• "الركاب لم يشعروا بالراحة".. شركة طيران أمريكية تلغي رحلة رجلين مسلمين

    01:52 م الجمعة 20 سبتمبر 2019
    "الركاب لم يشعروا بالراحة".. شركة طيران أمريكية تلغي رحلة رجلين مسلمين

    الخطوط الجوية الأمريكية

    كتبت - إيمان محمود:

    قال رجلان مسلمان إن رحلتهما على الخطوط الجوية الأمريكية، تم إلغاؤها وأنهما تعرضا لمضايقات من قبل الأجهزة الامنية، وذلك بسبب أن طاقم الرحلة "لم يشعر بالراحة" بعد ترحيبهما ببعضهما البعض، حسبما ذكرت صحيفة "دالاس مورنينج نيوز."

    وأضاف عبد الرؤوف الخوالدة، وعصام عبد الله، إنهما كانا في رحلة من برمنجهام، ألاباما، إلى دالاس - فورت وورث، في تكساس، يوم 14 سبتمبر الجاري.

    وقال الرجلان إنهما يعرفان بعضهما البعض في المنطقة التي يعيشان فيها، لكن خلال الرحلة لم يكن كلا منهما يسيران إلى جانب بعضهما البعض، وبعد صعودهما على متن الطائرة، تأخرت الرحلة في البداية، ثم تم الإعلان عن إلغاء الرحلة.

    وقال الخوالدة لصحيفة دالاس مورنينج نيوز إنه سمع أحد أفراد الطاقم قوله إنه تم إلغاء لأسباب أمنية.

    ونزل الرجلان من الطائرة، وكان ضباط الشرطة في انتظارهما، وتم استجوابهما لفترة قصيرة ثم سمح لهما بالمغادرة، لكنهما قالا إن ضباط الشرطة تتبعوهما إلى المقهى.

    وقال الرجلان إنه بعد عدة دقائق، اقترب منهما ضابط آخر، وتم نقلهما إلى منطقة استجواب خاصة.

    وأضافا إن حقائبهما تم تفتيشها مرة أخرى وتم إبلاغهما بإلغاء رحلتيهمها لأن الطاقم "لم يشعر بالراحة أثناء الطيران معهما."

    وقال الخوالدة وعبد الله إنهما حجزا على متن رحلة لاحقة شملت العديد من نفس الركاب.

    كانت الرحلة AA 5886، تابعة شركة طيران ميسا، وهي شركة طيران إقليمية تقوم ببعض الرحلات لصالح شركة "أمريكان إيجل".

    من جانبها، أصدرت الخطوط الجوية الأمريكية "أمريكان إيرلاينز" بيانًا اعترفت فيه بمنع سفر الرجلين المسلمين.

    وقالت الشركة، إن إلغاء رحلة الرجلين جاءت على خلفية "المخاوف التي أثارها أفراد طاقم الطائرة، ومسافر آخر كان على متنها؛ مما أجبرنا على إلغاء رحلة الرجلين"، بحسب ما نقلته شبكة "بيزنس إنسيدر".

    وأضافت: "على الولايات المتحدة وجميع شركائها الإقليميين أن يأخذوا مخاوف السلامة والأمن التي أثارها أفراد الطاقم والركاب على محمل الجد، فطاقم الطائرة قال إنه لا يشعر بالراحة في حالة السفر مع الرجلين".

    كما أشارت الشركة إلى أنها تتواصل مع الرجلين وهما عبد الرؤوف الخوالده وعصام عبد الله لتوضيح الواقعة لهما.

    قال الخوالدة وعبد الله إنهما تقدما بشكوى إلى وزارة النقل الامريكية، وقالا إنهما يريدان رفع الوعي بالتمييز العرقي والإثني.

    وهذه ليست المرة الأولى التي يتهم فيها موظفون في شركة الطيران بالتمييز؛ ففي يوليو الماضي، تم إجبار طبيبة أمريكية من أصل أفريقي على مغادرة رحلة بعد أن وصفها طاقم من الخطوط الجوية الأمريكية بأنها "غير مناسبة"، بحسب "بيزنس إنسيدر".

    إعلان

    إعلان

    إعلان