Masrawy logo white

متعاملون: استمرار حظر استيراد السكر يدعم السوق المحلي في بداية موسم الإنتاج

02:18 م الثلاثاء 09 مارس 2021
متعاملون: استمرار حظر استيراد السكر يدعم السوق المحلي في بداية موسم الإنتاج

السكر

كتبت- ياسمين سليم:

توقع متعاملون في سوق السكر أن يكون تأثير استمرار حظر استيراد السكر الخام والأبيض، إيجابيًا مع بداية موسم الإنتاج المحلي بالنسبة لبنجر السكر خلال الأيام المقبلة.

وكانت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، أصدرت قرارًا باستمرار حظر استيراد السكر الأبيض والخام لمدة 3 شهور إضافية، وفقًا لقرار نشر في الجريدة الرسمية أمس.

وقال أحمد أبو اليزيد، رئيس شركة الدلتا للسكر الحكومية، لمصراوي إن القرار أثاره ستكون إيجابية نظرًا لدخولنا على موسم الإنتاج المحلي.

وأضاف أن القرار جاء لتنظيم وإحداث توازن ما بين السكر المحلي والمستورد وحتى لا يزيد العرض عن الاستهلاك، وليس لحظر الاستيراد.

وينص قرار الوزيرة على عدم السماح باستيراد السكر سواء الأبيض أو الخام لمدة ثلاثة أشهر، إلا بناءً على موافقة استيرادية بالكمية المطلوبة تعتمد من وزيري التجارة والتموين على أن يتم مراجعى القرار بشكل دوري.

وبحسب حسن الفندي، عضو شعبة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات، فإن السوق حاليًا في بداية موسم إنتاج البنجر، وهو ما يعني أن السكر متوفر، متوقعًا أن يغطي الإنتاج الجديد بنسبة 90% من احتياجات مصر.

وقال إن القرار جاء في ظل هدوء سوق السكر سواء المحلي أو العالمي.

وفي ديسمبر الماضي قررت الوزيرة حظر استيراد السكر الأبيض والخام لمدة 3 شهور.

وكانت الوزيرة أقرت لأول مرة حظر الاستيراد في مارس الماضي، لمساعدة شركات السكر على تحقيق مبيعات، خاصة وأنها كانت تدخل في منافسة "غير عادلة" مع المنتج المستورد، في وقت تراجع فيه الطلب العالمي على السكر، بسبب تداعيات أزمة فيروس كورونا عالميًا.

ووفقًا لأبو اليزيد فإنه عندما قررت الوزيرة وقف استيراد السكر لأول مرة، كانت بعض الشركات متعاقدة بالفعل على عقود مستقبلية لاستيراد السكر، لكن الوزيرة مدة القرار أكثر من مرة ليكون له أثرًا فعليًا على السوق المحلي.

وتستقر أسعار السكر حاليًا في السوق المحلي ما بين 7400 و7500 جنيه للطن. وقال الفندي إن هذه الأسعار ليست مرتفعة، متوقعًا أن تستقر عند نفس القيمة مع بداية موسم الإنتاج الجديد نظرًا لهدوء الطلب.

ويبلغ حجم استهلاك مصر من السكر بين 3 و3.2 مليون طن سنوياً منها 2.4 مليون طن إنتاج محلي، ويتم تعويض الفارق من الاستيراد، بحسب ما قاله وزير التموين علي المصيلحي في بيان سابق.

وتزرع مصر بنجر السكر في شهري أغسطس وسبتمبر وتحصده في شهري مارس وأبريل، فيما يزرع قصب السكر في فصلي الربيع والخريف، وتستغرق زراعته 12 شهرًا قبل الحصاد.

ويعمل في قطاع صناعة السكر، 8 شركات تنتج من قصب السكر، وتنقسم إلى شركة السكر للصناعات التكاملية للقصب وتمتلك 8 مصانع بالوجه القبلي ومصنع تكرير بالحوامدية، إضافة إلى 7 شركات لإنتاج سكر البنجر، بينها 3 شركات فقط قطاع خاص.

وكانت وزارة الزراعة الأمريكية خفضت من توقعاتها لإنتاج مصر من السكر في الموسم 2020 -2021، ليصل إلى 2.8 مليون طن، بحسب تقرير نشرته في نوفمبر الماضي.

وأظهر التقرير أن مصر تحتل المركز 13 من بين كبار منتجي السكر العالميين.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
609

إصابات اليوم

37

وفيات اليوم

911

متعافون اليوم

274404

إجمالي الإصابات

15691

إجمالي الوفيات

202650

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي