سؤال برلماني للحكومة بشأن عمارات ومحلات الكورنيش بماسبيرو

03:04 م الأربعاء 17 أبريل 2019
 سؤال برلماني للحكومة بشأن عمارات ومحلات الكورنيش بماسبيرو

النائبة داليا يوسف

كتبت- ميرا إبراهيم:

تقدمت النائبة داليا يوسف، عضو مجلس النواب، بسؤال موجهًا لرئيس مجلس الوزراء ووزراء الإسكان والتخطيط والتنمية المحلية، بشأن عمارات ومحلات كورنيش النيل بمنطقة ماسبيرو.

وقالت يوسف، في سؤالها، إن الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء ورئيس المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية العمرانية، أصدر قرارا بنزع ملكية أراضي منطقة مثلث ماسيبرو من المواطنين، من أجل المنفعة العامة وإعادة تخطيطها.

وتابعت يوسف: "صدر القرار رقم 1790 لسنة 2015 لمحافظ القاهرة بهدم وإعادة تطوير وتخطيط منطقة مثلث ماسبيرو بحدودها الواردة تفصيلًا بعرض الإدارة العامة بالتخطيط والتنمية العمرانية والخريطة المرفقة والمحددة بـ"شارع 26 يوليو، شارع الكورنيش ،شارع الجلاء"، بعد موافقة المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية العمرانية برئاسة المهندس رئيس مجلس الوزراء آنذاك إبراهيم محلب بتاريخ 25 ديسمبر 2014، على أن يعمل بالقرار من تاريخ صدوره".

وأشارت النائبة، إلى أن القرار تضمن تعويض المتضررين من ذلك، كل حسب أنصبته في الأرض التي جرى نزع ملكيتها، على أن يجرى إيداعه بمكتب الشهر العقاري المختص والمصدق عليه بتاريخ 20 مارس.

ونوهت إلى أنه طبقا لتصريحات رئيس الوزراء وايضا تقارير وزارة الآثار، فإن هناك بعض المباني سيتم الإبقاء عليها داخل المنطقة، فزخارفها وتاريخها العريق أنقذها من الهدم لتظل شاهدة على وجود مثلث ماسبيرو يومًا ما تلك المنطقة ذات الطابع الشعبي وما تحمله من ذكريات.

ولفتت إلى أن الأهالي وأصحاب العقارات المطلة على الكورنيش تفاجئوا بصدور قرار من محافظ القاهرة ورئيس حي بولاق يفيد بحصر هذه العقارات والمحلات ايضا، بزعم ان هناك تخطيطا جديدا لهذه المنطقة، رغم أن هذه العقارات صنفها جهاز التنسيق الحضاري بأنها "ذات طابع معماري مميز"، ولا يجوز باى حال من الاحوال العبث بهذا المعمار وطمث الهوية المصرية وطمث التاريخ المعمارى.

وأكدت أن هذه المباني مسجلة في قوائم الحصر بالجهاز القومي للتنسيق الحضاري، كمباٍن ذات طراز معماري متميز، بل هناك إلزام على محافظة القاهرة بتوفير التمويل اللازم سواء بالاتفاق مع بعض البنوك أو مُلَّاك العقارات أنفسهم من أجل ترميم تلك المباني وتجديدها لتتناسق مع المنطقة في المستقبل.

وأوضحت أنه من بين تلك المباني عمارات بناها الفرنسيون واليونان والأرمن والإيطاليون الذين سكنوا منطقة مثلث ماسبيرو منذ زمن بعيد، وتوارثها أبنائهم، ولا تزال قائمة بذاتها وتحتفظ بكل زخارفها حتى اللحظة.

وأكملت النائبة: "يوجد 8 عقارات بشارع 26 يوليو منهم 5 عقارات ذات طراز معماري فريد علي الواجهة الرئيسية وعمارتين بشارع ابن اليازري وعقار علي كورنيش النيل"، مشددة أن هذه العقارات لا يمكن هدهما وإزالتها فلا يعقل أن تعتبر هذه العمارات ضمن العشوائيات، لأنها لا علاقة لها بعشوائيات مثلث ماسبيرو، كما أن الـ8 عقارات عمارات عريقة، وهي متطورة ولها طراز معماري متميز، ولها شكل أوروبي، بالإضافة الى أنهم مسجلين كطراز معماري.

وطالبت الجهات المعنية، بالرد على سؤالها بشأن الهدف من قرار محافظ القاهرة ورئيس حي بولاق بشأن العمارات والمحلات المطلة على الكورنيش، واستراتيجية الحكومة بشأن إعادة تخطيط هذه العقارات والمحلات.

إعلان

إعلان

إعلان