فصائل مسلحة في إدلب : غيرنا بعض مواقعنا "لتأمين الاستمرار في المقاومة"

02:09 م الثلاثاء 20 أغسطس 2019
فصائل مسلحة في إدلب : غيرنا بعض مواقعنا "لتأمين الاستمرار في المقاومة"

فصائل مسلحة في إدلب

دمشق- (د ب أ):

نفى الناطق الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش السوري الحر النقيب ناجي مصطفى اليوم الثلاثاء انسحاب فصائل المعارضة من ريفي حماة وإدلب اليوم الثلاثاء، وقال إن ما حدث هو عبارة عن تغيير للمواقع من أجل تأمين "الاستمرار في المقاومة".

وقال مصطفى، في تصريح صحفي تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه :"ننفي تماماً كل ما يشاع عن تخاذل للفصائل أو تسليم للمناطق، إذ لم يغادر الثوار المقاتلون شبراً من الأرض إلا بعدما أذاقوا العدو فيه بأساً شديدا".

وأضاف :"نتيجة للهجمة المسعورة والقصف العنيف المستمر الذي تعرضت له قرى وبلدان ريف حماة الشمالي، كان من الطبيعي جداً أن تقوم وحداتنا المقاتلة بتغيير مواقعها والتحيز عن بعضِ المواضعِ التي بات من العسير تأمين خطوط إمدادها، وإعادة الانتشار في مواضع أخرى تؤمّن إمكانية الاستمرار في المقاومة".

كان قائد ميداني، يقاتل مع القوات الحكومية السورية، أكد لـ(د.ب.أ) أن "الجيش السوري والقوات الرديفة له فرضت سيطرتها الكاملة على مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي فجر اليوم بعد هروب فصائل المعارضة السورية المسلحة من المدينة".

وأقرت فصائل المعارضة بسيطرة القوات الحكومية السورية على مدينة خان شيخون وريف حماة الشمالي، وحمل قائد عسكري في الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش السوري الحر تركيا المسؤولية عن ذلك. وقال إن تركيا "ضغطت على فصائل المعارضة للانسحاب من مدينة خان شيخون ومدن وبلدات ريف حماة الشمالي".

كان المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد أن الفصائل المسلحة انسحبت من خان شيخون وريف حماة الشمالي "تخوفا من الوقوع في الحصار الكامل".

إعلان

إعلان