مودي يرافق شي في جولة أثرية فيما تنطلق قمة غير رسمية في الهند

06:16 م الجمعة 11 أكتوبر 2019
مودي يرافق شي في جولة أثرية فيما تنطلق قمة غير رسمية في الهند

مودي يرافق شي في جولة أثرية

نيودلهي (د ب أ)

رافق رئيس الوزراء الصيني ناريندرا مودي، الرئيس الصيني، شي جين بينج، في جولة لمعبد مطل على البحر ومجمع أثري في إطار قمة غير رسمية على خلفية العلاقات المتوترة بشأن منطقة كشمير المتنازع عليها.

وهذه ثاني قمة غير رسمية بين شي ومودي منذ أن التقيا في منطقة وهان في الصين العام الماضي. وتهدف القمة إلى بناء تقارب بين الزعيمين وتقديم "توجيه" للعلاقات الثنائية، حسب دبلوماسيين.

وتم استقبال شي بعروض ثقافية تتضمن ر رقصا وموسيقى تقليديين للتاميل على مدرج المطار بعد وقت قصير من استقبال مسؤولي الدولة له في مطار "تشيناي".

ووصل الرئيس الصيني لاحقا إلى بلدة "مامالابورام" الساحلية، حيث رافقه مودي في جولة لمجموعة أثرية صخرية ولأحد المعابد المطلة على الشاطئ، الذي يعود للقرنين السابع والثامن.

وشوهد مودي يشرح لشي الهندسة المعمارية وأهمية الآثار الهندوسية المدرجة كموقع تراث عالمي من جانب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

وجرى تنظيم الجولة الرمزية لإلقاء الضوء على الصلات التجارية القديمة بين الصين وسلالة ملوك "بالافا" الذين حكموا يوما المنطقة الساحلية.

وعقد المسؤلان سلسلة من المحادثات المقتضبة في المجمع خلال المساء وشاهدا عرضا ثقافيا آخر قبل الجلوس سويا لتناول الغداء.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الهندية، رافيش كومار، في تغريدة: "الطبيعة الحرة للقمة غير الرسمية في الموقع المدرج على قائمة التراث العالمي لليونسكو سوف تستمر وتعمق الاتصالات على المستوى الأعلى وتقود المسار المستقبلي للعلاقة الهندية الصينية".

وسيُعقد الاجتماع الرئيسي المباشر بين شي ومودي والمحادثات على مستوى الوفد صباح غد السبت. ومن غير المتوقع التوقيع على أي وثائق.

وتُعقد القمة بعد سلسلة من التوترات في العلاقات بين البلدين. ومن بين الأمور التي أدت لتوتر العلاقات بين الدولتين انتقاد الصين للهند في مجلس الأمن الدولي على خلفية إلغائها للوضع الخاص بكشمير، بالإضافة إلى اشتباك محدود بين قوات الدورية الهندية والصينية في منطقة لاداخ المتنازع عليها في إقليم كشمير.

تتنازع الهند والصين على عدة قطاعات على طول حدودهما المحددة بشكل غير محكم ويبلغ طولها 3500 كيلومتر، ويقع أغلبها على طول سلسلة جبال الهيمالايا. وخاضت البلدان حربا بشأن حدودهما في عام 1962.

ومن المتوقع بحث قضايا حدودية والتجارة والإرهاب خلال المحادثات.

وبعد محادثاته مع مودي، سيتوجه شي إلى نيبال في زيارة رسمية تستمر يومين، هي الأولى من نوعها لزعيم صيني منذ 23 عاما.

إعلان

إعلان