لماذا يجيب الفرنسيون على أي سؤال أو طلب بكلمة "لا"؟

09:44 ص الأربعاء 07 أغسطس 2019
لماذا يجيب الفرنسيون على أي سؤال أو طلب بكلمة "لا"؟

لندن – (بي بي سي):

خضت جدالا طويلا مع موظفة الحجز بشركة الطيران استمر لنحو 20 دقيقة، إذ كنت أحاول إقناعها بتغيير موعد رحلتي- القابل للتغيير. لكن الموظفة أصرت على الرفض، وقالت مرارا: "لا، هذا مستحيل".

لكنني حافظت على هدوئي أثناء الحديث، ورحت أتخيل صورة شقتي الباريسية ذات المرايا المطلية بالذهب على طراز القرن التاسع عشر ونقوش الزهور التي تزين السقف. فقد تعلمت طيلة السنوات الـ 18 الماضية، أن أنظر إلى مظاهر الجمال من حولي كوسيلة للتأقلم مع الحياة في مجتمع يجيب على كل سؤال أو طلب أو اقتراح تلقائيا بالنفي القاطع.

وعندما سألت أصدقائي وأقاربي الفرنسيين عن أسباب إكثارهم من قول كلمة "لا" دون تفكير، أجاب المدير التنفيذي البالغ من العمر 60 عاما: "لا، هذا ليس صحيحا، نحن لا نجيب دائما بالنفي"، بينما قال الآخر الذي يعمل في سلك المحاماة: "لا، قد تكوني على حق، قد نجيب بالنفي، حتى في حالة الموافقة".

ويفسر أوليفييه جيرو، الممثل الكوميدي الفرنسي، ومقدم برنامج "كيف تصبح باريسيا في ساعة" الذي يسلط الضوء على الجوانب الثقافية الفرنسية، اعتياد الفرنسيين على الإجابة بالنفي تلقائيا بالقول إن البدء بالرفض قد يفتح بابا للموافقة لاحقا، لكن إذا بادرت بالموافقة لن تستطيع الرفض فيما بعد. ويشير إلى أن الشعب الفرنسي شعب ثوري، دأب على الاحتجاج في مختلف العصور.

يرجع تاريخ الاحتجاجات في فرنسا إلى عام 1789، حين اقتحم فرنسيون سجن الباستيل، وأشعلت هذه الاحتجاجات شرارة الثورة الفرنسية التي طوت صفحة الحكم الملكي في فرنسا الذي دام لأكثر من 900 عام.

ولا يزال الفرنسيون ينظمون مسيرات بين الحين والآخر لأسباب جديدة ومختلفة في أيام السبت، كان من أبرزها احتجاجات حركة السترات الصفرات في عام 2018 ضد ارتفاع أسعار الوقود.

وتقول جولي بارلو وجين بينوا نادو، مؤلفا كتاب "أثر تحية الصباح في فرنسا: الكشف عن المعاني الخفية للأحاديث الفرنسية"، إن الثورة كانت تجسيدا لحق جميع المواطنين في الرفض، وكانت كلمة 'لا' تعبر عن سخط الطبقة الكادحة.

وقد ابتكر الفرنسيون أساليب متنوعة للرفض، أكثرها مرونة، "هذا الأمر سيكون صعبا" الذي يعني أنه ليس من المرجح الموافقة على الطلب، بينما أكثرها حزما "لا جدال في الأمر"، الذي يقطع الطريق أمام النقاش.

ويقول كل نادو وبارلو: "الفرنسيون يصغون للآخرين، خلافا لما يظن الكثيرون، لكن بعد أن يبادروا بالرفض مرتين أو أكثر. فقد ينطوي الرفض غالبا على الموافقة، لكنك ستحتاج للكثير من الإصرار والإلحاح حتى تظفر بها في النهاية".

وعندما سألتني موظفة الحجز، "كم مرة ستكرر نفس السؤال عن إمكانية تغيير رحلتك؟" قلت في نفسي إنني لن أتوقف عن الإلحاح حتى أجد حلا. إذ تعلمت على مدار السنين أن الرفض دائما يخفي بين طياته الموافقة، التي يستدل عليها من نغمة الصوت أو لغة الجسد والمواقف والسياق، أي كل شيء عدا الكلمات.

وتناولت إيرين ميير، أستاذة بالمعهد الأوروبي لإدارة الأعمال، في كتابها "خريطة الثقافات" دور الاختلافات الثقافية في التواصل بين الناس.

وذكرت أن الأمريكيين والأستراليين يقولون ما يعنون ويعنون ما يقولون، بينما تنزع أساليب التواصل بين الفرنسيين والروسيين واليابانيين إلى التعقيد والغموض. فقد تستنبط الرسائل بين ثنايا السطور والكلمات.

وتعزو ميير ذلك إلى عدد الكلمات في كل لغة من اللغات، إذ أن عدد كلمات اللغة الفرنسية يصل إلى 70 ألف كلمة، في حين أن عدد كلمات اللغة الإنجليزية 500 ألف كلمة. ولهذا قد يحتاج متحدثو الفرنسية لربط عدة كلمات ببعضها لإيصال الرسالة، في حين أن متحدثي الإنجليزية لديهم الكثير من الكلمات التي تساعدهم في نقل المعنى بدقة.

وربما يكون نظام التعليم الفرنسي قد ساهم أيضا في ترسيخ عادة الإجابة بالنفي تلقائيا لدى الفرنسيين، إذ يتعلم الأطفال في المدارس الدفاع عن آرائهم، وتفنيدها ثم إعداد ملخص للرأي ونقيضه.

وتقول ميير إن رجال الأعمال يديرون الاجتماعات بنفس الطريقة، إذ ينظرون للتعارض والخلافات على أنها وسيلة لتحفيز التفكير الخلّاق.

وقد يبادر الفرنسيون بالرفض لتشجيع الآخرين على النقاش والدخول معهم في جدال حتى يفهم كل منهم وجهة نظر الآخر.

ولاحظت بارلو ونادو أن السبب وراء 75 في المئة من الإجابات بالنفي كان إخفاء الجهل، خشية التعرض للسخرية في حالة الوقوع في الخطأ. وهذا الخوف قد تطور لدى الطلاب في فرنسا بدءا من المدارس الابتدائية، حيث تُعرض نتائجهم على الملأ في الصف، تمهيدا للإهانة والاستضعاف.

ويتضاعف الخوف في نهاية المرحلة الثانوية، إذ يضع المعلمون الفرنسيون معايير صارمة عند تقييم أداء الطالب في شهادة البكالوريا. ولهذا يمنح الطالب الحاصل على 12 من 20 مرتبة الشرف. ولم يسبق لأحد أن حصل على الدرجة النهائية.

وتنشر الدرجات عبر الإنترنت، لتتوالى التعليقات على الطلاب، إما تأنيبا لهم أو استهزاءً بهم. وبعد 13 سنة من سنوات الدراسة، يؤثر الطلاب قول 'لا' القابلة للنقاش، بدلا من أن يخطّئهم الأخرون إذا قالوا 'نعم'.

ويعد الرفض المصحوب بالغمز والابتسامة بمثابة دعوة للحوار، ويستخدمه أي شخص في فرنسا، بدءا من الجزار الذي يغري زبائنه لطلب الجزء الأفضل من اللحم إلى الطفل الصغير الذي يرغب في الحصول على قطعة حلوى. وأحيانا قد يستخدمه النادل كطريقة للتودد إلى الزبائن حتى يشجعهم على ارتياد المقهى يوميا.

إلا أن الرفض أحيانا قد يكون من باب التعنت، فقد يستخدمه الموظفون الحكوميون كوسيلة لتعقيد الإجراءات الروتينية.

فعندما تقدمت بطلب، على سبيل المثال، للمحكمة الابتدائية للحصول على الجنسية الفرنسية، سلمني كاتب المحكمة ورقة وقلما وأملاني قائمة بالمستندات المطلوبة، فغياب قائمة رسمية بالمستندات المطلوبة يعطي كاتب المحكمة الحق في عرقلة الإجراءات في أي مرحلة لذا يحرص المواطنون على إعداد ثلاث نسخ من جميع المستندات التي تثبت الهوية والعنوان وشهادة الميلاد تحسبا لتعنت الموظفين الإداريين.

إلا أن أسلوب الرفض الأكثر شيوعا في فرنسا بين الأصدقاء وشركاء الحياة، هو الرفض التلقائي، بلا مبرر.

وعندما التقيت بولي بلات، استشارية ثقافية ومؤلفة كتاب "صديق فرنسي أم عدو" الذي تناولت فيه تحديات الإقامة في فرنسا، أفصحت لي عن الطريقة التي تتبعها للتحايل على زوجها ليوافق على طلبها.

وتقول إنها عند التخطيط للإجازة الصيفية، على سبيل المثال، تقترح على زوجها في البداية مكانا لا ترغب في زيارته وتدرك تماما أنه لن يوافق عليه، مثل منطقة حارة أو بالقرب من أقاربها.

وعندما تعرض الخيار الثاني تضع في حسبانها أن يكون مليئا بالمشاكل، مثل الازدحام وارتفاع الأسعار، التي ستثير غضب زوجها على الفور. وتترك خيارها الأفضل للنهاية حتى لا يجد مفرا من الموافقة عليه. إذ تدرك بلات أنها لو بدأت بالخيار المفضل سيرفض دون تردد.

وعندما حاولت تقييم مدى جدية موظفة الحجز في الرفض، شرحت لها أني أحتاج لتغيير موعد التذكرة لليوم التالي. وقالت لي إن شركة الطيران تشترط تغيير موعد التذاكر قبل يوم على الأقل من موعد المغادرة. وعندها سألتها عن موعد الرحلة الأولى في اليوم التالي، قالت إنها بعد منتصف الليل بخمس دقائق. ونجحت في النهاية في انتزاع موافقتها.

هذا المحتوى من

إعلان

إعلان

إعلان