• "أبو جبل".. قصة اسم متهم بريء في "مذبحة الشروق"

    07:35 م الإثنين 10 سبتمبر 2018
    "أبو جبل".. قصة اسم متهم بريء في "مذبحة الشروق"

    موقع الحادث

    كتب - فتحي سليمان ومحمد شعبان:

    9 سنوات كاملة، تخلى خلالها "كرم.م" عن اسمه هربًا من ملاحقة الشرطة له عقب صدور حكم بالإعدام في القضية رقم 2026 جنايات الجيزة، جراء ذبح صديقه وتقطيع جثته إلى 5 أجزاء بمنطقة العمرانية في رمضان من عام 2009.

    من منطقة العمرانية بالجيزة إلى مسقط رأسه في مركز أخميم بمحافظة سوهاج، ظلّ صاحب الجسد النحيف يفكر في طريقة تمكنه من استكمال ما تبقى من عمره بعيدًا عن حبل المشنقة الذي يطارده كل ليلة.

    مع اتخاذه قرار العودة إلى القاهرة عبر الطريق الصحراوي؛ اختمرت في ذهن "كرم" فكرة انتحال صفة شخص آخر تحت اسم "أحمد أبو جبل" الذي رافقه لمدة 9 سنوات قبل أن يرتكب جريمته الثانية بذبحه زوجته "منال"، وأطفالهما الأربعة "حسين" 8 سنوات، و"محمود"، 5 سنوات، و"دعاء" 4 سنوات، و"حسانين" سنتين.

    رحلة الهروب الثانية إلى جنوب الصعيد، جاءت مختلفة، إذ أنه لم يحضر للاختباء، بل للحصول على مبلغ مالي من صديقه وتوجه بعدها لاستقلال القطار خشية تعقبه من قبل قوات الأمن، وتوقعهم اختباءه في مسقط رأسه.

    الحادية عشرة، مساء أمس الأحد، جلس صاحب الـ38 سنة متخفياً في أحد أركان رصيف محطة سكة حديد سوهاج منتظرًا قطار الركاب رقم 1902 المتجه إلى القاهرة، يفكر في الخطوة التالية، ووجهته القادمة فورو نزوله من القطار.

    بالعودة إلى القاهرة، كان فريق البحث الذي يترأسه اللواء أشرف الجندي، مدير مباحث العاصمة، واللواء نبيل سليم، مدير المباحث الجنائية، يتابع جهود قطاع المساعدات الفنية لتتبع شريحة هاتف المحمول الخاصة بهاتف المتهم، والتي أكدت تواجده بمحافظة سوهاج.

    وأيقن فريق البحث الذي يضم المقدم أحمد إبراهيم وكيل فرقة الجنوب، والرائد محمد مجدي وكيل فرقة مصر القديمة، أنهم قد يفقدون المتهم نظرًا لبُعد المسافة، وجلسوا يبحثون عن حل لتلك المعضلة، ليتذكر أحدهم وجود مأمورية بالمحافظة ذاتها لضبط عناصر تشكيل عصابي تخصص في السرقة وكأنه مدد من السماء.

    على الفور، اتصل رئيس فريق البحث بقائد المأمورية وطالبه تغيير وجهته، وسرعة ضبط المتهم الذي أكدت عملية التتبع تواجده بمحطة السكة الحديد، وتمكن المقدم أحمد إبراهيم والرائد محمد مجدي من ضبطه في تمام الثانية عشرة إلا 10 دقائق من منتصف ليل الأحد، قبل وصول القطار بـ10 دقائق فقط.

    ووسط حراسة أمنية مشددة، اصطحبت القوات المتهم إلى أقرب منشأة شرطية من المحطة لحين وصول المأمورية المكلفة بضبطه من مباحث القاهرة، وتم استلامه واقتياده إلى قسم شرطة الشروق ليسدل رجال الشرطة الستار على "مذبحة الشروق" في غضون 12 ساعة.

    وذكرت وزارة الداخلية، في بيان اليوم الإثنين، أن قسم الشروق تلقى بلاغًا بمقتل "منال ن. إ." 27سنة، وأطفالها الأربعة داخل الشقة سكنهم بمنطقة المساكن الاقتصادية، والعثور على جثثهم مفصولي الرأس، وبجوارهم سكين وعدم تواجد الزوج "كرم م." 38 سنة، خفير وسمسار.

    جهود قطاع الأمن العام بالاشتراك مع أجهزة البحث الجنائي بالقاهرة، توصلت إلى هروب الزوج، وتوجهه إلى بلدته بناحية آبار الوقف بدائرة مركز شرطة أخميم بمحافظة سوهاج "محل إقامته الأصلي".

    عقب تقنين الإجراءات بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية بمديرية أمن سوهاج والإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات، وإعداد الأكمنة اللازمة، أسفرت إحداها عن ضبطه حال تواجده بمحطة سكك حديد سوهاج، واعترف بارتكاب الواقعة لشكه في سلوك زوجته، وانفصالهما قبل ثلاثة أيام من ارتكاب الواقعة.

    وقال المتهم إنه اشترى سكينًا لارتكاب جريمته وقتل زوجته بعد شكه في سلوكها، ثم اشترى شريط منوم، ووضعه في "كولمان" المياه، مؤكدا أنه لم يفكر في ذبح أطفاله، لكنه لم يعرف كيف يتصرف فيهم "عيالي حتة من لحمي، مكنتش عايز أذيهم بس بعد ما قتلتها معرفتش أعمل إيه".

    وروى العميد دكتور حمدي النهري، رئيس مباحث قطاع القاهرة الجديدة، خلال فيديو أعده قطاع العلاقات والإعلام بوزارة الداخلية تفاصيل الحادث الذي ورد لقسم الشرطة وبدأ بالعثور على جثة الزوجة وأطفالها الأربعة، وتم تحديد المتهم وتتبع خط سيره حتى نجح ضباط مباحث القاهرة والأمن العام وفريق من أمن سوهاج وشرطة النقل والمواصلات في القبض على المتهم بعد هروبه إلى محل قريته في سوهاج وتم اقتياده إلى قسم شرطة الشروق.

    وقال المقدم محمد كمال قلاوي، رئيس مباحث الشروق، إن المأمورية الأمنية تمكنت من ضبط المتهم بعد تحديد مكان اختبائه وتم ضبطه وتقديمه للجهات القضائية للتحقيق في الواقعة.​

    إعلان

    إعلان

    إعلان