تعرف على حكم جمع الصلوات إذا تقاربت أوقاتها في البلاد الأوروبية وغيرها

02:51 م الخميس 16 يناير 2020
تعرف على حكم جمع الصلوات إذا تقاربت أوقاتها في البلاد الأوروبية وغيرها

الصلاة

كتبت – آمال سامي:

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية تقول فيه السائلة: زوجي في فرنسا وتؤذن المغرب في الساعة العاشرة والعشاء في الساعة الثانية عشر والفجر يؤذن في الثالثة صباحًا، فأحيانا كثيرة يغلبه النوم بعد المغرب وتفوته صلاة العشاء، فهل يجوز أن يصلي العشاء قبل أن ينام خصوصًا؛ لأن المواعيد متقاربة للغاية؟

فأجاب الدكتور محمد عبدالسميع، أمين الفتوى بدار الافتاء المصرية، قائلًا إنه المفترض أنه يجوز جمع المغرب والعشاء من غير سفر ولا مطر، وذكر الحديث المشهور عن سيدنا عبدالله بن عباس، رضي الله عنه، قال فيه: جمع النبي صلى الله عليه وسلم بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء من غير سفر ولا مطر، فسأل الصحابة في ذلك، فقال ابن عباس: حتى لا يحرج أمته، أي لا يجعل على الأمة من حرج.

يشير عبدالسميع إلى أن الفقهاء حين درسوا هذا الأمر اشترطوا له شروطًا، فلو أن المصلي سوف يجمع جمع تأخير فعليه أن ينوي ذلك مع وفت الصلاة الأولى، وفي حال الجمع بين الصلوات، سواء بالتقديم أو التأخير، ينوي الجمع مع نية الصلاة، والشرط الأخير الذي ذكره عبدالسميع هو ألا يكون ذلك عادة له، أي لا يفعله بشكل يومي. وفي نهاية فتواه نصح عبدالسميع السائلة أن توصي زوجها أن يجمع بين صلاتي المغرب والعشاء في وقت الإرهاق الشديد وفي حال تيقنه من أنه سوف يغلبه النوم ولن يستيقظ إلا مع الفجر قائلًا: "يجوز أن يفعل ذلك لو غلب على ظنه ضياع صلاة العشاء منه، فإذا لم يغلب على ظنه ذلك فلا يجوز أن يجمع".

موضوعات متعلقة..

- بالفيديو| أمين الفتوى: يجوز للأم الجمع بين الصلوات في هذه الحالة

- هل يجوز جمع الصلاة بسبب توقيت الامتحانات؟.. تعرف على رد أمين الفتوى

- بالفيديو| تعرف على 7 معلومات عن صلاة الجمع و القصر.. يوضحا عمرو خالد

إعلان

إعلان