• في ذكرى وفاته.. تعرف على مشوار "إمبراطور القراء"

    08:14 م السبت 08 يونيو 2019
    في ذكرى وفاته.. تعرف على مشوار "إمبراطور القراء"

    الشيخ عبد العاطي حسن علي ناصف

    مصراوي:

    ولد الشيخ عبد العاطي حسن علي ناصف بشبين القناطر بمحافظة القليوبية عام 1933م، والذى كان يلقب بإمبراطور القراء.

    عبدالعاطى "الطفل" وهو في سن العاشرة توفي والده فتولي جده أمر تعليمه وتحفيظه القرآن الكريم، وذات مرة استمع إليه الأستاذ عبد الخالق ناظر المدرسة وهو يقرأ بعض آيات من سورة الطارق فطلب منه مقابلة ولي أمره، وفي المقابلة أخبر الناظر الجد بضرورة مواصلة الطفل عبد العاطي حفظ القرآن الكريم.

    حفظ الشيخ عبد العاطي ناصف القرآن الكريم وتعلم التجويد وعمره لم يتجاوز الخامسة عشرة، ليس هذا فحسب بل تعلم القراءات علي يد الشيخ علي أبوأحمد بقرية الأحرار بدون مقابل وذلك إعجابا وتقديرا لموهبته.

    ذات يوم ذهب الشيخ عبدالعاطي ناصف مع جده لأداء واجب العزاء في احد أهالي شبين القناطر، وهنا قراء على الحاضرين بعض آيات من القرآن الكريم فجذب القلوب، وذات يوما وخلال تواجده بالمسجد الكبير لأداء صلاة الجمعة طلب منه شيخ المسجد قراءة قرآن الجمعة فأعجب به الدكتور هلال عبدالوهاب، مدير مستشفى القناطر، وطلب منه قراءة القرآن في بيته طوال شهر رمضان.

    في التاسع من شهر إبريل عام 1969م تم اعتماده بالإذاعة وسجل لها الكثير من التسجيلات، وذلك بعدما ذاعت شهرته في كل محافظات مصر.

    قبل أن يكمل عامه الخامس والعشرين تزوج ورزقه الله من الأبناء "عبدالخالق وحسن وأحمد وحسين وزينب وهدى".

    وذات مرة اضطر الشيخ عبد العاطي ناصف ان يقوم بمهمة المبتهل والقارئ معا خلال صلاة الفجر لعدم حضور المبتهل المكلف بذلك، وكان الصلاة تنقل بالإذاعة على الهواء مباشرة، وكان الشيخ عبد العاطي ناصف قارئا ملتزما بدوره في التلاوة رغم تقدمه في السن وهو من أكثر القراء ظهورا في قرآن الفجر والجمعة وكذلك في التليفزيون المصري.

    انتقل الشيخ عبدالعاطى ناصف إلى جوار ربه يوم الأحد 2014/6/8، عن عمر يناهز السبعين عاما بعد حياة حافلة في مجال تلاوة وتحفيظ وترتيل القرآن الكريم.

    إعلان

    إعلان

    إعلان