بالفيديو- بعد تصريحات فاروق الباز.. ما حقيقة انهيار سد النهضة؟

09:30 ص الثلاثاء 22 أكتوبر 2019
بالفيديو- بعد تصريحات فاروق الباز.. ما حقيقة انهيار سد النهضة؟

سد النهضة

كتب- محمد نصار:

وصلت أزمة سد النهضة إلى مرحلة متطورة من التشابك والتعقيد، ما دفع وزارة الموارد المائية والري المصرية لإعلان فشل مسار مفاوضات سد النهضة بشكل رسمي.

ومن المرتقب أن يعقد الرئيس عبدالفتاح السيسي، اجتماعًا مع رئيس الوزراء الإثيوبي، خلال الفترة المقبلة، وفق تصريحات الرئيس السيسي بأنه اتفق مع آبي أحمد، على الاجتماع في روسيا للتباحث حول أزمة سد النهضة.

ويذهب الكثير من المواطنين إلى الاعتقاد بأن سد النهضة سيتعرض للانهيار، بسبب طبيعة المنطقة المقام عليها، والتي تعتبر منطقة زلازل وفوالق أرضية -حسب المُعتقد- إلا أن الدكتور والخبير العالمي فاروق الباز، أكد عدم احتمالية تعرض السد للانهيار.

تصريح وحيد

بالبحث حول حقيقة تصريحات انهيار سد النهضة الإثيوبي، نتيجة لإقامته على منطقة غير مناسبة للبناء، تبين أنه لم يوجد سوى تصريح وحيد يتناول انهيار سد النهضة الإثيوبي، في حين أكدت الكثير من التصريحات الرسمية لخبراء أن ذلك غير ممكن.

في 21 من أكتوبر عام 2018، توقع المهندس أحمد الشناوي، وكيل معهد الموارد المائية السابق، والخبير الدولي في السدود، انهيار سد النهضة في غضون سنوات قليلة من بداية عمله.

وأوضح الشناوي في تصريحات صحفية له، أنه تم بناء السد على منطقة فوالق أرضية نشطة الأمر الذي يجعل المنطقة عرضة للزلازل بشكل دائم، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى انهيار السد كاملًا.

وأشار خبير السدود الدولي، إلى أن أجزاء من سد النهضة تعرضت للانهيار مرتين، الأولى كانت عام 2016، والثانية في أغسطس 2018، وهو ما يهدد استمرارية هذا السد.

تأكيدات بصمود السد

في الوقت الذي صرح فيه الدكتور أحمد الشناوي باحتمالية انهيار السد، أكد عدد آخر من الخبراء قدرة السد على البقاء، نافين وجود احتمالية لتعرضه لأزمات تؤدي إلى انهياره.

فاروق الباز

قال العالم المصري فاروق الباز، إن ما يتم ترديده بشأن احتمالات انهيار سد النهضة الإثيوبي، بسبب بنائه على أرض غير صلبة، وكونه غير مستوف للاشتراطات الجيولوجية كلام غير حقيقي.

وأضاف الباز، في حوار مع برنامج "الحكاية"، أمس الأحد، أن بناء سد النهضة مدروس دراسة حقيقية، وتم مراعاة كل هذه الأمور عند البناء، مؤكدًا أن إثيوبيا تعلم وتعي ماذا تفعل.

مدير المشروع

في السابع عشر من يناير 2019، قال مدير مشروع سد النهضة، كيفلي هورو، إن المنطقة التي يقع فيها سد النهضة ليست منطقة زلازل، نافيًا تعرض السد لانهيارات جزئية من قبل.

وأكد هورو، بحسب وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية، أنه تم إعداد تصميم السد بعناية لمواجهة أي أخطار، مضيفًا أن سد النهضة يقع على بعد 800 كم من وادي ريفت الذي يعتبر منطقة "حزام زلازل"، ولذلك لا يوجد أي تأثير على سد النهضة.

كما أكد هورو، أن تصميم سد النهضة تم بعناية شديدة، فضلًا عن التأكد من سلامته من جانب فريق خبراء دوليين ومصريين.

وزير خارجية السودان ينفي

بتاريخ 9 يناير 2016، صرح إبراهيم غندور، نفى وزير الخارجية السوداني، احتمالية تعرض سد النهضة للانهيار، مؤكدًا أن الشركة التي تتولى عملية بناء السد شيدت أكثر من 20 سدًا في أوروبا وهذا يؤكد أن انيهاره غير وارد.

وأكد غندور، خلال مؤتمر صحفي جمعه بوزير الخارجية المصري، سامح شكري، أن السودان تعلم أن سلامة سد النهضة أمر مهم، ولديها مصالح في قضية سد النهضة ستحافظ عليها، نافيًا أن تكون هذه المصالح على حساب مصر.

إعلان

إعلان