• حديقة الأسماك بلا أسماك.. هنا وكر "الخفافيش" - صور

    07:00 م السبت 07 سبتمبر 2019

    كتبت، وتصوير- بسمة مشالي:

    كانت نزهة أنيقة يقصدها مختلف شرائح المجتمع على كورنيش النيل بحي الزمالك الراقي، ولم يكن يعلم الخديوِ إسماعيل قبل نحو 150 عامًا، وتحديدًا 1867 حين طلب من مدير متنزهات باريس تصميم حديقة على شكل جبلاية لتكون معمارية عالمية- أنَّ الإهمال سيطالها، وتكون وكرًا لارتكاب أعمال منافية للآداب.

    - فلاش باك: هنا الجبلاية.. تحفة معمارية ملكية أصابها الإهمال

    69537802_937546093276197_5898280400072998912_n

    جنينة الأسماك كما يُطلق عليها، والتي كتب عنها أنيس منصور، وتردد عليها فنانون كثُر، مثل شادية وأحمد رمزي وفاتن حمامة وأحمد مظهر وغيرهم، كانت مكانًا جاذبًا للمخرجين السينمائيين لتصوير العديد من المشاهد المختلفة بها.

    وكانت الجنينة تضم 49 حوضًا من الأسماك المتنوعة والنادرة، مثل الأسماك النيلية والبحرية وأسماك الزينة، بجانب بانوراما لعرض الأسماك المحنطة، وبها أقسام أخرى تضم أنواعًا من السلاحف والزواحف البحرية التي تعيش في المستنقعات والأنهار. إضافة إلى أنه في واجهة الحديقة كان يوجد حوض كبير به أسماك مفترسة، مثل القرش والخنزير.

    وبين ليلة وضحاها؛ طال الحديقة الإهمال وشابها انعدام الخدمات المقدمة لزائريها، وأصبحت شبه خاوية على عروشها من الأسماك، ويفوح منها الروائح الكريهة، بعد أن كانت مقصد العشاق والأحبة والمشاهير.

    - جولة في أرجاء الحديقة

    70302300_761402680943074_6349108892202434560_n

    ما إن تطأ قدمك الحديقة بعد أن تقطع تذكرة دخول ثمنها 5 جنيهات، و20 جنيها لغير المصريين، وتدخل من الباب الرئيسي للحديقة.. وتبدأ المشي قليلًا حتى تجد ثلاثة طرق يتوسطها خريطة توضيحية تسهل عليك جولتك، ويلفت نظرك للوهلة الأولى الأشجار النادرة التي تم جلبها خصيصى، من مدغشقر وأستراليا وتايلاند من الغابات النادرة، غير أنها شُوّهت بعبارات الحب والغرام حتى الأسوار المحيطة بها لم تسلم.

    70110839_2540641665955998_5776390808760483840_n

    عند اتجاهك نحو اليمين تجد حوضين يحيط بهما الأسلاك، ويغطيهما البلاستك "صوب"، بطول نحو 15 مترًا، وبرغم وجود أشكال وأنواع مختلفة من الأسماك، مثل بلطي نيلي من عائلة سيكليد إفريقي، وسمك الكوي، إلا أن ارتفاع نسبة الرطوبة وسوء التهوية يجعلك لا تستطيع البقاء في المكان سوى دقائق معدود، ولا يمكن لأصحاب الأمراض الصدرية والحساسية التواجد في المكان.

    69501751_465104074217108_210396240079224832_n

    وعلى بُعد خطوات بسيطة من الحوضين يوجد المعمل البحثي والتنظيمي، الذي خالطته الأتربة والأوساخ، ويبدو مهجورًا، وبه أحواض تحتوي على سمكة أو اثنين على الأكثر في مياه لونها متغير، وتشم رائحة كريهة قد تُصيبك بالغثيان، وإلى جانب الأحواض الفارغة تجد أدوات البناء المبعثرة بالمكان ووصلات الكهرباء فوق أحواض السمك.

    - خفافيش "نباتية"

    70357153_1267664286749454_3358991757814530048_n

    عندما تقترب من "الجبلاية" تسمع أصواتًا مخيفة، وبالاقتراب من مصدر الصوت ستكتشف كمًا هائلًا وضخمًا من الخفافيش التي تسكن سقف الجبلاية، وكأنك دخلت وكرًا لطيور الظلام التي تطير في أرجاء مكان إضاءته خافتة: "متخافيش يا بنتي دي خفافيش نباتية" يقولها أحد العمال في الحديقة، محاولًا طمأنتي حين سألناه عن مخاطر وجودها، وكثرتها.

    - "هتدخلي لوحدك إزاي؟"

    70663249_681997012284945_3515819061244067840_n

    أثار وجود محررة "مصراوي" داخل الجبلاية بمفردها دهشة واستغراب أحد العمال: "إنتي إزاي تدخلي هنا لوحدك.. مفروض يكون معاكي أخوكي أو حد"، يقولها بتأثر موضحًا أن المكان شهد حالات تحرش عديدة خاصة في المناسبات والأعياد، غير أنه استكمل حديثه: "هو المكان مؤمن بس ولاد الحرام في كل مكان".

    69538109_2162526170711500_6249698708745617408_n

    العامل كان حريصًا على سرد طريقة بناء الجبلاية وطريقة تصميمها الرائع، موضحًا أنه تم استخدام مواد بسيطة لبناء التصاميم المبنية من الطين الأسواني المخلوط بمادة الأسروميل والرمل الأحمر، بالإضافة للطوب المصنوع من خليط من الطين الأسواني والمواد الداعمة الصلبة لإنشاء تكوينات معمارية على هيئة "سمكة".

    - أحواض سمكية بلا سمك

    69599436_2366012753657737_3395135642777157632_n

    عند التوغل أكثر بداخل الممرات بالجبلاية التي تتخذ شكل شعاب مرجانية، تضم جدرانها أحواض سمكية فارغة، بلا أسماك حية وبعضها أسماك محنطة، حتى دون وجود أي بيانات تخص هذه الأسماك المحنطة سواء اسمها ووزنها وصفاتها.

    70258928_2360617134153664_8176613868877905920_n

    تمثالان مجهولان.. أمام الجبلاية منقوش عليهما عبارات فرعونية، دون أي بيانات أيضًا تخص هذين الشخصين، غير أنهما مشوهان تمامًا بعبارات الحب والغرام وبهما بعض الكسور في الوجه.

    j

    وتضم الحديقة التي تفتح أبوابها للزائرين يوميًا من التاسعة صباحًا حتى الخامسة مساءً، عدا يوم الثلاثاء، بحيرة صناعية صغيرة فارغة تمامًا من المياه، غطت أرضيتها المهملات والأتربة.

    - "فقط فسحة على قد الإيد"

    y

    "فسحة كلفتها بسيطة وعلى قد الإيد وبنتفسح ونشم هوا نضيف وسط الخضرة"، تقول "الحاجة زينب" إحدى الزائرات التي تترد على الحديقة منذ كانت طفلة صغيرة مع شقيقاتها.

    69614677_657541571405156_8259140540189114368_n

    "الحاجة زينب" لا يهمها الأسماك أو منطقة الجبلاية في الحديقة، سوى أنها تأتي للحديقة لكلفتها المنخفضة والجلوس في استراحة الحديقة: "بنيجي بالأكل بتاعنا، نقعد والعيال يلعبوا وينبسطوا".

    ويأخذ أطراف الحديث الحج إسماعيل (45 عامًا)، كان يسير بخطوات هادئة مع أحفاده متكأ على عصاه، موضحًا أنه اعتاد التردد على الحديقة: "بنغير جو ودا مكان تجمع العيلة"، متمنيًا أن تكون الحديقة على حال أفضل من ذلك مطالبا بإعادتها إلى الحياة من جديد عن طريق إعادة الأسماك النادرة إليها، وتطوير البنية التحتية للأحواض التي تضم هذه الأسماك.

    مدير الحديقة: الإمكانيات المادية ضئيلة.. وقدمنا مقترحات لتطويرها

    من جانبها؛ تواصلت مصراوي، مع الدكتور آياتي رجب محمد، مدير حديقة الأسماك، للرد على ما تشهده من إهمال؛ قائلًا في تصريحات خاصة: الحديقة شهدت خلال الفترة الماضية بعض أعمال التطوير منها تشغيل وتفعيل صوب الأسماك "أحواض السمك الكبيرة"، وتم تجديد حوائط وأرضيات البحيرة وتحويلها إلى سيراميك وإجراء أعمال عزل، ومن المقرر تفعيلها قريبًا".

    وكشف مدير الحديقة أن معظم الأسماك النادرة التي كانت متوفرة سابقاً بالحديقة تم تحنيطها بالفورمالين، معربًا عن أمله في أن يكون هناك إمكانية لعودة تلك الأسماك النادرة مرة أخرى إلى الحديقة: "لكن دا بيرجع للإمكانيات المادية، بجانب عدم توافر عناصر بشرية تشتغل زي فنيين الأسماك والمتخصصين"، على حد قوله.

    وردا على مظاهر التحرش، نفى آياتي أي وقائع تحرش بالحديقة مشيرًا إلى أن الحديقة يوجد بها شركة أمن، وأنه يسعى إلى زيادة عدد أفرادها لنشر الأمن في أرجائها، وتجنب أي مضايقات لزوارها.

    كما أكد أن الحديقة ليس بها زحام ملحوظ يدعو لوجود متحرشين: "التحرش وارد ظهوره في الحدائق العامة والشعبية، على عكس حديقة الأسماك التي تتسم بطابع الحب والرومانسية من أيام عبد الحليم حافظ".

    وبالنسة لتدهور حالة المعمل البحثي؛ أكد مدير حديقة الأسماك؛ أن ذلك يرتبط بالدعم الفني والمادي للمعمل لأنه يحتاج موظفين أصحاب خبرات عالية، ومتخصصين في مجال الأسماك، مضيفًا: "نسعى للوصول إلى حل مع الجهات البحثية، لأن عدم وجود تعيينات حكومية جديدة سبب لنا أزمة كبيرة للحديقة التي بدأت تعمل في حدود الإمكانيات المتاحة لتجنب قرار غلق المعمل".

    ويأمل آياتي، في استعادة الحديقة لرونقها سريعًا بسبب موقعها المتميز وعمرها الذي يتجاوز القرن والنصف، إذ تعتبر من أقدم المسطحات الخضراء في العاصمة على مساحة تسعة أفدنة والنصف، وكانت تستقبال الأمراء وملوك أوروبا قديما.

    وناشد منظمات المجتمع المدني وجمعيات الزمالك بضرورة التعاون مع مسؤولي الحديقة بالدعم الفني والاستثمار في الحديقة لتحويلها في المناسبات والأعياد إلى مزار سياحي: "بالإمكانيات المتاحة لي حالياً محتاجين ٢٠ سنة علشان تستعيد الحديقة رونقها من جديد".

    - مقترحات تطوير الحديقة لا تلقى استجابة

    "أنا حزين علي حال الحديقة".. بهذه العبارات أوضح مدير الحديقة، التي تبلغ قيمتها المادية الحالية حوالي 3 مليارات جنيه، سعيه على مدار حوالي عامين للنهوض بها وتطويرها لكن دون استجابة من المسؤولين. ومن أبرز نقاط الرؤية المقترحة للتطوير:

    - تشغيل المعمل ودعمه باحتياجاته المادية والفنية.

    - إنشاء مطاعم وكافيهات عالمية بداخل الحديقة، وتحويل منطقة الجبلاية لمتحف للأحياء المائية طالما من الصعب إدخال المياه بها، وتوفير أحواض للأسماك بالشكل المطلوب مع استخدام تقنية عرض حديثة وتحديث شبكة الإضاءة.

    - عمل تنسيق زراعي متكامل خاصة الحديقة تضم عددا من الأشجار النادرة.

    - توفير منطقة للملاهي الحديثة والمتطورة للأطفال. ويمكن استغلالها في الأفراح وجلسات التصوير، وإمكانية عمل كشك موسيقي.

    إعلان

    إعلان

    إعلان