أمهات المؤمنين (2).. "حفصة" طلقها الرسول فأمره جبريل أن يراجعها

07:01 ص الإثنين 15 يونيو 2020
أمهات المؤمنين (2).. "حفصة" طلقها الرسول فأمره جبريل أن يراجعها

كتبت – آمال سامي:

"النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ".. هكذا وصف القرآن الكريم زوجات النبي صلى الله عليه وسلم مرسيًا قاعدة شرعية في النظر والتعامل والتقدير لزوجات النبي صلى الله عليه وسلم، فلا يتزوجهن أحد بعده، "فهن أمهات المؤمنين في تعظيم حقهن وتحريم نكاحهن على التأبيد" كما يقول البغوي في تفسيره، ويستعرض مصراوي جانبًا من سيرة أمهات المؤمنين رضي الله عنهن في حلقات متتابعة، واليوم مع ابنة صحابي وزوجة النبي، حفصة أم المؤمنين رضي الله عنها بنت الفاروق عمر بن الخطاب، وقد تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم وهي أرملة لصحابي توفى بعد ان هاجرت معه إلى المدينة.. فما هي قصة زواجهما؟

يروي عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قصة زواج اخته حفصة من الرسول صلى الله عليه وسلم حيث اعتزم عمر أن يزوجها من أحد أصحابه بعد وفاة زوجها خنيس بن حذافة السهمي، فيروي عمر قائلًا: فلقيت عثمان بن عفان رضي الله عنه، فعرضت عليه حفصة، فقلت: إن شئت أنكحتك حفصة بنت عمر، قال: سأنظر في أمري، فلبثت ليالي، فقال: قد بدا لي أن لا أتزوج يومي هذا، قال عمر: فلقيت أبا بكر، فقلت: إن شئت أنكحتك حفصة بنت عمر، فصَمَتَ أبو بكر فلم يرجع إلي شيئًا، فكنت عليه أوْجَدُ منِّي على عثمان رضي الله عنه، فلبثت ليالي ثم خطبها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأنكحتها إياه، فلقيَني أبو بكر فقال: لعلك وَجَدْتَ عليَّ حين عرضت عليَّ حفصة فلم أرجع إليك؟ قلت: نعم، قال: فإنه لم يمنعني أن أرجع إليك فيما عرضت، إلا أني قد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد ذكرها، فلم أكن لأفشي سِرَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولو تركَها لقبلتُها. رواه البخاري.

وكان زواج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة حفصة في العام الثالث من الهجرة، وقالت عنها عائشة كما روى الذهبي في سير أعلام النبلاء أنها كانت هي من تضاهيها شرفًا من بين أزواج النبي صلى الله عليه وسلم: قالت عائشة : "هي التي كانت تساميني من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم". ونزلت آية: "إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما.." فيهما، حفصة وعائشة، فهما زوجتا النبي اللتان تظاهرتا عليه، حيث اختلى الرسول صلى الله عليه وسلم بمارية القبطية ورأته حفصة فغضبت فحرمها النبي صلى الله عليه وسلم على نفسه وطلب منها ألا تخبر أحدًا، لكنها أخبرت السيدة عائشة فيما بعد فغضب النبي صلى الله عليه وسلم وعزم على أن يطلقها، وعندما طلقها حزن عمر لذلك حزنًا شديدًا، فيروي الذهبي عن موسى بن علي بن رباح ، عن أبيه ، عن عقبة ، قال : طلق رسول الله صلى الله عليه وسلم حفصة ؛ فبلغ ذلك عمر ، فحثا على رأسه التراب ، وقال : ما يعبأ الله بعمر وابنته ، فنزل جبريل من الغد ، وقال للنبي صلى الله عليه وسلم : إن الله يأمرك أن تراجع حفصة رحمة لعمر رضي الله عنهما.

وروي كذلك عن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال: أراد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يطلِّق حفصة رضي الله عنها فجاءه جبريل عليه السلام فقال: "لا تطلِّقها، فإنها صوَّامة قوَّامة، وإنها زوجتك في الجنة".

توفيت حفصة رضي الله عنها في عام الجماعة سنة 41 هجريًا، وقيل توفيت عام 45 من الهجرة.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 186503

    عدد المصابين

  • 144019

    عدد المتعافين

  • 10995

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 117043688

    عدد المصابين

  • 92587702

    عدد المتعافين

  • 2598596

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي