نشاط السيسي في أسبوع: قرارات لمواجهة كورونا.. ومتابعة أزمة سد النهضة

02:23 م الجمعة 20 مارس 2020
نشاط السيسي في أسبوع: قرارات لمواجهة كورونا.. ومتابعة أزمة سد النهضة

الرئيس السيسي ورئيس الوزراء

القاهرة - أ ش أ:

تعدد نشاط الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال الأسبوع الماضي، حيث عقد اجتماعات لمتابعة تطورات فيروس كورونا، واستعراض مشروع موازنة العام المالي 2020/2021، والأهداف الاستراتيجية لهيئة قناة السويس، والموقف التنفيذي للمشروعات الحالية لوزارة النقل، ونتائج إدارة الحكومة لتداعيات موجة الطقس السيئ، ، وجهود وزارة التعاون الدولي لتعظيم التعاون مع شركاء التنمية، واستقبل النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني، وتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الكيني، ومن المستشارة الألمانية.

واستهل الرئيس السيسي نشاطه الأسبوعي بعقد اجتماع مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، حيث وجه الرئيس بتعليق الدراسة في الجامعات والمدارس لمدة أسبوعين اعتبارًا من يوم الأحد الموافق 15 مارس 2020، وذلك في إطار خطة الدولة الشاملة للتعامل مع أي تداعيات محتملة لفيروس كورونا المستجد.

كما وجه الرئيس السيسي بتخصيص 100 مليار جنيه لتمويل الخطة الشاملة وما تتضمنه من إجراءات احترازية.

وعقد الرئيس السيسي اجتماعا حضره الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتور محمد معيط وزير المالية، ونائب وزير المالية للسياسات المالية، ونائب وزير المالية للخزانة العامة، ونائب وزير التخطيط لشئون التخطيط.

وتناول الاجتماع استعراض مشروع موازنة العام المالي 2020/2021؛ حيث وجه الرئيس السيسي باتخاذ عدد من الإجراءات التي تستهدف زيادة دخول العاملين بالدولة بما يساهم في الارتقاء بمستوى معيشتهم، وذلك من خلال استهداف إقرار علاوة دورية للعاملين المخاطبين بقانون الخدمة المدنية بنسبة 7% من إجمالي الأجر الشامل، والعاملين غير المخاطبين بنسبة 12% من الأجر الأساسي.

كما وجه الرئيس بزيادة حد الإعفاء الضريبي لكافة العاملين بأجر من 8 آلاف جنيه إلى 15 ألف جنيه سنويا، بالإضافة إلى استحداث شريحة ضريبية منخفضة بقيمة 2,5% لأصحاب الدخول التي تقل عن 35 ألف جنيه سنويا، وبما يساهم في زيادة الدخل الشهري للمواطنين الأقل دخلا.

وعرضت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية الخطة الاستثمارية للدولة لعام 2021، والتي تستهدف تحقيق معدل نمو قدره 6%، بما يساهم في توفير فرص عمل كافية لخفض معدلات البطالة إلى 8%، فضلا عن زيادة الموازنة الاستثمارية لأجهزة الدولة، وذلك لاستخدامها في تمويل عدد من القطاعات المستهدفة لتسريع نموها والارتقاء بخدماتها، كقطاعات التعليم والإسكان والكهرباء والنقل والاتصالات والشباب والرياضة، فضلا عن توجيه الاستثمارات إلى عدد من المبادرات الحيوية بقطاع الصحة، كمبادرة "حضانات الأطفال وأَسِرَّة الرعاية المركزة وأَسِرَّة رعاية الأطفال"، إلى جانب زيادة المخصصات لمبادرة حياة كريمة لإحداث طفرة حقيقية في كافة الخدمات المقدمة بالقرى الأكثر فقراً.

كما استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، الفريق أول محمد حمدان دقلو "حميدتي"، النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني، بحضور الوزير عباس كامل رئيس المخابرات العامة.

ورحب الرئيس السيسي بالفريق أول حميدتي بالقاهرة، طالبا نقل تحياته إلى أخيه الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة السوداني، ومؤكدا أن سياسة مصر دائما ما كانت سندا ودعما للسودان، خاصةً خلال المرحلة الانتقالية الحساسة الراهنة، أخذا في الاعتبار المصلحة الاستراتيجية المشتركة التي تجمع البلدين الشقيقين.

من جانبه؛ نقل الفريق أول حميدتي تحيات الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان إلى الرئيس السيسي، مشيدا بالمساندة المصرية الصادقة والحثيثة للحفاظ على سلامة واستقرار السودان في ظل المنعطف التاريخي الهام الذي يمر به.

وشهد اللقاء التوافق حول مجمل القضايا الإقليمية، كما تم استعراض تطورات ملف سد النهضة في ضوء ما انتهت إليه المفاوضات في واشنطن من اتفاق تم التوقيع عليه بالأحرف الأولي من قبل مصر.

وعقد الرئيس السيسي اجتماعا مع الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، تناول استعراض الأهداف الاستراتيجية لهيئة قناة السويس حتى عام 2023، فضلا عن متابعة الموقف التنفيذي لعملية التطوير والتحديث الجارية بهيئة قناة السويس ومشروعاتها المختلفة.

ووجه الرئيس السيسي بمواصلة بذل الجهود من أجل تطوير قدرات هيئة قناة السويس وتعظيم مواردها لصالح الاقتصاد الوطني باعتبارها من أهم الأصول الاستراتيجية المملوكة للدولة، وذلك من خلال قيام الهيئة بتنمية رأسمالها، وتنويع ومضاعفة إيراداتها، وتقليل التكاليف بحوكمة الأداء.

وتم خلال الاجتماع استعراض جهود تطوير وتحديث وهيكلة الشركات التابعة لهيئة قناة السويس، وذلك من خلال منظومة متكاملة للإصلاح وإدارة الأصول والمشروعات وتطوير الأعمال، خاصةً في ظل أهمية تلك الشركات في تقديم الدعم الفني وصيانة الوحدات البحرية، بالإضافة إلى عرض محاور تطوير المجرى الملاحي لقناة السويس.

كما عقد الرئيس السيسي، اجتماعا مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والفريق كامل الوزير وزير النقل، بحضور اللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني.

وتناول الاجتماع استعراض الموقف التنفيذي للمشروعات الحالية لوزارة النقل، وعلى رأسها مشروع تطوير شبكة السكك الحديدية، فضلا عن المشروع القومي للطرق والمحاور، ومشروعات النقل الخاصة بربط العاصمة الإدارية الجديدة بمدن القاهرة الكبرى، بالإضافة إلى مشروعات مترو الأنفاق.

ووجه الرئيس السيسي باستكمال إنشاء كافة الخدمات المطلوبة على جميع الطرق والمحاور الجديدة الجاري تشييدها قبل افتتاحها، وكذا على المحاور الجاري رفع كفاءتها وتوسعتها مثل الطريق الدائري، وذلك لتحقيق أعلى معدلات الأمن والسلامة للمواطنين.

وعرض وزير النقل، خلال الاجتماع، الموقف التنفيذي لعدد من المشروعات الجارية بالوزارة، خاصةً جهود تجديد وصيانة شبكة السكك الحديدية والخطط المستقبلية لتطوير أسطول وحداتها المتحركة ونظم التشغيل الخاصة بها، بالإضافة إلى الموقف التنفيذي للخط الثالث لمترو الأنفاق.

كما عرض وزير النقل مستجدات العمل في تنفيذ خط القطار الكهربائي الذي سيصل بين العاصمة الإدارية الجديدة وأحياء القاهرة، وكذلك خط مونوريل العاصمة الإدارية لربطها بمدينة 6 أكتوبر مرورا بمختلف أحياء وضواحي القاهرة.

وعرض الوزير، المشروعات الخاصة بإنشاء شبكة محاور رئيسية متكاملة على نهر النيل للربط بين ضفتيه على مستوى الجمهورية، بما في ذلك مشروع إنشاء محور "خزان أسوان الحر البديل" لاستيعاب الحركة المرورية اليومية الكثيفة.

وعقد الرئيس السيسي اجتماعا حضره الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، ووزراء الكهرباء والطاقة المتجددة، والتنمية المحلية، والإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والنقل، ورئيس هيئة الرقابة الإدارية.

وتناول الاجتماع استعراض نتائج إدارة الحكومة لتداعيات موجة الطقس السيئ من سيول وأمطار غزيرة التي شهدتها البلاد مؤخرا، بما في ذلك الإجراءات المتخذة والتنسيق بين أجهزة الدولة المختلفة والتحديات التي واجهت عددا من القطاعات في هذا الإطار، كالإسكان والكهرباء والصرف والطرق.

ووجه الرئيس باستخلاص الدروس المستفادة، وعلاج أي مشاكل قد تكون ظهرت جراء تلك الظروف غير المسبوقة، وكذا تعزيز التنسيق والتعاون بين مختلف الجهات المعنية لعلاج التداعيات والآثار الناجمة عنها، مشددا في هذا الصدد على الإصلاح الفوري لكافة الأضرار الناتجة عن تلك الظروف الجوية.

كما وجه الرئيس بالحصر الدقيق والدراسة التفصيلية للتحديات التي واجهت مختلف جهات الدولة في التعامل مع تلك الظروف، لا سيما ما يتعلق بتصريف المياه، مع بلورة مقترح لخطة متكاملة تتضمن مختلف الإجراءات المتعلقة بسبل مواجهتها والتغلب عليها، خاصةً في ظل المعايير والمحددات الجديدة التي تفرضها المتغيرات المناخية المستحدثة.

وأشار رئيس مجلس الوزراء إلى أن الإجراءات الاستباقية التي تمت من قبل الحكومة نتيجة الإنذار المبكر قد ساهمت بشكل ملحوظ في تخفيف حدة الأضرار الناتجة عن موجة الطقس السيئ الأخيرة على الدولة، وأنه جاري حصر كافة الأضرار والتلفيات التي تسببت فيها.

وتلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالا هاتفيا من الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، تم خلاله تبادل وجهات النظر بشأن آخر تطورات ملف سد النهضة في ضوء ما انتهت إليه المفاوضات في واشنطن من اتفاق وقعت عليه مصر بالأحرف الأولى.

وأعرب الرئيس الكيني من جانبه عن دعمه للموقف الإيجابي المصري خلال مفاوضات سد النهضة والذي يأتي من منطلق حسن النية والإرادة السياسية المصرية الصادقة.

وأكد الرئيس السيسي الأهمية الخاصة التي يوليها للتشاور وتبادل وجهات النظر مع الرئيس كينياتا في ضوء العلاقات الثنائية المتميزة التي تربط مصر بشقيقتها كينيا، مشيرا إلى حرص مصر على تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات خاصة التبادل التجاري وتطوير البنية التحتية وتوفير الدعم الفني وبناء القدرات.

كما أعرب الرئيس عن التقدير للموقف الكيني الداعم لمصر في ملف سد النهضة، مؤكدا أهمية تعزيز التعاون الاستراتيجي بين دول حوض النيل في إطار المصلحة المشتركة وتحقيق التنمية، ومشددا على استمرار مصر في إيلاء هذا الموضوع أعلي درجات الاهتمام في إطار الحفاظ علي مقدرات الشعب المصري.

وتلقى الرئيس السيسي اتصالا هاتفيا من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أكد الرئيس خلاله تضامن مصر حكومةً وشعبا مع حكومة وشعب ألمانيا الصديق إزاء أزمة فيروس كورونا المستجد، معربا عن التطلع لتبادل الخبرات والتنسيق بين جهات تقديم الرعاية الصحية بالبلدين في إطار الجهود الدولية لاحتواء انتشار الفيروس.

وتم خلال الاتصال مناقشة عدد من الموضوعات المتعلقة بأطر التعاون الثنائي بين البلدين، فضلاً عن تبادل الرؤي ووجهات النظر حيال بعض الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها متابعة تطورات القضية الليبية علي ضوء نتائج مؤتمر برلين.

كما تم التباحث حول آخر تطورات ملف سد النهضة في إطار ما توصلت إليه المفاوضات في واشنطن من اتفاق وقعت عليه مصر بالأحرف الأولي.

واختتم الرئيس عبدالفتاح السيسي، نشاطه الأسبوعي، بعقد اجتماع مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي، تناول متابعة جهود وزارة التعاون الدولي، في إطار الاستراتيجية الاقتصادية والتنموية للدولة الهادفة لتعظيم التعاون مع الشركاء التنمويين الدوليين.

ووجه الرئيس بالاستثمار الأمثل للتمويل المقدم من الشركاء الدوليين لصالح دفع التنمية الشاملة في مختلف القطاعات، وتعظيم المردود بالحصول على أفضل البدائل التمويلية من حيث الشروط والميزة التنافسية لشركاء التنمية.

وعرضت وزيرة التعاون الدولي أبرز جهود الوزارة خلال الفترة الماضية، خاصةً ما يتعلق بزيادة فعالية التعاون الإنمائي، وتعظيم حجم التعاون الفني مع الشركاء الدوليين بالاستفادة من الخبرات والتجارب الناجحة كوسيلة فعالة لتحقيق التنمية.

هذا المحتوى من

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 1450

    عدد المصابين

  • 276

    عدد المتعافين

  • 94

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 1414127

    عدد المصابين

  • 301166

    عدد المتعافين

  • 81217

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان