رئيس الوزراء الفلسطيني: الأشهر الثلاثة القادمة قد تكون الأصعب علينا

11:19 م الإثنين 13 مايو 2019
رئيس الوزراء الفلسطيني: الأشهر الثلاثة القادمة قد تكون الأصعب علينا

محمد اشتية

رام الله (د ب أ)

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، مساء اليوم الإثنين، إن الأشهر الثلاثة القادمة "قد تكون من أصعب الشهور علينا".

وحث اشتية خلال مشاركته في إفطار أقامته جمعية مساءلة العنف ضد الأطفال في مدينة رام الله، على التوحد الفلسطيني الداخلي في مواجهة التحديات أمام القضية الفلسطينية.

وتستعد الإدارة الأمريكية خلال الأسابيع القادمة لطرح خطتها للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل المعروفة إعلاميا باسم "صفقة القرن" وسط رفض فلسطيني مسبق لها.

وقال اشتية "نحن اليوم نخوض مجموعة حروب، جزء منها بل في معظمها مفروض علينا، إذ تشن علينا إسرائيل حرب الجغرافيا، وتصادر أرضنا بشكل يومي، وبنت على أرضنا أكثر من 196 مستعمرة، فيها 711 ألف مستعمر يشكلون 24% من مجمل الذين يسكنون في الضفة الغربية وحدها".

وذكر اشتية أن إسرائيل "تشن علينا أيضا حرب الديموجرافيا لتهجير أهلنا من مدينة القدس بكافة الأدوات والوسائل، حيث يعيش 112 ألف مقدسي من حملة هوية القدس خلف الجدار، لكننا باقون هنا ولن نرحل رغم محاولات تزوير التاريخ والرواية".

وتابع اشتية: "بالإضافة إلى حرب الجغرافيا والديموجرافيا وتفريغ القدس ، تشن علينا حربا مالية أرادتها الولايات المتحدة، أن نكون في خانة الابتزاز، وهذه الإدارة الأمريكية وحليفتها إسرائيل تعتقد أنها تهزمنا بحصارها المالي وإجراءاتها بنقل سفارتها إلى القدس، وإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن وحربها المالية لكي نستسلم لنقبل صفقة العار، وهذا الأمر لن يتم".

يشار إلى أن جاريد كوشنر صهر الرئيس الامريكي دونالد ترامب ومستشاره ومبعوثه للشرق الأوسط اعلن مؤخرا أنه سوف يتم الكشف عن خطة السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين(ما يطلق عليها صفقة القرن) بعد شهر رمضان.

إعلان

إعلان

إعلان