• شعبة العمالة: سعودة وظائف القطاع السياحي لن تؤثر كثيرا على المصريين

    05:40 م الثلاثاء 30 يوليه 2019
    شعبة العمالة: سعودة وظائف القطاع السياحي لن تؤثر كثيرا على المصريين

    المملكة العربية السعودية

    كتبت- منار الرخ:

    توقعت شعبة إلحاق العمالة بالخارج، وممثلون عن المصريين بالسعودية، تأثيرا محدودا لقرار توطين "سعودة" عدد من الإدارات، والمهن القيادية، والتخصصية في قطاع السياحة بالمملكة نهاية العام الجاري، على المصريين.

    وقال حمدي إمام، رئيس شعبة الحاق العمالة بالخارج بغرفة القاهرة التجارية، لمصراوي، إن قرار توطين وظائف بعض الإدارات بقطاع السياحة في السعودية، سوف يكون له تأثير محدود على العمالة المصرية العاملة.

    واتفق عادل حنفي، رئيس الاتحاد العام للمصريين بالخارج، والمتحدث الرسمى باسم الاتحاد في السعودية، مع إمام، حيث قال لمصراوي، إن "عدد المصريين الذين يعملون في قطاع السياحة بالسعودية قليل جدا، لذلك فلن يكون للقرار تأثير قوي على العمالة المصرية هناك".

    وقال إمام إن القرار يشمل الوظائف الادارية بأقسام الاستقبال والحجوزات والمكاتب الأمامية بالفنادق، بينما تتركز أغلب العمالة المصرية في هذا القطاع في أقسام السرفيس وهي المطاعم والمطابخ، وخدمة الغرف الداخلية بالفنادق ذات الثلاثة نجوم وما فوقها.

    وقررت وزارة العمل السعودية، توطين "سعودة" عدد من الإدارات والمهن القيادية والتخصصية في قطاع السياحة، بنهاية العام الجاري.

    وشمل القرار الفنادق المصنفة بمستوى 3 نجوم فأعلى، والمنتجعات والشقق الفندقية والفلل الفندقية المصنفة بمستوى 4 نجوم فأعلى.

    وبحسب القرار قصر العمل على السعوديين والسعوديات بنسبة 100% في المهن التالية: "نائب مدير فندق ومساعد مدير إدارة تقنية المعلومات ومدير إدارة ومساعد مدير إدارة المبيعات ومندوب وإداري وممثل المبيعات ومشرف النادي الصحي ومشرف خدمات عامة في فندق وكاتب استلام بضائع ومستلم طلبات خدمة الغرف ومضيف مطعم أو مقهى وكاتب استعلامات سياحية وسكرتير تنفيذي وكاتب إداري عام وموظف إداري ومنسق إدارة".

    كما جاء في القرار تطبيق نسبة توطين بما لايقل عن 70% في مهنتي مدير مبيعات ومدير مبيعات المناسبات والمؤتمرات.

    وسيبدأ العمل بالقرار من تاريخ أول شهر جمادى الأولى للعام الهجري المقبل، أي بنهاية العام الميلادي الجاري، بحسب بيان صحفي من وزارة العمل السعودية.

    وأضاف أمام، لمصراوي، أن الكثير من العمالة المصرية العاملة في هذا القطاع غادرت السعودية خلال السنتين الماضيتين عند علمت بإصدار سلاسل قرارات التوطين في المهن المختلفة، وقبل وضعها في إطار التنفيذ.

    وأوضح أن السعودية لا تزال تحتضن أكبر جالية مصرية تعمل في الخارج، والتي بلغ تعدادها قرابة 3 ملايين عامل مصري حتى عام 2017، وقبل زيادة نسبة التوطين التي تنفذها السعودية وتوقف العديد من مشاريعها التنموية بسبب انخفاض أسعار النفط قبل عودته للارتفاع مؤخرا.

    ويتجاوز عدد المصريين بالمملكة العربية السعودية حاليا 2 مليون مصري، وهي أكبر جالية على مستوى العالم، بحسب عادل حنفي.

    وأضاف حنفي أن سعودة بعض المهن الأخرى، له تأثير واضح على الجالية المصرية انعكس في عودة آلاف المصريين أو نقل كفالاتهم على مؤسسات أخرى تتناسب مع مهنهم.

    وطالب حنفي، وزارة القوى العاملة بإصدار بيان أسبوعي بالوظائف الشاغرة في شركات القطاع الخاص، لكي تستوعب العمالة التي تم إنهاء خدماتها من السعودية.

    اقرأ أيضا:

    قرار جديد بتوطين عدد من المهن في قطاع السياحة بالسعودية

    إعلان

    إعلان

    إعلان