مخاوف أمريكية متزايدة من احتمالات تدخلات أجنبية في انتخابات 2020

11:08 م الأربعاء 30 أكتوبر 2019
مخاوف أمريكية متزايدة من احتمالات تدخلات أجنبية في انتخابات 2020

البيت الأبيض

كتب - سامي مجدي:

لا تزال روسيا تشكل هاجسا للمؤسسات والسياسيين في الولايات المتحدة مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 2020؛ إذ يخشى السياسيون من محاولة موسكو التدخل في الانتخابات كما جرى في 2016 التي جاءت بدونالد ترامب سيدا للبيت الأبيض.

بيد أن روسيا ليست الدولة الوحيدة حول العالم التي تركز أنظارها على السياسة الأمريكية، بحسب تقرير لوكالة الأسوشيتد برس.

تقول الوكالة في تقريرها المنشور يوم الأربعاء إن المسؤولين الأمريكيين قلقون من جهود بلدان عديدة أخرى للتشويش على الانتخابات العام المقبل.

لا تتركز تلك المخاوف حول حملات قرصنة محتملة فقط لكنها تمتد لتشمل نشر شائعات وأخبار كاذبة على وسائل التواصل الاجتماعي، فضلا عن احتمالات قرصنة لقواعد بيانات الناخبين وحتى اللعب في الأصوات.

يتجاوز القلق احتمال أن يؤثر خصوم الولايات المتحدة بشكل مباشر على نتائج الانتخابات: مجرد تلميح للتدخل الأجنبي يمكن أن يقوض ثقة الجمهور في قوائم الأصوات، وهو احتمال مقلق في انتخابات شديدة التنافسية، على ما تقول الأسوشيتد برس.

"لم تعد روسيا فقط"

يقول وقال جيمس لويس ، خبير الأمن السيبراني في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية بواشنطن: "لسوء الحظ، لم تعد روسيا فقط. على وجه الخصوص الصين وإيران، واخرون، درسوا ما فعله الروس في عام 2016."

أشار التقرير إلى أن وكالات الاستخبارات الأمريكية أفادت بنشاطات روسية وصينية وإيرانية استهدفت انتخابات التجديد النصفي للكونجرس في العام الماضي.

ولفت مسؤول بارز في مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) الأسبوع الماضي إلى بكين كمصدر قلق على نحو خاص بالنسبة للمؤسسات الأمريكية.

كذلك ذكرت مايكروسوفت أن قراصنة إيرانيين استهدفوا حملات رئاسية غير معروفة، وأيضا مسؤولين حكوميين وصحفيين وإيرانيين بارزين يعيشون في الخارج.

لن يعكس أي جهد أجنبي للتدخل في انتخابات 2020 بالضرورة هجوم روسيا في عام 2016، عندما قام ضباط المخابرات العسكرية المرتبطون بالكرملين باختراق رسائل البريد الإلكتروني للحزب الديمقراطي وتبادلوها مع ويكيليكس في محاولة لمساعدة الجمهوري دونالد ترامب على هزيمة الديموقراطية هيلاري كلينتون.

على الأرجح، ستكون حملات على وسائل التواصل الاجتماعي، مثل تلك التي تتخذ من روسيا مقراً لها والتي شكلت الرأي العام في انتخابات عام 2016 وقسمت الأمريكيين بشأن مواضيع ساخنة مثل العرق والدين.

أعلن موقع فيسبوك مؤخرًا أنه أزال أربع شبكات من الحسابات المزيفة التي تدعمها دولة، والتي تنشر معلومات مضللة ومقرها روسيا وإيران. وقالت الشركة إن الشبكات سعت إلى التشويش على الانتخابات في الولايات المتحدة وشمال إفريقيا وأمريكا اللاتينية.

وقالت الشركة إن تحقيقاتها ربطت هذه الروايات بالروسي الذي وجه إليه بالفعل اتهام في تحقيق روبرت مولر فيما يتعلق بجهد التضليل في وسائل التواصل الاجتماعي. كشف تحقيق مولر عن حملة روسية سرية غير مسجلة لنشر معلومات مضللة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وصف تقرير صدر مؤخراً عن لجنة الاستخبارات التابعة لمجلس الشيوخ أنشطة وسائل التواصل الاجتماعي في روسيا بأنها "هجوم واستراتيجية أكثر تعقيدًا على الولايات المتحدة مما كان مفهومًا في البداية".

كما حذرت مذكرة حديثة أعدها مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الأمن الداخلي من أن روسيا قد تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لتفاقم الانقسامات داخل الأحزاب السياسية خلال الانتخابات التمهيدية أو اختراق مواقع الانتخابات لنشر معلومات مغلوطة حول عمليات التصويت.

تتزامن المخاوف بشأن التأثير الأجنبي مع التطبيق المكثف للقانون الذي يتطلب التسجيل لدى وزارة العدل من جماعات الضغط والمؤسسات الإعلامية وغيرها من الكيانات التابعة لحكومات أجنبية.

"قلق من الصين"

تشعر وزارة العدل بالقلق إزاء قيام الصين بأنشطة مماثلة.

وقالت شركة تويتر إنها علقت أكثر من 200 ألف حساب تعتقد أنها جزء من حملة نفوذ من الحكومة الصينية تستهدف حركة الاحتجاج في هونغ كونغ.

كما طالبت وزارة العدل في العام الماضي شبكة التلفزيون الصينية المملوكة للدولة بالتسجيل كعميل لحكومة أجنبية.

وقال نيكي فلوريس، نائب مساعد مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي في جلسة استماع بالكونجرس في الآونة الأخيرة: "لا تخطئوا، الصين تسعى بقوة إلى ممارسة النفوذ الأجنبي".

وأضاف أنه "مع تقدمنا حتى عام 2020، على الرغم من أن روسيا كانت بالتأكيد تهديدًا في عام 2016 (و) 2018، وستظل كذلك في عام 2020، فإننا ننظر أيضًا بقوة في الصين أيضًا."

قال المسؤولون الأمريكيون إن حملات التأثير الأجنبي لم تغير التصويت في المجمل في انتخابات التجديد النصفي للكونجرس، لكن لا شك في أن المخاوف لا تزال قائمة بحلول عام 2020.

إلى جانب القرصنة والكشف عن رسائل البريد الإلكتروني المقرصنة لاحقًا، بحث العملاء الروس في عام 2016 عن نقاط الضعف داخل أنظمة الانتخابات في جميع الولايات الخمسين وانتهكت أنظمة الانتخابات في مقاطعتين بولاية فلوريدا ولكن لا يبدو أنها تسببت في أي ضرر.

قد يكون لأعداء أمريكا مصلحة في التصويت عام 2020.

ترامب، على سبيل المثال، يتحدث بشكل جيد عن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون بينما يعمق التوترات مع إيران عن طريق سحب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

كما أنه دخل في حرب تجارية مع الصين.

"مصالح قومية ضيقة"

لكن بعض الخبراء يشككون في أن تلك الدول سوف تستخدم القرصنة لمحاولة تعزيز فرص مرشح معين - أو للتأثير على الانتخابات على الإطلاق. تم ربط الكثير من عمليات القرصنة بمصالح قومية ضيقة.

على سبيل المثال، استخدمت الصين حتى الآن قدراتها الإلكترونية لأغراض التجسس وسرقة الملكية الفكرية ولتعزيز هدفها المتمثل في تحدي دور الولايات المتحدة كقوة عظمى اقتصادية عالمية.

واتهمت وزارة العدل في عام 2014 خمسة من المتسللين العسكريين الصينيين بسرقة أسرار من الشركات الأمريكية الكبرى.

وهاجم قراصنة إيرانيون عشرات البنوك وسد صغير خارج مدينة نيويورك، ومؤخرًا، سعوا إلى سرقة معلومات حساسة من مئات الجامعات والشركات الخاصة والوكالات الحكومية الأمريكية.

وقال يونج باك، خبير بمعهد بروكينجر، إن كوريا الشمالية تميل إلى تركيز جهودها على الهاربين والأكاديميين وغيرهم ممن لهم علاقة معادية للبلاد. لقد اخترقت شركة سوني بيكيتشرز للترفيه، وسربت رسائل البريد الإلكتروني الخاصة لمديريها التنفيذيين انتقاما واضحًا لفيلم كوميدي هوليودي سخر من كيم جونغ أون.

وقال مات ها، باحث مشارك في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات: "لم نشهد فعلاً هجمات ذات دوافع سياسية حيث يحاولون التأثير على الانتخابات"، مضيفا أنه في الوقت الحالي، "هدفهم الرئيسي يتمحور حول القمم والدبلوماسية لمحاولة تحقيق أكبر قدر ممكن من المكاسب – تحقيق الكثير من المكاسب دون أن تتخلى عن أي شيء."

وقال لويس، خبير الأمن السيبراني في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية بواشنطن، إنه حتى مع قيام بلدان أخرى بتعزيز قدراتها، فإن اهتمام روسيا المستمر منذ عقود بالسياسة الأمريكية يجعلها الخصم الأكثر تحديًا وواقعية.

"إنهم أذكياء بطريقة لا يمكن لأي دولة أخرى أن تضاهيها، وهذا يجعلهم الخصم الأكثر صعوبة. إنهم يعرفوننا جيدًا".

إعلان

إعلان