• الجفري لمستخدمي الشبكات الاجتماعية: ‫6 آداب نبوية احرصوا عليها

    01:25 م الأحد 17 فبراير 2019
    الجفري لمستخدمي الشبكات الاجتماعية: ‫6 آداب نبوية احرصوا عليها

    الداعية الشيخ الحبيب على الجفرى

    كتب ـ محمد قادوس:

    تحت عنوان "‫الآداب النبوية لمستخدمي الشبكات الاجتماعية" يقود الداعية الحبيب علي الجفري حملة لتصحيح الأخلاق بين مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي، محاولة منه لتحسين الأخلاق اقتداء بالحبيب محمد صلى الله عليه وسلم.

    وكتب الجفري، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك:

    1- احرص على حسن الخلق وتجنب الكلام الفاحش البذيء:

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَا شَيْءٌ أَثْقَلُ فِي مِيزَانِ الْمُؤْمِنِ يَوْمَ القِيَامَةِ مِنْ خُلُقٍ حَسَنٍ، وَإِنَّ اللَّهَ لَيُبْغِضُ الفَاحِشَ البَذِيءَ).. سنن الترمذي.

    2- لا للسخرية من الغير:

    لا تَسْخَر من غيرك: قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ}.. [الحجرات :11].

    3- فـعـل الـخيـر:

    افعل خيرا أو دل الآخرين على فعله: قال تعالى: {وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}. [الحج: 77]، وكذلك في الحديث الشريف: (إِنَّ الدَّالَّ عَلَى الخَيْرِ كَفَاعِلِهِ).. سنن الترمذي.

    4- أسـعـد الآخـريـن:

    أدخل السرور على الآخرين: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ أَحَبَّ الأَعْمَالِ إِلَى اللهِ بَعْدَ الْفَرَائِضِ إِدْخَالُ السُّرُورِ عَلَى الْمُسْلِمِ).. معجم الطبراني الأوسط.

    وكذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن من موجبات المغفرة إدخال السرور على أخيك).. أخرجه الطبراني في الأوسط والكبير.

    5 ـ نشر التفاؤل:

    هي من الامور التي يجب على مستخدمي الشبكات الاجتماعية العمل بها.

    يجب عليك نشر التفاؤل الصادق ولا تستسلم للإحباط ولا تنقله للآخرين ولا تُثبِّط عزائمهم على النجاح في الحياتين الخاصة والعامّة، وانشر ما يوسع حُسن ظنهم بالله تعالى لتكون سببًا في الانتهاض نحو البناء والتفاعل الإيجابي مع الحياة ليقول المولى الكريم في الحديث القدسي :(أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي) صحيح البخاري.

    وفي الحديث الشريف: (كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعْجِبُهُ الْفَأْلُ الْحَسَنُ، وَيَكْرَهُ الطِّيَرَةَ) .. سنن ابن ماجة.

    6 ـ نصرة المظلوم:

    دافع عن المظلوم وادفع غيبته وارفض تشويه سمعة الآخرين وقف في وجه من ينشر الأكاذيب على الناس وانصحه بأن يتقي الله تعالى فيما يكتب وذكّره بساعة الوقوف بين يدي الله تعالى.. (مَنْ ذَبَّ عَنْ عِرْضِ أَخِيهِ بِالْمَغِيبِ كَانَ حَقًّا عَلَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ يعْتِقَهُ مِنَ النَّارِ).. ( أخرجه الطبراني ].

    إعلان

    إعلان

    إعلان