• تصريح من شعبة الكتاب المدرسي يكشف مصير قرار تطبيق الثانوية العامة الجديدة

    06:06 م الثلاثاء 10 أبريل 2018
    تصريح من شعبة الكتاب المدرسي يكشف مصير قرار تطبيق الثانوية العامة الجديدة

    وزارة التربية والتعليم

    كتبت- ياسمين محمد:

    قال الدكتور حسام عبدالرحمن، رئيس شعبة الكتاب المدرسي بغرفة الطباعة، إن وزارة التربية والتعليم أصدرت أمرت بطباعة بجميع الكتب الدراسية للعام الدراسي المقبل 2018/ 2019.

    وأضاف عبدالرحمن، في تصريح خاص لمصراوي، أن هذا الأمر جاء بعد تأكيد الوزير أنه لن يتم طباعة كتب الصف الأول الثانوي، خلال اجتماعه بأصحاب المطابع في ديسمبر 2017، تمهيدًا لتطبيق النظام الجديد للثانوية العامة الذي سيتم الاعتماد فيه على "التابلت" بدلًا من الكتاب المدرسي.

    وذكر أن الوزارة انتهت من توزيع الحصص على المطابع المختلفة، بدءًا من الصف الثاني الابتدائي حتى الثالث الإعدادي، ولم توزع حصص رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي والمرحلة الثانوية حتى الآن.

    وطالب رئيس شعبة الكتاب المدرسي، وزارة التربية والتعليم، بتوجيه اهتمامها ومواردها، لتدريب المعلمين وتطوير المناهج، بدلًا من التفكير في إلغاء الكتاب المدرسي، وقال: "دولة واحدة في العالم هي اللي لغت الكتاب المدرسي، إنما باقي الدول المتقدمة بتستخدمه، ومصر حاولت تطبق موضوع التابلت قبل كدا والتجربة فشلت".

    وقبل أيام، انتشر على صفحات التواصل الاجتماعي، كتاب دوري مسرب من مجلس الوزراء، يفيد الموافقة على تطبيق النظام الجديد للثانوية العامة، اعتبارًا من الصف الأول الثانوي في العام الدراسي الجديد 2018/ 2019، واتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتنفيذه، سواء من خلال استحداث مناهج جديدة أو غيرها من الإجراءات.

    ووفقا للورقة المسربة، وافق مجلس الوزاراء على استخدام الكتاب المدرسي مع أجهزة الحاسب اللوحي "التابلت" بداية من الصف الأول الثانوي اعتبارًا من العام الدراسي الجديد، في تحميل المناهج التعليمية فقط، مع مراعاة الاعتبارات الخاصة بعدم سوء الاستخدام، وقدرة الشبكات، والصيانة للأجهزة.

    وبحسب الورقة نفسها، فإن مجلس الوزراء وافق على استخدام بنك الأسئلة وتطبيق الاختبارات وتصحيحها عبر شبكة الانترنت – ولكن بصورة تجريبية - دون ربط هذه الاختبارات بالنتيجة النهائية للطالب، على أن يتم تقييم التجربة والتعرف على مشاكلها تمهيدًا لتطبيقها بشكل كامل (On Line) في العام التالي.

    وبعد انتشار تلك التسريبات، لم تنفها وزارة التربية والتعليم، ولكن الوزير حرص على التوضيح قائلًا إنه لا يجب الاعتماد على تسريب أوراق رسمية، مشيرًا إلى أن هناك مراحل كثيرة قبل الإعلان الرسمي عن النظم التعليمية الجديدة.

    وأضاف، متفاعلًا مع إحدى مجموعات أولياء الأمور على تطبيق "واتس آب"، أن الكتاب الدوري المسرب ليس إلا مرحلة من مراحل تطيبق النظم التعليمية الجديدة، وأن الإعلان الرسمي سيكون من خلال رئاسة الجمهورية أو مجلس الوزراء أو وزارة التربية والتعليم.

    وطالب الوزير، أولياء الأمور، بعدم الاعتماد على هذا التسريب، والانتظار لحين صدور القرارات الرسمية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان