"لم يعمل بكفاءة".. ماذا حدث في اختبار منصة امتحانات أولى ثانوي؟

02:47 م الأحد 12 مايو 2019
"لم يعمل بكفاءة".. ماذا حدث في اختبار منصة امتحانات أولى ثانوي؟

وزارة التربية والتعليم

كتبت- ياسمين محمد:

أجرت وزارة التربية والتعليم، اليوم الأحد، من الساعة الحادية عشرة صباحًا وحتى الواحدة ظهرًا، اختبارًا لمنصة الامتحان الإلكتروني للصف الأول الثانوي، بالمدارس الحكومية المجهزة بالبنية التكنولوجية؛ بهدف تقييم المكونات التكنولوجية للمنصة الإلكترونية والوقوف على أي مشكلات قد تحدث خلال الامتحان.

وذهب طلاب الصف الأول الثانوي إلى مدارسهم في الموعد المحدد بناء على توجيهات وزارة التربية والتعليم، مصطحبين أجهزة "التابلت" الخاصة بهم؛ لاستلام كلمات المرور، والتأكد من جاهزية أجهزتهم وتحديثها، وتجربة منصة الامتحان.

وتباينت ردود الطلاب حول فاعلية منصة الامتحان الإلكتروني، فمنهم من تمكن من الدخول على منصة الامتحان بنجاح، ومنهم من لم يتمكن من الدخول حتى نهاية وقت الاختبار.

وقالت الطالبة أسماء سعد، بمدرسة أحمد عرابي الثانوية التابعة لإدارة العمرانية التعليمية بالجيزة، إن منصة الامتحان الإلكتروني لم تعمل على "التابلت" بينما استطاعت الدخول عليها من خلال الهاتف المحمول، معربة عن تخوفها من تكرار التجربة في الامتحان الأساسي الذي يعقد في 19 مايو، خاصة أن الوزارة منعت اصطحاب المحمول خلال الامتحان.

وقالت الطالبة منة الله عادل، بمدرسة أم المؤمنين الثانوية بنات بالهرم، إنها لم تتمكن وزملائها من الدخول على منصة الامتحان الإلكتروني، من خلال "التابلت"، مؤكدة أنها التزمت بتعليمات وزارة التربية والتعليم، وشحنت بطارية "التابلت"، كما شحنت شريحة الإنترنت، ولكنها لم تتمكن من الدخول على المنصة الإلكترونية.

وقال الطالب محمود محمد، بمدرسة الحرية الثانوية المشتركة بالقاهرة، إن منصة الامتحان الإلكتروني عملت بكفاءة بمدرسته، وتمكن الطلاب من الدخول عليها ولكنهم لم يجدوا امتحانًا، ولكن استطلاع رأي حول منظومة الثانوية الجديدة، وامتحان مارس التجريبي.

وأكد الطالب عبد الرحمن عبيد، بمدرسة الأورمان الرسمية لغات، أنه ذهب إلى المدرسة منذ التاسعة صباحًا، استعدادًا لتجربة منصة الامتحان الإلكتروني، ولكنه لم يتمكن من الدخول عليها تمامًا.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، قال الطالب محمد عادل، بمدرسة الزقازيق الثانوية العسكرية بالشرقية، إنه تمكن وزملائه من الدخول على منصة الامتحان الإلكتروني بسهولة، وأجابوا على استطلاع الرأي الذي أتاحته الوزارة عبر المنصة دون مشكلات.

وأضافت الطالبة رانيا محمود بإحدى مدارس الإسكندرية، إنها لم تتمكن من الدخول على منصة الامتحان طوال فترة تواجدها بالمدرسة، حتى أخبرهم أخصائي التطوير التكنولوجي بالعودة إلى منازلهم حتى تحديد موعد جديد للتجربة.

وفي أسوان، قال الطالب محمد يحي، ‘نه لم يتمكن من الدخول على المنصة، وأخبرهم أخصائي التطوير التكنولوجي، بأن الموقع لا يستجيب.

وقالت الطالبة نورهان محمد، بإحدى مدارس القاهرة، إنها لما تتمكن من الدخول على منصة الامتحان، ولكنها دخلت عندما عادت إلى المنزل من خلال "الواي فاي"، معربة عن تخوفها من استمرار تعطل النظام بامتحان نهاية العام.

أما الطالب حسام علي، فقال إنه تمكن وعدد قليل من طلاب فصله من الدخول على منصة الامتحان الإلكتروني، بينما لم يتمكن باقي طلاب الفصل من الدخول خلال الفترة المحددة للاختبار.

وأكدت وزارة التربية والتعليم، أن الحل الإلكتروني الذي جرى اختباره اليوم، هو أحد البدائل التي أعدتها لامتحان طلاب الصف الأول الثانوي، وأن هناك بديلين آخرين، لضماء كفاءة الامتحان وهما: النظام الإلكتروني الموازي، أو امتحان الطلاب ورقيًا.

ووجهت الوزارة الطلاب، الذين واجهوا مشكلة في الدخول على منصة الامتحان الإلكتروني، بالتواصل مع أخصائي التطوير التكنولوجي بمدرسته، أو إرسال بريد إلكتروني على: g10@edu2.moe.edu.eg، يتضمن اسم الطالب، اسم المستخدم للطالب، رقم الـIMEI لجهاز "التابلت"، والمشكلة التي واجهها.

وأصدرت الوزارة تعليمات للمديريات والإدارات التعليمية على مستوى الجمهورية، بطباعة نسبة 100% من امتحان اليوم الأول، ونسبة 75% من امتحان اليوم الثاني، و50% من امتحان اليوم الثالث، و25% بدءًا من اليوم الرابع وحتى نهاية ايام الامتحانات.

وتنطق امتحانات نهاية العام لطلاب الصف الأول الثانوي، اعتبارًا من 19 مايو المقبل، وتستمر حتى 30 من نفس الشهر، وهي امتحانات أساسية يترتب عليها النجاح والرسوب، ويشترط حصول الطالب على 50% فأعلى للانتقال للصف الثاني الثانوي.​

إعلان

إعلان