• "صديقة للبيئة".. كل ما تريد معرفته عن "المدينة المستدامة" في دبي

    11:02 م السبت 16 فبراير 2019

    كتب- معتز حسن:

    طالما حرصت الإمارات على إبهار العالم باستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية في كافة المجالات، وأهمها كان في المعمار والبناء، إذ استطاعت أن تشيد "المدينة المستدامة" كتجربة بيئية رائدة، تقع على بعد أقل من 25 كيلومترًا من مركز مدينة دبي.

    ويمكن الإنجاز في أن دولة الإمارات استطاعت أن تحول الصحراء القاحلة -قبل سنوات فقط- إلى مدينة صديقة للبيئة، ويعلق المدير التنفيذي لمعهد الدراسات البيئية المستدامة "سي إنستيتيوت" قائلًا "إن هذه التجربة الناجحة كانت ثمرةً للرغبة بإحداث تغييرٍ إيجابي".

    ويضيف كريم الجسر، المدير التنفيذي لمعهد "سي إنستيتيوت": "فكرة المدينة المستدامة جاءت من الأزمة المالية العالمية قبل عشر سنوات، عندها أدركنا الحاجة إلى إيجاد نموذج مختلف يوائم بين البيئة والحس التجاري في الوقت ذاته".

    بعيدًا عن الصحراء تبرز هذه الواحة، كمركز مزدهر للعائلات والأعمال الصغيرة التي تتفق مع هذه العقلية البيئية، وفق ما نشره موقع "يورو نيوز".

    وكذلك قالت علا سنو، مديرة مخبز "سبيل ذي بين" عن اختيارها لهذا المكان :"حاولنا أقصى جهدنا كي نكون أصدقاء للبيئة، ولم نجد أفضل من المدينة المستدامة. ونحن نخبز بشكل مستمر كميات صغيرة من كل الأصناف كي لا نهدر أي شيء وتكون منتجاتنا طازجة دائما. ونشتري الخضراوات والفواكه من السوق المحلية، ونتزود بشكل مستمر منعا للهدر".

    يسكن المدينة المستدامة 3000 نسمة، يعيشون في 500 فيلا، و89 شقة، والألواح الشمسية تغطي أسطح البيوت والمحلات بهدف ترشيد الطاقة إلى أقصى حد، عملا بمبدأ الأبنية منخفضة الطاقة. فالمدينة المستدامة لا تستهلك من الطاقة أكثر مما تنتج، إذ يكتسب مبدأ "الاستهلاك صفر" للطاقة اهتماما واسعا في العالم.

    كما إنه من المتوقع أن يعاد تدوير بلاستيك المحيطات لعمل الزي المخصص للسباحة، ويهدف هذا المشروع إلى نشر الوعي حول أهمية الاستدامة ضد التلوث البلاستيكي.

    ومن المقرر في العام القبل، سيركز معرض دبي 2020 على موضوعات الاستدامة والفرص والتنقل. والهدف هو تدوير وإعادة استخدام 85% من النفايات، كي لا تدخل إلى المكبات. وفقا لمعهد "سي إنستيتيوت" فإن اتساع هذه التجارب هو المطلوب.

    إعلان

    إعلان

    إعلان