• #أدعية_الحج_والعمرة.. الدعاء عند زيارة المسجد النبوى

    03:45 م الإثنين 12 أغسطس 2019
    #أدعية_الحج_والعمرة.. الدعاء عند زيارة المسجد النبوى

    أدعية الحج والعمرة

    كتبت - سماح محمد:

    مع بداية موسم الحج من كل عام يتوافد إلى الأراضي المقدسة حجاج بيت الله الحرام من كل فجً عميق، في شوق إلى عفو الله وغفرانه بهذه الرحلة المباركة إلى أطهر بقاع الأرض، حاملين معهم الأمل في العودة من بلادهم كيوم ولدتهم أمهاتهم تاركين وراءهم كل ما اقترفوه من الذنوب والآثام.

    وانطلاقا من هذه المناسبة الجليلة يقدم مصراوي كل ما يخص الحاج من أدعية الحج والعمرة والتي نشرتها دار الإفتاء المصرية عبر موقعها الرسمي، واليوم موعدنا مع "الدعاء عند زيارة المسجد النبوى"، والذي يجب على الحاج التلفظ به بعد الأخذ بالنية قائلاً:

    يقف المسلم مستقبلًا القبر الشريف والقبلةُ خلفه، ناظرًا إلى أسفل المواجهة الشريفة، غاضَّ الطرف، ممتلئَ القلب إجلالًا وتعظيمًا وتوقيرًا لمنزلة مَن هو في حضرته صلى الله عليه وآله وسلم، مستحضرًا أنه صلى الله عليه وآله وسلم حيٌّ في قبره يسمعه ويردّ عليه السلام، ثم يسلِّم بصوت معتدل قائلًا: "السلام عليك يا سيدي يا رسولَ الله، السلام عليك يا نبيَّ الله، السلام عليك يا خِيرةَ الله، السلام عليك يا خَيرَ خَلقِ الله، السلام عليك يا حبيبَ الله، السلام عليك يا نذيرُ، السلام عليك يا بشيرُ، السلام عليك يا طاهرُ، السلام عليك يا نبيَّ الرحمة، السلام عليك يا نبيَّ الأمة، السلام عليك يا أبا القاسم، السلام عليك يا رسولَ ربِّ العالمين، السلام عليك يا خيرَ الخلائق أجمعين، السلام عليك يا قائدَ الغُرِّ المُحَجَّلِين، السلام عليك وعلى آلِ بيتِك وأزواجِك وذريتِك وأصحابِك أجمعين، السلام عليك وعلى سائر الأنبياء وجميع عباد الله الصالحين، جزاك الله عنا يا سيدي يا رسولَ الله أفضل ما جزى نبيًّا عن أمته، وصلّى الله عليك وآلك وسلم كلما ذكرك ذاكر وغفل عن ذكرك غافل أفضلَ وأطيبَ وأكملَ ما صلّى على أحدٍ من الخلق أجمعين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنك عبده ورسوله وخِيرته مِن خلقه، وأشهد أنك قد بلَّغتَ الرسالةَ، وأدَّيتَ الأمانةَ، ونَصَحتَ الأمةَ، وجاهدتَ في الله حق جهاده، اللهم آت سيدنا محمدًا الوسيلة والفضيلة، وابعثه مقامًا محمودًا الذي وَعَدتَه، وآتِه نهايةَ ما ينبغي أن يسأله السائلون، اللهم صلِّ على سيدنا محمد عبدِك ونبيِّك ورسولِك النبيِّ الأميِّ وعلى آل سيدنا محمد وأزواجه وذريته كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم، وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وأزواجه وذريته كما باركت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم، في العالمين إنك حميد مجيد". وهذه الصيغة مستحبة، وله الاقتصار على بعضها أو غير ذلك مما يحفظه. ثم يبلِّغ سلامَ مَن أوصاه بالسلام على النبي صلى الله عليه وآله وسلم؛ فيقول: "السلام عليك يا سيدي يا رسولَ اللهِ مِن فلان بن فلان". ثم يتأخرَ قدر ذراع إلى جهة يمينه فيُسلِّم على أبي بكر رضي الله عنه، ثم يتأخرُ ذراعا آخر فيسلم على عُمر رضي الله عنه، ثم يرجعُ إلى موقفه الأوّل قُبالة وجهِ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيتوسلُ به في حقّ نفسه، ويتشفعُ به إلى ربه سبحانه وتعالى، ويدعو لنفسه ولوالديه وأصحابه وأحبابه ومَن أحسنَ إليه وسائر المسلمين، وأن يَجتهدَ في إكثار الدعاء، ويغتنم هذا الموقف الشريف ويحمد الله تعالى ويُسبِّحه ويكبِّره ويُهلِّله، ويُصلِّي على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ويُكثر من كل ذلك، ثم يأتي الروضةَ بين القبر والمنبر فيُكثر من الدعاء فيها.

    إعلان

    إعلان