انتهت المغامرة..فماذا بعد لعمر سمره؟ اكتشف

عمر سمره فى حواره مع مصراوى

انتهت المغامرة..فماذا بعد لعمر سمره؟ اكتشف

05:02 م الثلاثاء 12 مايو 2015

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

كتبت - شيرين عمر:

تصوير - نادر نبيل:

"الحياة إما أن تكون مغامرة جريئة، أو لا شيء" كما قالت الكاتبة هيلين كيلر، فهذه هي طبيعة المغامرين، مليئين بالأفكار المجنونة والقرارت السريعة وإحساس الاندفاع المستمر لتحقيق أحلامهم، ولكن ليس مع هذا المغامر.

ففى المؤتمر الصحفي الذى انعقد للإعلان عن أكبر وأهم إنجاز حتى الآن فى حياة "عمر سمره"، وقف عمر بكل ثقة وثبات وهدوء يجاوب على أسئلة الإعلاميين والصحفيين. فلم يتردد عمر عن الإجابة على كل الأسئلة ولم يبخل بالإفصاح عن تفاصيل رحلته الأخيرة للقطب الشمالي، وعن حلم العمر الذى دام لـ20 عام، وعن مشاريعه للمستقبل.

رحلته للقطب الشمالي:

"الوحدة التامة"، هكذا وصف عمر شعوره أثناء أول خطوة له فى القطب الشمالي، عندما تركتهم الطائرة الهليكوبتر عند اخر درجة فى القطب. ولكن لم تكن هذه أكبر مشاكله، بل المناخ والرياح والدببة القطبية. فمخاطر هذه الرحلة لم تكن هينة، فصعوبة المكان كانت تكمن فى الرطوبة والتي تُزيد من انخفاض درجات الحرارة أكثر، والتشققات في الجليد والتي كان يصل طولها من متر إلى 4 أمتار أحياناً. وعلى الرغم من تواجد الدببة القطبية بكثرة فى القطب الشمالى، إلا أن عمر وفريقه لم يصادفوا إحداها، مما قلل من شعورهم بالخطر.

شعر عمر بإحساس الوصول وتحقيق الحلم للحظات معدودة، فلم يبق على القطب الشمالي إلا بضع دقائق وبعدها تحرك 11 كيلومتر بعيداً عنه، وهذا بسبب عدم ثبات القطب وتحركه الدائم.

اقرأ المزيد من الموضوعات المتعلقة:

عمر سمره: الإنسان والمغامر ورائد الفضاء
8 سنوات تلخص إنجازات عمر سمره
بالانفوجراف: ماذا تعرف عن حياة عمر سمره؟

ماذا بعد تحقيق الحلم؟

أول ما يتبادر إلى الذهن بعد وصول عمر سمرة للقطب الشمالي هو، ماذا بعد؟ هل سيتوقف عن المغامرة؟ ولكن عند سماع خططه المستقبلية في مؤتمر "جراند سلام"، أصبح من الواضح أن مغامراته لن تتوقف أبدأ عند هذا الحد. فسيسعى عمر للحصول على لقب "رائد فضاء"، وهى فرصة فاز بها فى منافسة تابعة لأكاديمية الفضاء "AXE أبولو" في ولاية "فلوريدا" الأمريكية. وسيصعد عمر على متن مركبة لم يتم صناعتها بعد، لمسافة 103 كيلومتر فوق سطح البحر وهى المسافة المناسبة تماماً للحصول على لقب "رائد فضاء".

كما أنه يعمل حالياً بالتعاون مع وزارة البيئة والأمم المتحدة على حماية وتنظيف المحميات الطبيعية فى مصر لتنشيط سياحة المغامرة، وبدأ بالفعل بمحمية وادى دجلة بالمعادي. وحالياً يعمل عمر مع 100 مدرسة في 28 محافظة، ليعطي محاضرات تنموية ليساعد الشباب على تخطى الصعوبات وكيفية تحقيق الأحلام.

وعلى صعيد آخر بعيد عن المغامرات، يطمح عمر أن يثبت للجميع أنه لا يوجد ما يسمى بالمستحيل، فجميعنا نستطيع تحقيق ما نريد وبالأخص ذوى الاحتياجات الخاصة. فبناءاً على تجربته الشخصية مع أخويه وهما من ذوى الاحتياجات الخاصة، وبسبب إنشاء والدته جمعية لهذا السبب منذ أكثر من ثلاثين عاماً تدعى جمعية "الحق فى الحياة"، قرر عمر أخذ مجموعة من الشباب ذوى الإعاقات لتسلق أعلى نقطة في مصر "جبل سانت كاترين".

الجانب الاخر من حياة عمر سمره

وفيما يخص حياته الشخصية وبعيداً عن المغامرات والرحلات، تكلم عمر سمره في حواره مع مصراوي عن أوجه التشابه بين كونه مغامر وأب، وعن حديثة مع صفحة "Humans of New York" عن حياته الشخصية.

لرؤية المقابلة، شاهد الفيديوهات:

 

يمكنك متابعة أهم وأحدث المقالات على الفيس بوك عبر صفحة مصراوى - هو وهى  

إعلان

إعلان