من معالم المدينة المنورة: دار المدينة للتراث العمراني والحضاري

01:02 م الخميس 22 أغسطس 2019

كتب ـ محمد قادوس:

يحرص حجاج بيت الله الحرام خلال موسم الحج أثناء وجودهم بالمملكة السعودية وبعد أداء فريضه الحج، على الذهاب الى المدينة المنورة لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم، كما يحرص الحُجاج والمعتمرون على زيارة متحف دار المدينة للتراث العمراني والحضاري، عند زيارتهم للمدينة المنوّرة.

هو أول متحف متخصص لعرض التاريخ الحضاري والثقافي والإسلامي للمدينة المنورة، من الفترة الإسلامية التي بدأت بالهجرة النبوية إلى العهد الحالي، ويقع في منطقة المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية، افتتح عام 2011 م، ويعرض المتحف حضارة المدينة المنورة الإسلامية، وإظهار معالم الحقبة التاريخية التي عاش بها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك من خلال عرض تاريخ وتفاصيل من معالم السيرة النبوية والإسلامية والثقافة العمرانية والحضارية للمدينة المنورة.

ويأتي الهدف من إنشاء المتحف هو لحفظ التراث العمراني، والتاريخي للمدينة، وخاصة للأماكن التي تقع في محيط المسجد النبوي وذلك بعدما توالت عمليات الهدم لهذه الأماكن بسبب أعمال توسعة الحرم النبوي، فكانت المرحلة الأولى للمتحف تتمثل في حفظ أكبر عدد ممكن من المقتنيات التاريخية التابعة لهذه الأماكن سواء عمرانية أو حضارية، إضافة لالتقاط الصور، والاحتفاظ بالقطع الأثرية والزخارف والنقوش والكتابات والمخطوطات. ومن أهدافه كذلك حفظ السيرة النبوية ونشرها، وتصوير الأحداث التي وقعت عن طريق المجسمات والمخطوطات والآثار المتبقية.

ومن أهم ما يميز متحف دار المدينة أيضا هو هدفه الدائم في نشر السيرة الذاتية الخاصة بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ونشر سنته والأحاديث النبوية الصحيحة والتأكيد عليها، وذلك من خلال أيضا المجسمات الصوتية، والمرئية الخاصة بأهم الصكوك والوثائق الإسلامية، والتاريخية الخاصة بالمدينة المنورة.

إعلان

إعلان

إعلان