• أم تقيد ابنتها بـ "سلسلة كلب" وتحتجزها داخل الحمام لـ 5 أيام: "مبتسمعش الكلام"

    06:37 م الإثنين 17 ديسمبر 2018
    أم تقيد ابنتها بـ "سلسلة كلب" وتحتجزها داخل الحمام لـ 5 أيام: "مبتسمعش الكلام"

    ارشيفية

    كتب - صابر المحلاوي:

    أجرت نيابة العمرانية، اليوم الاثنين، تحقيقات موسعة مع سيدة عذبت ابنتها، عن طريق ربطها بـ "سلسلة كلب" في حمام الشقة لمدة 5 أيام عقابًا لها على شقاوتها، في منطقة الطالبية.

    وأمرت النيابة بسرعة تحريات رجال المباحث حول الواقعة، للوقوف على أسبابها.

    البداية عندما تلقى اللواء دكتور مصطفى شحاتة مدير أمن الجيزة إخطارًا من غرفة النجدة بإبلاغ أهالي شارع العريش بالجيزة باستغاثة فتاة من شباك إحدى الشقق وادعائها خطف سيدة لها واحتجازها داخل حمام الشقة.

    انتقلت على الفور قوة أمنية برئاسة المقدم مصطفى عبدالله، رئيس مباحث الطالبية إلى الشقة، وتبين العثور على طفلة تبلغ من العمر قرابة 12 عامًا مقيدة من إحدى يديها بـ "سلسلة كلب" حديدية، طرفها الآخر مربوط في ماسورة "حنفية" بأرضية الحمام ومصابة بآثار حروق في اليدين والقدمين والصدر والظهر.

    تحريات العقيد محمد أمين، مفتش مباحث قطاع غرب الجيزة، أشارت إلى أن الطفلة تم تعذيبها من قِبل والدتها وزوج والدتها.

    تبين من التحريات زواج الأم مرتين، الأولى أنجبت طفل وطفلة، ثم انفصلت عن زوجها بعد 3 سنوات، وتركت طفليها رفقته ثم تزوجت مرة أخرى، وأنجبت طفلة من زوجها الثاني، ومنذ قرابة 4 أشهر هربت ابنتها الكبرى من والدها في الإسكندرية، وجاءت للإقامة مع والدتها بالطالبية، فاستغلتها الأم في أعمال المنزل وتنظيف مقر الحضانة.

    وأوضحت التحريات، التي تمت تحت إشراف اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة للمباحث والعميد أسامة عبدالفتاح رئيس مباحث قطاع غرب الجيزة أن الأم أفادت خلال مناقشتها بشقاوة طفلتها وعصيانها الدائم لأوامرها "مبتسمعش الكلام"، ما اضطرها إلى التعدي عليها بالضرب وقيامها بغلي مياه في "كاتل" كهربائي وسكبه على جسدها ويديها وقدميها، ما أدى إلى إصابتها بعدة حروق في أنحاء متفرقة من الجسد.

    وأشارت التحريات إلى استمرار احتجاز الفتاة بالحمام لمدة 5 أيام مع تواصل ضربها وتعذيبها، حتى استغلت الابنة خروج الأم إلى العمل وصرخت مستغيثة بالجيران من نافذة الحمام والذين أبلغوا النجدة.

    تمكنت قوة أمنية من إلقاء القبض على الأم وزوجها، وتم نقل الطفلة إلى المستشفى.

    إعلان

    إعلان

    إعلان