• خلافات عائلية تمنعني من صلة الرحم بأمر من والدي.. فما حكم الشرع؟

    02:57 م السبت 23 يونيو 2018
     خلافات عائلية تمنعني من صلة الرحم بأمر من والدي.. فما حكم الشرع؟

    خلافات عائلية تمنعني من صلة الرحم بأمر من والدي..

    كتب- محمد قادوس:

    ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية يقول:" أنا طالبة بالفرقة الأولى، وأعاني من مشكلة الخلافات العائلية في عائلتي، وأريد أن أصل رحمي ولكن سيغضب ذلك والديّ بسبب الخصام بين الأقارب؟" وبعد عرضه على المختصين بالدار جاءت الإجابة على النحو التالي:

    ينبغي على الإنسان أن يفرق بين بر الوالدين ومصاحبتهما بالمعروف، وبين تقليدهما فيما من شأنه أن يجعله في دائرة غضب الله عليه، وإلى هذا المعنى أشار الله تعالى في قوله:﴿ وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ﴾[لقمان: 15].

    وقد حثَّ الشرع الشريف على صلة الأرحام؛ فقال النبي صلى الله عليه وآلة وسلم: «مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ، وَيُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ» رواه مسلم، وعلى الأبناء أن لا يرثوا أخطاء الآباء ونزاعاتهم، فاعملي على صلة الرحم ولو بإلقاء السلام أو رده، مع الحرص على أن يكون ذلك بطريقة لا تستجلب غضب أبويك عليك، وسدِّدي وقاربي، وليكن نبراسك في ذلك قوله تعالى:﴿ فَاتَّقُوا اللهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ﴾ [التغابن: 16]

    إعلان

    إعلان

    إعلان