إثيوبيا تنفي انهيار سد النهضة: "تقارير كاذبة ولا أساس لها"

09:32 ص الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
إثيوبيا تنفي انهيار سد النهضة: "تقارير كاذبة ولا أساس لها"

سد النهضة

كتبت- رنا أسامة:

نفى مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي، المهندس كيفلي هورو، أن يكون السد تعرّض للانهيار في وقت سابق ودحض احتمالية حدوث الزلازل في موقعه، واصفًا التقارير الإعلامية المتداولة حول ذلك بأنها "عارية عن الصحة ولا أساس لها".

ونقلت وكالة الأنباء الإثيوبية (إينا) عن كيفلي، قوله إن "السد يقع على بُعد 800 كيلومتر من الوادي المُتصدّع، لذلك لا يوجد خطر من حدوث أي زلزال، ولا توجد أية علامات على وقوع حوادث سابقًا أو لاحقًا".

وأوضح أن تصميم السد جرى بعناية، بتأكيد من فريق خبراء دوليين ومصريين، بحسب وكالة الأنباء الإثيوبية.

ووصف التقارير الإعلامية حول انهيار أجزاء من السد مرتين في الماضي، أنها "كاذبة وعارية عن الصحة". وقال إنها تهدف إلى خلق حالة مُربكة لتصدير صورة مشوهة عن المشروع.

تخشى مصر أن يؤدي بناء السد وما يتبعه من خطوة تخزين للمياه لتدمير مساحات من الأراضي الزراعية لديها ونقص مياه الشرب. فيما تقول إثيوبيا إن السد ضرورة لتطوير البلاد، وتؤكد أن له منافع لجميع الدول بما فيها دولتا المصبّ.

ومطلع أكتوبر الماضي، تم تسمية المهندس كفلي هورو، مديرًا جديدًا لمشروع سد النهضة، بعد شهر من الإعلان عن مُلابسات وفاة المهندس سمنجاو بيكيلي، الذي تبيّن لاحقًا أنه "مات منتحرًا".

وفي أغسطس الماضي، أقر رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد بأن السد، الذي وضع حجر الأساس له في 2 أبريل 2011، سيواجه تأخيرا لسنوات بعدما كان مُخططًا الانتهاء منه بحلول 2020.

وعزا ذلك إلى إخفاق شركة المعادن والهندسة الإثيوبية المعروفة اختصارًا بـ"ميتيك" في القيام بالأعمال الهيدروميكانيكية وتوفير المعدات الكهروميكانيكية للسد، بما في ذلك التوربينات المطلوبة، حسبما أعلن رئيس الوزاء الإثيوبي.

ويبلغ عدد العاملين في المشروع، بحسب تصريحات حكومية سابقة، قرابة 10 آلاف شخص بين فنيين وعمال، منهم 400 مهندس أجنبي.

وأنجزت إثيوبيا 66 بالمائة من مراحل بناء السد حتى الآن، حسبما أعلنت في وقت سابق هذا العام.

ومن المُرجّح انتهاء عمليات البناء نهاية العام الجاري، في الوقت الذي تتوقّع فيه الأمم المتحدة أن تختبر مصر نقصًا في حصتها من مياه النيل، بنسبة 25 بالمائة، بسبب السد عام 2025.

إعلان

إعلان