• لافروف: روسيا قلقة من مخططات أمريكا "السرية" لاستبدال حل الدولتين

    06:06 م الإثنين 24 يونيو 2019
    لافروف: روسيا قلقة من مخططات أمريكا "السرية" لاستبدال حل الدولتين

    وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف

    موسكو - (أ ش أ)

    قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، إن العلاقات الثنائية بين مصر وروسيا انتقلت إلى مستوى تعاون وشراكة استراتيجية بناءة.

    وأضاف لافروف - خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية سامح شكري اليوم الاثنين : "أن الجانبين اتفقا على حتمية مكافحة الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، مؤكدًا دعم روسيا لحل كل النزاعات والحروب في المنطقة وذلك في إطار الحوار السياسي والدبلوماسي، فضلًا عن احترام حق الشعوب في تقرير مصيرهم بأنفسهم.

    وأوضح أن المباحثات مع الجانب المصري تناولت اهتمامًا خاصًا فيما يتعلق بموضوع التسوية العربية الإسرائيلية، معربًا عن ترحيبه بدور مصر برأب الصدع الفلسطيني، معربًا عن قلقه تجاه محاولات أمريكا لتسويق مخططات "غير عادلة" أو "وُضعت سريًا" تهدف إلى استبدال مبدأ حل الدولتين بصفقة اقتصادية.

    وحول الوضع في الخليج العربي، دعا وزير الخارجية الروسي إلى حل الأزمة عن طريق الحوار وبناء الثقة، مشددًا على ضرورة المبادرة الروسية حول بنيان الأمن الجماعي فيما يخص خلق منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل.

    وفيما يتعلق بالأزمة السورية، أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف التزام بلاده الكامل بالقرار الأممي (2254) المختص باحترام سيادة وسلامة الأراضي السورية وتنظيم الحوار السياسي، والدعم الدولي لحل الأزمة السورية.

    وبخصوص حل المشاكل الإنسانية وإعادة الإعمار وإعادة البنية الاقتصادية، شدد لافروف على أهمية تحقيق الأهداف التي وضعت من قبل مشاركي محادثات أستانا خلال مؤتمر (سوتشي يناير 2018)، مشيرًا إلى استمرار العمل مع كافة الأطراف السورية المتنازعة؛ بهدف إتمام عملية تشكيل اللجنة الدستورية في أقرب وقت ممكن، وإعادة العلاقات السورية مع الجامعة العربية.

    وفيما يتعلق بالوضع في ليبيا، قال: "إنه ليس هناك بديلًا للحل السياسي"، داعيًا جميع الأطراف إلى مكافحة الإرهاب والأيديولوجية المتطرفة والعمل على إسراع الحل السياسي.

    وأضاف: "أنه تم التطرق خلال المناقشات إلى تطورات الأوضاع في اليمن والسودان".

    وتابع قائلًا: "إنه في العلاقات الثنائية مع جمهورية مصر العربية قبيل اجتماع (2+2)، تم مناقشة الاتفاقات التي تم التوصل إليها من قبل الرئيسين المصري والروسي بما في ذلك المشروعات الاستراتيجية وتنفيذ مشروع محطة نووية وإنشاء منطقة صناعية روسية".

    ولفت إلى أن 19 شركة روسية عبرت عن رغبتها في المشاركة في إنشاء المنطقة الصناعية الروسية في مصر، معربًا عن تطلعه لزيادة هذا العدد.. منوها بأن شركة الطرق الحديدية الروسية في مصر تعمل بكل نشاط، فضلًا عن الشركات النفطية أيضًا.

    وقال: "إننا نتعاون مع مصر في مجال غزو الفضاء الخارجي، ونناقش إنشاء منطقة التجارة الحرة بين مصر والمنظمة اليورو آسيوية الاقتصادية.. كما ناقشنا التحضيرات للقمة (الروسية - الأفريقية) الأولى التي تنعقد في مدينة سوتشي في 24 أكتوبر القادم".

    وأعرب لافروف - في ختام كلمته - عن تقديره لكل المباحثات الفعالة والمثمرة مع مصر، متمنيًا مواصلة هذا العمل المشترك بناء على تكليف من الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والمصري عبد الفتاح السيسي.

    هذا المحتوى من

    إعلان

    إعلان

    إعلان