• هل يجوز هجر الأم إذا كانت سبباً في الأذى؟ .. تعرف على رد أمين الفتوى

    12:00 ص الأربعاء 10 أبريل 2019
    هل يجوز هجر الأم إذا كانت سبباً في الأذى؟ .. تعرف على رد أمين الفتوى

    أرشيفية

    مصراوي:

    نلقى الدكتور محمود شلبى - أمين الفتوى ومدير إدارة الفتاوى الهاتفية لدار الإفتاء المصرية - سؤالا ورد إليه من أحد متابعي البث المباشر عبر الصفحة الرسمية للدار على فيسبوك، يقول: "لو أم بتأذى ابنتها لدرجة خراب البيت، فهل يجوز أن أقطع التعامل معها، وأنا أخاف من قطع الرحم فماذا أفعل؟".

    نصح شلبي هذه الأم بتقوى الله، والبعد عن ابنتها لعدم خراب البيوت، واكتفى بأن نكون العلاقة بينكما هي علاقة الأم بابنتها من المودة والرحمة والصلة والمساعدة إن استطعت، وكذلك النصيحة الحسنة والمشورة الطيبة، وعليك عدم التدخل في أى أمر من أمور حياة أبنتك.

    أوضح أمين الفتوى أن الحديث النبوى الشريف يوضح حال أصحاب هذه الأفعال، قال رَسُولَ اللَّهِ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "أَلا أُخْبِرُكُمْ بِشِرَارِكُمْ؟" قَالُوا: بَلَى، قَالَ: "الْمَشَّاءُونَ بِالنَّمِيمَةِ الْمُفْسِدُونَ بَيْنَ الأَحِبَّةِ, الْبَاغُونَ لِلْبُرَآءِ الْعَنَتَ".

    وأضاف شلبي: على الابنة إخفاء أمور حياتها عن والدتها، وعدم إطلاعها عليها، وكذلك توسيط بعض المقربين بنصح الأم بشكل غير مباشر، مع المداومة على البر وتقوى الله للأم والزوج.

    إعلان

    إعلان

    إعلان