لجنة مكافحة الإرهاب بتونس: عودة 4 مقاتلين فقط من الخارج منذ عدة أشهر

05:02 م الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
لجنة مكافحة الإرهاب بتونس: عودة 4 مقاتلين فقط من الخارج منذ عدة أشهر

المختار بن نصر

تونس - (د ب أ):

قال رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب في تونس اليوم الثلاثاء إن تونس لم تستقبل سوى أربعة عناصر من مواطنيها المتورطين في نزاعات مسلحة بالخارج منذ عدة أشهر.

وقال رئيس اللجنة المختار بن نصر لوكالة الأنباء الالمانية (د ب أ) "لم تستقبل تونس في المدة الأخيرة عائدين من مناطق النزاعات ولكن في حالة عودتهم فإنهم سيحالون على القضاء".

غير أنه أوضح "استقبلت تونس أربعة عائدين من مناطق النزاعات، وأن هذا حصل منذ عدة أشهر حوالي ثمانية أشهر. ولكن في الفترة الأخيرة لم نسجل أي عودة".

ولم يشر بن نصر إلى الدول التي رحلت المقاتلين التونسيين الأربعة.

ويأتي تصريح بن نصر في وقت بدأت فيه السلطات التركية بترحيل أجانب موقوفين لديها ممن تورطوا في القتال مع تنظيمات متشددة أبرزها تنظيم داعش المتطرف في سوريا والعراق.

وصرح السفير التركي في تونس في وقت سابق بأن عمليات الترحيل، موجهة إلى بعض الدول الأوروبية التي أبدت رفضها استلام مواطنيها المتورطين مع داعش والذين تم اعتقالهم على الحدود مع سوريا أو داخل تركيا.

كما أشار السفير بأن عمليات الترحيل لمواطنين تونسيين إن وجدت فهي تحصل بالتنسيق مع السلطات التونسية في اطار التعاون بين البلدين في الحرب على الإرهاب.

وكانت السلطات التونسية كشفت في بداية 2018 بأن إجمالي التونسيين الذين يقاتلون في الخارج يبلغ أكثر من 2900 شخص معظمهم في سوريا. ويشتبه بدخولهم هذا البلد عبر الحدود التركية.

ولا توجد أرقام دقيقة بشأن أعداد التونسيين العائدين من مناطق النزاعات. لكن وزارة الداخلية كشفت في 2014 عن عودة نحو 400 جهادي من الخارج وأعلنت آنذاك أنهم محل مراقبة من قبل الأجهزة الأمنية.

إعلان

إعلان