صحة تلك الواقعة هو أكبر كارثة حيث أن دوره هو أن يعرض الأمر وإثبات صحته من عدمه وليس سؤال الشخص نفسه -على حد قوله-.

"موقف ساذج"
وأشار أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة إلى أن موقف قناة صدى البلد تجاه أحمد موسى سيكون ساذجا مبررا بأن ذلك بقوله "موسى بيبيض لهم البيضة الذهب"، بخلاف موقف "سعيد" حيث أن إدارة القناة اتخذت القرار بعد انسحاب المعلنين، فالأمر مادي بحت في موقف القنوات، مطالبًا وسائل الإعلام بتوخي الدقة والحذر عند التعدى على خصوصية الأشخاص، مضيفًا "لا يوجد ضابط للمشهد الإعلامي الآن في ظل غياب الهيئة الرقابية للإعلام في هذا الوقت".

"كتيبة الردح"
فيما قال دكتور محمود خليل أستاذ الاعلام جامعة القاهرة، إن ما قدمه "موسى" خلال برنامجه من الوارد أن يكون مفبرك وغير صحيح، حيث أن الصور التى تم عرضها غير واضحة ولا تعطى مؤشر أو دلالة على صحته، وأنه مشكوك فيه والهدف الأساسي منها هو النيل من خالد يوسف -على حد قوله-.

وأوضح خليل - في تصريحات خاصة لموقع مصراوي - أنه من المتعارف عليه أن الإعلامي أحمد موسى يخضع إلى كتيبة "الإعلاميين الرداحين"، الذين اعتادوا على تشويه كل من يبنى توجيه رأي مختلف عن السلطة الحاكم، مضيفا "من المتوقع أن يكون مصدر تلك الصور أمنية لأنه له علاقة وطيده بالأمن".

وتساءل خليل: هل من الأخلاقيات أن يعمل إعلامي لخدمة أجهزة معينة؟، مطالبًا بتنفيذ ميثاق الشرف الإعلامي الذي ينص على احترام خصوصية الحياة الخاصة للأشخاص، وعلى هذا النوع من الخطاب الإعلامي الذي أصبح يُثير غثيان المشاهدين.

وأشار أستاذ الإعلام إلى أن القانون ينص على منع تناول الإعلام لقضية منظورة أمام القضاء قبل الفصل فيها، مضيفًا أنه لا يتوقع أن تتخذ قناة صدى البلد موقف تجاة "موسي" في هذا الشأن بعد وجود ضغط كبير من المجتمع لاعتراضه على تلك الأفعال مثلما حدث مع ريهام سعيد.

"مدونة سلوك مهني"
"إن ما فعله الإعلامي أحمد موسى بعرض صور مشكوك فيها للمخرج السينمائي وعضو مجلس النواب خالد يوسف، يعد اعتداء على الخصوصية ونوعا من التشهير ومخالفة التشريعات الإعلامية".. هكذا بدأ يحيى قلاش نقيب الصحفيين حديثة لـ"مصراوي"، مؤكدًا بقوله "احنا في نقابة الصحفيين اتفقنا على على إنشاء مدونة سلوك مهني مع اللجنة الخمسية متمثلة في نقابة الصحفيين واتحاد الإذاعة والتليفزيون وغرفة صناعة الإعلام ونقابة الإعلاميين تحت التأسيس والهيئة العامة للاستعلامات، والتي ستكون مهمتها معاقبة كل من يخالف ذلك".

وأضاف قلاش، أن المخرج خالد يوسف سوف يرسل شكوى في القناة إلى اللجنة الخماسية، والتى ستنعقد فور وصول الشكوى لنظرها وإصدار قرار ملزم في حق الشكوى، موضحًا أن مدونة السلوك المهني لن تكون مجرد كلام وأن رؤساء القنوات أكدوا إنها جزء من العلاقة التعاقدية بينهم و بين أي إعلامي سيتم التعاقد معه.

"وقائع مشابهة"
فيما استنكر الإعلامي عبد الرحيم علي، النائب البرلماني، الهجوم الحاد الذي شنه الإعلامي أحمد موسى، بنشر صور صادمه له على الهواء مباشرة، قائلا: "ما حدث مع خالد يوسف لا يقره دين ولا قانون"، وأنا أعلن تضامني مع الزميل النائب".

وقال علي، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" اليوم الثلاثاء، "إن هذه الصور حياة خالد يوسف الشخصية، ولا يجوز أن يتدخل فيها أحد طالما لا يمس الدولة أو الأمن القومي للدولة".

واتهم رواد مواقع التواصل الاجتماعي، "فيسبوك" عبد الرحيم على بأنه يقوم أيضًا بفضح الجميع عن طريق التسجيلات المُسربة التي يقوم بإذاعتها من خلال برنامجه "الصندوق الأسود" على فضائية "صدى البلد"، ورد عبد الرحيم على تلك الاتهامات قائلا: "التسجيلات تذاع لمصلحة الدولة أما التسريبات الشخصية لا تعنينا".

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 779

    عدد المصابين

  • 179

    عدد المتعافين

  • 52

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 934825

    عدد المصابين

  • 193989

    عدد المتعافين

  • 47189

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان