الروبي مفسرًا قوله تعالى {فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ فَلَا يَخَافُ بَخْسًا وَلَا رَهَقًا}

02:00 م السبت 23 نوفمبر 2019
الروبي مفسرًا قوله تعالى {فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ فَلَا يَخَافُ بَخْسًا وَلَا رَهَقًا}

الروبي مفسرًا قوله تعالى {فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ

كتب ـ محمد قادوس:

يقدم الدكتور عصام الروبي- أحد علماء الأزهر الشريف ـ (خاص مصراوي) تفسيراً ميسراً لما تحويه آيات من الكتاب الحكيم من المعاني والأسرار، وموعدنا اليوم مع ما هو البخس والرهق كما في قوله تعالى: {وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَىٰ آمَنَّا بِهِ ۖ فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ فَلَا يَخَافُ بَخْسًا وَلَا رَهَقًا}.. [الجن : 13].

يقول الروبي البخس: الغبن في الأجر والثواب. والرهق: الإهانة والمذلة والمكروه.

والمعنى: فمن يصدق بالله سبحانه وتعالى فإنه لا يخشى نقصانا من حسناته، وإنما يجازي عليها كلها الجزاء الأوفى، ولا يخاف كذلك أن يشق عليه بالزيادة في آثامه وسيئاته أو تغشاه ذلة، فعدل الله يأبى ذلك قال تعالى: (إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما).

وترشد الآية إلى أن الإنسان إذا سلم من الشر حصل له الخير، فالإيمان سبب داع إلى حصول كل خير وانتفاء كل شر، وفهم منها أن من لا يؤمن يهان بالعذاب.

والمقصود بالآية الكريمة إظهار ثقتهم المطلقة في عدالة الله تعالى.

إعلان

إعلان