​القومي للإعاقة يعقد ندوة حول " تجربة فنلندا" في التعليم الدامج

05:04 م الأربعاء 02 أكتوبر 2019
​القومي للإعاقة يعقد ندوة حول " تجربة فنلندا" في التعليم الدامج

المجلس القومي لذوي الإعاقة

القاهرة – مصراوي:

نظم المجلس القومي لذوي الإعاقة، صباح اليوم الأربعاء، ندوة حول "التعليم الدامج: التجربة الفنلندية"، حضرها الدكتور محمد مجاهد، نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفني، نائبا عن الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، ولاورا كانسيكاس ديبرايس، سفيرة فنلندا بالقاهرة، والدكتور أشرف مرعي الأمين العام للمجلس القومي لشئون الإعاقة.

وتأتي الندوة استنادًا لجهود الحكومة المصرية في الدفع بحقوق الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة للأمام، وتطبيقًا لاستراتيجية قطاع التعليم الجديدة، وعرض ومشاركة المعرفة والخبرة الفنلندية في تنمية القواعد وتدريب المدرسين في مجال التعليم الشامل.

وقال الدكتور محمد مجاهد نائب وزير التربة والتعليم والتعليم الفني، إن الدولة تولي اهتمام غير مسبوق بذوي الاحتياجات الخاصة وذلك في مختلف المجالات الحياتية.

واستطرد مجاهد، "يأتي هذا جليًا عندما أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي عام 2018 عامًا لذوي الاحتياجات الخاصة، الأمر الذي يعد تقديرًا من القيادة السياسية لحقوق ذوي الهمم كي يعيشوا بكرامة وفقًا للدستور والاتفاقيات الدولية."

وأثنى مجاهد على القدرة والتحدي الذي يتمتع به ذوي الهمم حيث أن هناك من أبهر العالم وأصبح صورة مشرفة لمصر في البطولات العالمية بإحراز الميداليات.

وأكمل مجاهد بالتحدث عن جهود وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني قائلًا أن الوزارة تسعى لتقديم أقصى ما يمكن تقديمه لصالح دمج الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة بالمدارس.

وأضاف مجاهد أن الوزارة تهتم بتوفير أوجه الرعاية الشاملة لطالب الدمج بمدارس التعليم العام والتعليم الفني، ذلك بالإضافة إلى تأهيل المعلمين والأخصائيين ومديري المدارس على خصائص ذوي الهمم وتدريب المعلمين وتأهيلهم على التعامل مع الطلاب من ذوي الإعاقة وتوفير نسخة من المناهج لنظام التعليم الجديد 2.0 للطلاب من ذوي الهمم وتوظيف محتوى يتناسب مع الاعاقات المختلفة على بنك المعرفة المصري.

وقالت السفيرة الفنلندية لدى القاهرة السيدة لاورا كانسيكاس ديبرايس في كلمتها أن المساواة والإنصاف والعدل في التعليم هم من أهم مكونات العملية التعليمية، حيث لا بد أن يكون هناك حق لكل طفل في الحصول على تعليم ذو جودة، بما في ذلك التلاميذ ذوي الهمم.

وأضافت السفيرة الفنلندية أنها سعيدة باستضافة ثلاث خبراء فنلنديين بالقاهرة لتبادل أوجه المشاركة بين البلدين لدمج ذوي الهمم في العملية التعليمية.

ومن جانبه، أكد الدكتور أشرف مرعي أنه لابد أن نهتم ونلقي الضوء على الأشخاص ذوي الإعاقة بدعمهم وتمكينهم في العملية التعليمية بالأخص وفي المتلق.

وأثنى مرعي على الدور الذي تقوم به وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني وجهودها في دمج الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة في العملية التعليمية، خاصًة أن عام 2019 هو عامًا للتعليم.

وأكد مرعي أن فنلندا هي من أفضل دول العالم في التعليم، لذلك لابد أن ندرس ما يمكن أن نستفيد به في مصر لإثراء العملية التعليمية.

وكرم الدكتور أشرف مرعي كلًا من الدكتور محمد مجاهد، نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفني، والسفيرة الفنلندية، السيدة لاورا كانسيكاس ديبرايس، وذلك لجهود المؤسستين في إيجاد حلول لدعم وتمكين ذوي الهمم.

وناقشت الندوة مسارات التعليم الفردي وأدوات عملية التخطيط والعمل للفصول الشاملة والتحديات الحالية للتعليم الشامل في مصر، وعقدت ورش عمل ترتكز على إعداد المناهج والتعديلات وتقدير احتياجات الطلبة ومعايير القبول وبناء قدرات المدرسين.

إعلان

إعلان