• تراجع الطلب وزيادة المعروض.. خسائر الإسكندرية للأسمنت ترتفع 29% في 6 أشهر

    11:51 ص الثلاثاء 30 يوليه 2019
    تراجع الطلب وزيادة المعروض.. خسائر الإسكندرية للأسمنت ترتفع 29% في 6 أشهر

    مصنع للأسمنت

    كتبت- شيماء حفظي:

    ارتفعت خسائر شركة الإسكندرية لأسمنت بورتلاند، خلال النصف الأول من العام الجاري، بنسبة 29% على الرغم من الانخفاض الكبير في المصروفات التمويلية، وسط تراجع الطلب على الأسمنت.

    وقالت الشركة في بيان للبورصة اليوم الثلاثاء، إنها سجلت خسائر بعد الضرائب بقيمة 169 مليون جنيه خلال الفترة (يناير – يونيو) 2019، مقابل 131 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق.

    وتراجعت مبيعات الشركة خلال الستة أشهر، بنسبة 25% لتسجل 502 مليون جنيه مقابل 667 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام 2018.

    وبررت الشركة ارتفاع الخسائر نتيجة خسائر التشغيل على الرغم من الانخفاض الكبير في المصروفات التمويلية بقيمة 266 مليون جنيه.

    وحققت الشركة، خسائر تشغيلية بسبب انخفاض أسعار بيع الأسمنت، نظرا لوجود فائض بالسوق وزيادة المعروض بالإضافة إلى زيادة تكلفة إنتاج طن الأسمنت نظرا لأن تكلفة مدخلات الإنتاج من كهرباء ووقود ومواد خام وإتاوات محاجر، بحسب ما قالته الشركة.

    وأوضحت الشركة، أن صناعة الأسمنت في مصر تواجه حاليا الكثير من التحديات ومعظم شركات الأسمنت تحقق خسائر، مضيفة أنه خلال العقد الماضي منذ 2010 بلغ الإنتاح المحلي حوالي 50 مليون طن، وبلغت ذروتها في 2016 بإجمالي إنتاج 56.5 مليون طن.

    وأضافت "لكن خلال نفس الفترة تم إدخال خطوط إنتاج جديدة إلى السوق، ما أدى لزيادة الطاقة الإنتاجية من بين 52 و53 مليون طن في 2010 إلى 83 مليون طن في 2018".

    وقالت الشركة، إنه خلال عام 2018 وحده بدأ إنتاج مصنع أسمنت جديد، بـ 6 خطوط إنتاج جديدة بسعة إجمالية تتراوح بين 12 و13 مليون طن أي حوالي 15% من إجمالي إنتاج السوق، وفي نفس العام انخفض استهلاك السوق نحو 6%.

    وأشارت الشركة إلى أن قرار التعويم وانخفاض قيمة الجنيه، زاد من تكلفة الإنتاج بالجنيه، وعلى الرغم من ارتفاع أسعار بيع الأسمنت المحلية بنسبة تتراوح بين 75% و80%.

    وفقدت الصناعة قدرتها التنافسية على التصدير بينما تتوفر كميات هائلة في الدول الأخرى للتصدير بتكلفة منخفضة، فيما تراجع الطلب على الأسمنت في السوق المحلي خلال النصف الأول من العام بنسبة 5.5%، بالإضافة إلى تراجع الأسعار بسبب الانخفاض الممتج في قطاع البناء وزيادة المعروض، بحسب الشركة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان