معنى أن يكون الشيوخ في الطريق..!

الكاتب الصحفي سليمان جودة

معنى أن يكون الشيوخ في الطريق..!

سليمان جودة
11:53 ص الإثنين 06 يوليه 2020

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

تصديق الرئيس السيسي على قانون مجلس الشيوخ وضع المجلس الذي لا يزال في رحم الغيب على طريق الانتقال من مجرد فكرة ظلت موضع نقاش طوال شهور مضت إلى غرفة برلمانية ثانية سوف تمارس دورها بالتوازي مع الغرفة الأولى التي يمثلها مجلس النواب!

ولا أحد يعرف إلى الآن ما السبب الذي دعا واضعي دستور ٢٠١٤ إلى إلغاء مجلس الشورى الذي قام لسنوات طويلة قبل ٢٥ يناير؟!

لا أحد يعرف، فعدم الرضا عن دوره، سواء في آخر سنوات السادات، أو طوال عصر مبارك كان يقتضي تطوير ذلك الدور؛ للوصول إلى دور أفضل يتجاوب مع طموحنا، بدلاً من تقديم فكرة الإلغاء على ما سواها!

وقد اشتهر عن مجلس الشورى أن مهمته كانت تتركز في مناقشة القوانين المكملة للدستور، وأن نقاشات على مستوى رفيع كانت تدور في قاعاته، وأن مستواها الرفيع كان يرجع إلى أن المجلس كان يضم في عضويته الكثير من العقول في البلد!

وكانت تلك العقول موزعة على مختلف التخصصات والمهن، فكنت تجد في داخله فنانين كباراً ومثقفين عظماء وصحفيين أصحاب أقلام، ورجال فكر، وخبراء اقتصاد وزراعة وصناعة وسياحة، وأهل خبرة وتجربة ممتدة في كل مجال تقريباً!

وكانت الفكرة أن الدولة إذا فاتها أن تُفيد تشريعياً من مجلس الشورى، بحكم أن المهمة التشريعية كانت تقع بالأساس على مجلس الشعب في ذلك الوقت، فسوف لا يفوتها أن تُفيد من حصيلة النقاشات العميقة التي كانت تنعقد داخل جلسات الشورى!

وقد كانت هذه الغرفة البرلمانية الثانية قائمة قبل ثورة يوليو ١٩٥٢، وكان اسمها مجلس الشيوخ، وكانت تجمع في عضويتها أكبر عقول البلد، ويكفي أن نذكر أن الدكتور محمد حسين هيكل باشا- على سبيل المثال- كان رئيساً لمجلس الشيوخ القديم الذي اشتهر باستجواباته المهمة!

وكانت الغرفة الأولى هي مجلس النواب، وكانت الغرفتان معاً (النواب والشيوخ) تمثلان برلمان تلك الأيام، وكانتا قادرتين على خلق حالة برلمانية حية، يذكر تفاصيلها جيداً كل الذين قرأوا شيئاً عن الحياة السياسية في النصف الأول من القرن العشرين!

والطريقة التي سيتشكل بها مجلس الشيوخ الجديد تعطيه ميزة لصالحه، وهي ليست موجودة في مجلس النواب الذي يمثل الغرفة الأولى!

هذه الميزة هي أن الثلث من بين أعضائه سوف يأتي مُعيناً بقرار من رئيس الجمهورية، وإذا كان عدد أعضائه ٣٠٠ عضو، فمعنى هذا أن الرئيس سوف يعين مائة منهم بالتمام والكمال، وهذه ميزة كبرى يتمنى مجلس النواب لو تمتع بها!

والمعنى أن مجيء مائة عضو بالتعيين يجعل صانع القرار قادراً على مد المجلس بخبرات كثيرة، لا يستطيع أصحابها دخوله انتخاباً لأسباب كثيرة، وقد كان هذا في حقيقة الأمر ما يميز مجلس الشورى خلال السنوات التي نهض فيها بمهمة التشريع مع مجلس الشعب، حتى ولو بدت مشاركته التشريعية مشاركة جزئية، ودون الطموح لدى الذين كانوا يريدونه مجلساً تشريعياً كامل الأركان!

فلقد كان من النادر أن تصادف في مجلس الشعب فناناً كبيراً أو صحفياً صاحب قلم أو خبيراً من خبراء الزراعة الكبار أو اقتصادياً من الوزن الثقيل أو استاذاً جامعياً بارزاً، أو... أو... إلى آخر هذه النوعية من الناس، ولكنك كنت تصادفها كثيراً بين أعضاء الشورى، وكان وجودهم كفيلاً بمنح مناقشات المجلس وجلساته حيوية لم تكن تخطئها العين!

والغالب أن هذا ما سوف يميز مجلس الشيوخ حين يتشكل في دورته الأولى.

والغالب أيضاً أن هذا سوف يُثري النقاش العام في البلد، وهو إثراء نحتاجه، ويجب أن نسعى إليه، ونحرص عليه.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
868

إصابات اليوم

43

وفيات اليوم

711

متعافون اليوم

320207

إجمالي الإصابات

18058

إجمالي الوفيات

270193

إجمالي المتعافين

إعلان

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي