استدعاء الاحتياط ومحاصرة غزة.. إسرائيل تستنفر وحماس تتوعد

12:44 م الإثنين 25 مارس 2019
استدعاء الاحتياط ومحاصرة غزة.. إسرائيل تستنفر وحماس تتوعد

استنفار اسرائيلي بعد القصف الصاروخي

كتبت- رنا أسامة:

صعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحركاتها ضد قطاع غزة بعد قصف صاروخي أصاب منزلا في شمال تل أبيب، فجر الاثنين، مُسفرًا عن إصابة ما لا يقل عن 7 أشخاص بجروح طفيفة ومتوسطة، بحسب ما أعلنت أجهزة الأمن والإسعاف الإسرائيلية.

وقال جيش الاحتلال إن الصاروخ أُطلِق من منطقة تابعة لحماس في رفح جنوبي قطاع غزة، أي على بُعد حوالي 120 كيلومترًا من مكان المنزل الذي سقط عليه في بلدة ميشميريت.

وتقع ميشميريت على مسافة أكثر من 80 كيلومترًا من قطاع غزة، وهي مسافة نادرًا ما وصلت إليها الصواريخ التي تطلق من القطاع، وفق فرانس برس.

نتنياهو يقطع زيارته

وتوعّد رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، برد قوي على الهجوم الصاروخي الذي وصفه بـ"الإجرامي".

وأعلن نتنياهو في تسجيل مصور نشره مكتبه، الاثنين، اختصار زيارته الحالية للولايات المتحدة إثر سقوط الصاروخ. وقال "سألتقي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لبضع ساعات وسأعود بعدها مباشرة إلى البلاد لإدارة عملياتنا".

كان من المفترض أن تستمر زيارة نتنياهو إلى الولايات المتحدة حتى الخميس المقبل، على أن يعود إلى إسرائيل يوم الجمعة، حيث كان مُقررًا أن يلتقي عددا من المسؤولين الأمريكيين غير ترامب.

ويزور نتنياهو واشنطن حاليا لحضور المؤتمر السنوي لـ"لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية" (إيباك)، أكبر مجموعة ضغط مؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة.

ويخوض نتنياهو حملة انتخابية للاحتفاظ بمنصبه في الانتخابات التشريعية المقررة في 9 أبريل المُقبل.

إغلاق معابر غزة

نقلت وكالة "سوا" الفلسطينية عن مصدر وصفته بالمُطلع، قوله إن "سلطات الاحتلال أبلغت الجانب الفلسطيني بقرارها الخاص بإغلاق كافة معابر قطاع غزة (كرم أبو سالم ، بيت حانون "ايرز"، وإغلاق البحر بالكامل) حتى إشعار آخر، وكذلك تقليص مساحة الصيد البحري على سواحل القطاع.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، أفيخاي أدرعي، عبر تويتر: "أعلن منسق أعمال الحكومة في المناطق الميجر جنرال كميل أبو ركن عن إغلاق معبريْ إيرز وكرم شالوم وتقليص مساحة الصيد البحري حتى إشعار آخر".

ولم يصدر تعليقًا رسميًا من الجانب الفلسطيني على ذلك.

تحقيق عاجل

وسارع جيش الاحتلال لفتح تحقيق عاجل في أسباب فشل منظومة القبة الحديدية بالتصدي للصاروخ.

وذكرت القناة الـ13 الإسرائيلية أن جيش الاحتلال يدرس سبب فشل القبة الحديدية في التصدي للصاروخ، مُشيرة إلى أن تذمرًا كبيرًا ساد صفوف سكان المنطقة التي سقط فيه الصاروخ لعدم تشغيل صفارات الإنذار قبل سقوطه.

وأكد مستوطنون أنهم سمعوا أصوات صفارات الإنذار في المستوطنات القريبة، لكنها لم تطلق في المنطقة التي وقع فيها الصاروخ، وفق القناة الإسرائيلية.

وتُعد هي المرة الثانية في غضون أسابيع التي تفشل فيها منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية في اعتراض صواريخ تُطلق من غزة نحو تل أبيب.

استدعاء جنود

وصادقت لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست (البرلمان الإسرائيلي) على السماح لجيش الاحتلال باستدعاء آلاف جنود الاحتياط، الذين يخدمون في 22 كتيبة، للدفاعات الجوية والقوات البرية والقوات المدرعة، بصورة استثنائية، على خلفية الهجوم الصاروخي.

وتم نشر قوات مشاة وقوات مدرعة في الجنوب. بالإضافة إلى ذلك، تم تفعيل القبة الحديدية".

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، رونين مانليس، في مؤتمر صحفي، إنه "تم نشر قوات مشاة وقوات مدرعة في الجنوب، وتم تفعيل القبة الحديدية".

وتابع مانليس: "نستعد لمجموعة متنوعة من السيناريوهات".

اتهام حماس

واتهم جيش الاحتلال، حماس، بإطلاق الصاروخ. وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال عبر تويتر: "حماس نفذت عملية اطلاق الصاروخ من قطاع غزة باتجاه وسط إسرائيل".

وأضاف: "تتحمل حماس مسؤولية ما يحدث في القطاع أو ينطلق منه".

في المقابل، توعّدت حماس بالرد على أي عدوان يستهدف قطاع غزة.

إعلان

إعلان

إعلان