"البحوث الإسلامية": 73 ألف فتوى و111 ألف لقاء مع المواطنين في رمضان

11:51 ص الإثنين 10 يونيو 2019
"البحوث الإسلامية": 73 ألف فتوى و111 ألف لقاء مع المواطنين في رمضان

مجمع البحوث الإسلامية

كتب- محمود مصطفى:

أعلن مجمع البحوث الإسلامية، تنفيذ الكثير من الأنشطة والفعاليات في مختلف قرى ومدن ومحافظات الجمهورية، خلال شهر رمضان، بمشاركة وعاظ الأزهر، وفقًا لتوجيهات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب.

وقال الدكتور نظير محمد عيّاد أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، إن المجمع أطلق (448) قافلة توعوية ثابتة ومتحركة للمحافظات في رمضان، ضمن فعاليات البرامج التوعوية التي تُنفذ بالتواصل المباشر مع المواطنين، تلبية لحاجة المجتمع إلى استعادة منظومة القيم الأخلاقية، وبث الأمل في نفوس الشباب ودعوتهم إلى الجد والاجتهاد، وبناء الذات، والبعد عن عوامل اليأس والإحباط، والعودة إلى القدوة الحسنة واستحضار النماذج الناجحة في مختلف المجالات العلمية والعملية.

وأضاف في بيان، الاثنين، أن المجمع عقد (9451) لقاءً في قطاعات الأمن المركزي، ومراكز الشرطة، والسجون، ودور الرعاية، و(2950) لقاءً بالمكتبات العامة، ودور الثقافة، والمقاهي، لتحقيق مزيد من الاتصال الفعال بين وعاظ الأزهر الشريف وجميع فئات وشرائح المجتمع.

وأوضح عيّاد أن المجمع أطلق أيضًا خمس حملات توعوية بمراكز الشباب والمصالح الحكومية وأقسام الشرطة وقطاعات الأمن المركزي والسجون، وركزت على بيان مسؤولية الإنسان نحو الأسرة والمجتمع والوطن، والتأكيد على أهمية بناء الشخصية التي تتحمل المسؤولية والتي تدرك معاني الانتماء للوطن، وتوعية الناس بواجباتهم تجاه وطنهم وأهمية الحفاظ عليه، وبيان ضرورة التعايش المشترك وحثهم على العمل والإنتاج والنهوض بالمجتمع الذي يعيشون فيه، وتحذيرهم من مخاطر الأفكار المتطرفة، وبيان أهمية القيم الأخلاقية في حياتهم.

وقال إن لجان الفتوى الرئيسة والفرعية على مستوى الجمهورية استقبلت (70) ألف فتوى في تخصصات متنوعة ما بين مسائل أحوال شخصية، وعبادات، ومواريث، ومعاملات تجارية ومالية، وقضايا معاصرة، فضلا عن الرد على بعض الشبهات المثارة، واستقبل الموقع الإلكتروني حوالي 3000 فتوى متنوعة تمت الإجابة عنها جميعًا.

وأوضح أن شهر رمضان شهد تنفيذ 111389 لقاءً مباشرًا مع الجمهور العام على مستوى قرى ومدن ومحافظات الجمهورية، و(5828) درسًا للسيدات، في إطار الاستفادة من جهود وطاقات واعظات الأزهر الشريف في الجهود التوعوية التي يقوم بها المجمع، من خلال مشاركتهن في تلك الجهود في جانب المشاركة المجتمعية في اللقاءات والندوات بالإضافة إلى الإعداد العلمي والبحثي للمضمون المتعلق بالمرأة والأسرة داخل المجتمع المحلي، مع التركيز على القضايا والمشكلات المجتمعية التي تشغل بال أفراد الأسرة، بالتعرف على واقع وملابسات تلك القضايا والمشكلات وبما يسهم في تقديم حلول لمعالجتها.

ولفت "عيّاد" إلى أن مبعوثي الأزهر إلى دول العالم في شهر رمضان، نفذوا مجموعة من اللقاءات التوعوية والثقافية المتنوعة في العديد من المراكز والتجمعات الإسلامية بالخارج، لنشر الوسطية والتسامح في العالم أجمع، وإقرار السلم المجتمعي وبيان الرؤية في التعايش مع الآخر وقبوله.

إعلان

إعلان

إعلان