• حديث ومعنى: بهذه الكلمات الخمس تعوّذ النبي وعلّمها الصحابة

    12:10 ص السبت 23 فبراير 2019
     حديث ومعنى: بهذه الكلمات الخمس تعوّذ النبي وعلّمها الصحابة

    تعبيرية

    كتبت - سماح محمد:

    قَالَ سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه: تَعَوَّذُوا بِكَلِمَاتٍ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَعَوَّذُ بِهِنَّ: «اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الجُبْنِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ البُخْلِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ أَنْ أُرَدَّ إِلَى أَرْذَلِ العُمُرِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الدُّنْيَا، وَعَذَابِ القَبْرِ».. صحيح البخاري

    جاء في تفسير الحديث في صحيح البخاري أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم كان يُعلِّم الصحابةَ هذا الدُّعاءَ كما تُعَلَّمُ الكِتابةُ: "اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بك مِن"..

    - "البُخل".. أي: مَنْعِ ما يَجِب بذلُه.

    - ويتعوذ من الجُبْن، وهو المَهابَة للأشياء، والتأخُّر عن فِعلها، وهو ضِدُّ الشَّجاعَةِ.

    - ومِن أَرْذَلِ العُمُرِ، أي: الهَرَمِ، وهو كِبَرُ السِّنِّ المؤدِّي إلى ضَعْفِ القُوَى، وسببُ استعاذةِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم منه: ما فيه مِن الخَرَفِ واختلالِ العَقلِ والحَوَاسِّ والضَّبطِ والفَهمِ، وتشويهِ بعضِ المَناظِر، والعَجزِ عن كثيرٍ مِن الطاعاتِ والتَّساهُلِ في بعضِها.

    - ومِن فِتنةِ الدنيا والفِتنةُ: هي الاختِبارُ والامتِحان، وهي أن يبيع الآخرة بما يتعجله فى الدنيا من حال أو مال وقيل فتنة الدنيا هي الدجال لأن فِتنة المسيحِ الدَّجَّالِ مِن أعظمِ الفِتَنِ وأخطَرِها؛ ولذلك حذَّرت الأنبياءُ جميعًا أُمَمَها مِن شرِّه وفِتنته؛ ولذلك كان النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم يَستعِيذ مِن فِتنتِه في كلِّ صلاةٍ، وبيَّن أنَّ فِتنتَه مِن أكبرِ الفِتَن مُنذ خَلَق اللهُ آدَمَ عليه السلام إلى قيامِ الساعة، وسُمِّيَ مَسِيحًا لأنَّه مَمْسوحُ العَيْنِ مَطْموسُها؛ فهو أَعْوَرُ، وسُمِّي الدَّجَّالَ تَمْيِيزًا له عن المَسِيحِ عِيسَى بنِ مَرْيَمَ عليه السَّلام، مِنَ التَّدْجِيلِ بمعنىَ التَّغطِيَةِ؛ لأنَّه كَذَّابٌ يُغَطِّي الحقَّ ويَستُره، ويُظهِر الباطِلَ. ويتعوذ من عذاب القبر

    وفي الحديثِ: إثباتُ عذابِ القَبرِ وفِتنتِه.

    إعلان

    إعلان

    إعلان