إعلان

في ذكرى رحيل المقرئ أبو العينين شعيشع.. اكتشفه مسيحي وشارك في أفلام سينمائية شهيرة

06:22 م الأربعاء 23 يونيو 2021

كتبت – آمال سامي:

تحل اليوم ذكرى وفاة الشيخ أبو العنين شعيشع في الثالث والعشرين من يونيو عام 2011م، وهو صاحب مدرسة متميزة في تلاوة القرآن الكريم، أمضى 80 عامًا من عمره الذي بلغ 89 عامًا في خدمة القرآن الكريم حفظًا ودرسًا وتلاوة، ولد الشيخ أبو العنين شعيشع في الثاني عشر من أغسطس عام 1922م بمدينة بيلا في محافظة كفر الشيخ وفيها بدأت مسيرته مع القرآن الكريم.

يوري أبو طالب محمود عن الشيخ شعيشع في كتابه "القرآن بصوت مصر"، أن وفاة والده كانت سببًا في اختلاف طريقة تلاوته للقرآن الكريم، ففي التاسعة من عمره توفى والده، "فانكسر قلبه وخشع صوته، وكان لذلك أعظم الأثر في بث الوتر الحزين الذي يبين في قراءته وهو ما جعل المهتمين لاحقًا يلقبونه بملك الصبا، نسبة إلى مقام الصبا الحزين وهو من مقامات النغم".
ويروي شعيشع أنه كان قارئ القرآن الأول بالإذاعة المدرسية، فكان يستقبل الزائرين كذلك بتلاوات القرآن الكريم، وكان مدير مدرسته المسيحي "منير جرجس" من نصح والدته ومعه مجموعة من الأعيان بأن تهبه لقراءة القرآن وتسلمه للكتاب، وعلى الرغم من أن ذلك كان يتعارض مع حلم والده المتوفي بأن يكون ظابطًا، إلا أنه غير مسار حياته بعد وفاته من التعليم فقط إلى العمل وحفظ القرآن الكريم جنبًا إلى جنب، وكان يطمح بأن يكون قارئًا مشهورًا في "بيلا" مدينته، وبالفعل كان مشهورًا فيها قبل أن يتجاوز الحادية عشر من عمره.

أستطاع ابو العينين شعيشع الالتحاق بالإذاعة عام 1939م، أثناء إحياء ذكرى وفاة الشيخ الخضري، من كبار علماء الأزهر الشريف، وسمعه هناك الشيخ عبد الله عفيفي، والذي كان إمام الملك، فأعجب به وقرر تقديمه للإذاعة المصرية وبالفعل تعاقدت الإذاعة معه وكان يعد أصغر قارئ للقرآن حينها حيث كان عمره 17 عامًا.

ومنذ التحاقه بالإذاعة المصرية، توطدت علاقته بالشيخ محمد رفعت، إذ تبناه فنيًا، وأصبحت تجمعهما صداقة كبيرة وذكر أبو العنين شعيشع أكثر من مرة أن محمد رفعت شيخه وأستاذه ومن أكثر من تأثر بهم، إذ قام شعيشع باكمال الاجزاء التالفة في تسجيلات الإذاعة للشيخ محمد رفعت بصوته.

تردد صوت الشيخ شعيشع في عدد من الأفلام المصرية ليؤدي في بعضها الآذان، ويتلو القرآن الكريم في البعض الآخر وكان أول ظهور له في فيلم "النائب العام" 1946م كقاريء وطالب أزهري مقيم للشعائر، أرسلت له مشيخة الأزهر برئاسة الشيخ مصطفى عبد الرازق خطاب شكر على دوره في هذا الفيلم الذي أثبت فيه مدى ثقافة رجل الدين في العصر الحديث.

الأذان

مقطع نادر للشيخ شعيشع من فيلم "آمنت بالله" 1952م.

تلاوة نادرة من سورة الإسراء للشيخ شعيشع في فيلم "غضب الوالدين" 1952م.

خاض شعيشع تجربة المرض الأليمة في بداية الستينيات، إذ أصيب في صوته مما جعله يعتزل التلاوة لفترة، وعاد مرة أخرى بعد شفاءه وتولى قراءة القرآن الكريم بمسجد عمر مكرم عام 1969م ثم عين قارئًا بمسجد السيدة زينب بالتبادل مع الشيخ إبراهيم الشعشاعي حتى عام 1992م.

ساهم شعيشع بالتعاون مع القراء محمود علي البنا وعبد الباسط عبد الصمد، والشيخ أحمد الرزيقي في إنشاء نقابة قراء القرآن الكريم، وانتخب شعيشع نقيبًا عامًا للقراء عام 1988، واختير كذلك عضوًا بمالجلس الأعلى للشئون الإسلامية، ومن ضمن مناصبه كذلك توليه عمادة المعهد الدولي لتحفيظ القرآن الكريم وعضويته للجنة اختيار القراء بالإذاعة، وكذلك اللجنة العليا للقرآن الكريم بوزارة الأوقاف، ولجنة عمارة المساجد بالقاهرة.

أسعار منظمات شنط السفر بالأسواق

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market