إعلان

محمد أبو بكر عن فضيلة "الصمت": النبي ساوى بين قول الخير والصمت في الأجر والثواب

01:50 م الأحد 21 نوفمبر 2021
محمد أبو بكر عن فضيلة "الصمت": النبي ساوى بين قول الخير والصمت في الأجر والثواب

محمد ابو بكر

كتبت – آمال سامي:

تحدث الشيخ محمد أبو بكر الداعية الإسلامي وأحد علماء الأزهر الشريف، عن الصمت وفضله، عبر فيديو نشره على قناته الرسمية على يوتيوب، قائلًا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في وصية غالية نفيسة: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت"، فساوى صلى الله عليه وسلم بين قول الخير وبين الصمت في الأجر والثواب، بل الصمت يكون أحيانا أفضل.

وذكر محمد أبو بكر بعض أقوال النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم عن فضيلة الصمت، فسيدنا أبو بكر رضي الله عنه يقول ممسكًا لسانه: هذا الذي أوردني الموارد، أي أنه لم يسلك طريق خير أو شر إلا بلسانه، وقال النبي صلى الله عليه وسلم لأحد الصحابة: هل يكب الناس في النار على مناخرهم إلا من حصائد ألسنتهم، وقال سيدنا علي رضي الله عنه أيضًا: بقدر الصمت تكون الهيبة، فيقول أبو بكر أن هيبة الإنسان ما لم يتحدث، فإن تحدث كشف عن شخصيته وعلمه وتفكيره وعقله وأمور كثيرة جدا.

ولذا يقول أبو بكر إن الصمت في كل المواقف خير كثير،" اصمت تسلم تغنم...فالصمت وقت الفوز ثقة، والصمت وقت الغضب قوة، والصمت وقت العمل إبداع، والصمت وقت الإساءة حكمة، والصمت وقت السخرية ترفع وتنزه، ووقت الاستفزاز انتصار، والصمت وقت نصيحة الناس أدب ووقار، والصمت وقت الاحتياج عزة نفس وإيمان بقدرة القادر المتعال، والصمت وقت الحزن شكوى لله وحده، وهو مذهب يعقوبي قال عنه الله تعالى في القرآن: (إنما أشكو بثي وحزني إلى الله)".

ونصح أبو بكر المسلم ألا يتلفظ بأي كلمة قبل أن يتفكر فيها، وهل هي لك أم عليك، وهل هي في ميزان الحسنات أم السيئات، ونوه أبو بكر لقوله تعالى: "ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد"، مؤكدًا أنه على المسلم ألا يستهتر بالكلمة، فمن صمت فاز في كل المواقف وفي كل الأوقات والأحيان.

سوق مصراوى

فيديو قد يعجبك:

محتوي مدفوع

إعلان

El Market