كيف تخلّص ترامب من أزمة تدفق المهاجرين عبر المكسيك؟

04:19 م السبت 08 يونيو 2019
كيف تخلّص ترامب من أزمة تدفق المهاجرين عبر المكسيك؟

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

كتبت – إيمان محمود:

بعد تهديدات أمريكية وثلاثة أيام من المفاوضات المكثّفة، وافقت المكسيك على اتخاذ خطوات غير مسبوقة، لوقف تدفق المهاجرين إلى الولايات المتحدة عبر حدودها، مقابل حلّ أزمة الرسوم الجمركية.

وطالب ترامب أكثر من مرة، مكسيكو سيتي باتخاذ خطوات صارمة لوقف تدفق مئات آلاف المهاجرين القادمين من دول أمريكا الوسطى عبر الأراضي المكسيكية إلى الولايات المتحدة، مصرّة على ضرورة أن تغلق المكسيك حدودها الجنوبية مع جواتيمالا وأن توافق على السماح لطالبي اللجوء بتسجيل طلباتهم داخل الأراضي المكسيكية.

ثم لجأ الرئيس الأمريكي إلى التهديد بفرض رسوم جمركية، على واردات بلاده من المكسيك والتي تُقدّر بحوالي 350 مليار دولار، لتبلغ نسبة الرسوم 5 في المئة، تزيد كل شهر "في حال لم تتحرك المكسيك لكبح الهجرة".

وكان من المقرر أن تدخل الرسوم الجمركية حيّز التنفيذ، الاثنين المقبل.

وفي حال تم فرضها، كانت ستضر بالاقتصاد المكسيكي المترابط مع اقتصادي الولايات المتحدة وكندا بموجب اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا)، وقد حذر الخبراء من انكماش اقتصادي فيما قامت وكالة فيتش بتخفيض التصنيف الائتماني لهذا البلد.

UntitledUntitled

وبعد المفاوضات التي أُجريت في مقر وزارة الخارجية الامريكية، أعلن ترامب مساء الجمعة، أن الولايات المتحدة توصلت إلى اتفاق مع المكسيك بشأن الهجرة، وبالتالي فإن الرسوم الجمركية المشددة التي كان يهدد بفرضها على مكسيكوسيتي "تم تعليقها إلى أجل غير مسمّى".

وكتب ترامب في تغريدة "يسعدني أن أبلغكم بأن الولايات المتحدة توصلت إلى اتفاق موقع مع المكسيك. الرسوم الجمركية التي كان مقررًا فرضها من قبل الولايات المتحدة يوم الاثنين ضدّ المكسيك، تم بالتالي تعليقها إلى أجل غير مسمى".

وأضاف أنّ "المكسيك وافقت بدورها على اتخاذ تدابير قوية لوقف تدفق المهاجرين عبر المكسيك إلى حدودنا الجنوبية".

وأوضح أن هذه التدابير ستؤدي إلى "خفض كبير أو القضاء على الهجرة غير القانونية القادمة من المكسيك إلى الولايات المتحدة"، مضيفا أن "تفاصيل الاتفاقية ستنشرها قريباً وزارة الخارجية".

الاتفاق

وبعد دقائق من تغريدة ترامب، أعلنت الولايات المتحدة والمكسيك في بيان مشترك أنّ المكسيك ستتخذ "إجراءات غير مسبوقة" لمكافحة الهجرة غير الشرعية.

وبموجب الاتفاق، وافقت المكسيك على توسعة سياستها القاضية باستعادة المهاجرين المتحدرين من جواتيمالا والهندوراس والسلفادور فيما تدرس الولايات المتحدة طلباتهم للجوء.

وبذلك تفادت المكسيك عرضًا لطالما رفضته بأن يتم النظر في ملفات المهاجرين على أرضها قبل أن يصلوا إلى الولايات المتحدة.

ومن بين الإجراءات التي التزمت المكسيك بتنفيذها "نشر حرسها الوطني في عموم انحاء البلاد ولا سيّما عند حدودها الجنوبية"، كما ستستهدف تهريب البشر ومجموعات التهريب عموما.

ووافقت المكسيك أيضًا على أن تستقبل كل المهاجرين الذين يعبرون أراضيها إلى الولايات المتحدة طلباً للجوء، وذلك بانتظار أن تنظر المحاكم الأمريكية بطلباتهم.

أما واشنطن فستقوم بتوسيع برنامجها، لإرسال طالبي اللجوء إلى المكسيك، أثناء انتظارهم لمراجعة طلباتهم.

إعلان

إعلان

إعلان